الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المعلم مبجل .. ولكن!

أيمن عبد الحفيظ

الأحد 8 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 20

  دعونا لا نستسهل إضراب المعلمين خصوصا الذي حدث الخميس الماضي، فقد اثر على كافة القطاعات الاخرى طبعا بشكل سلبي، وعلى سبيل المثال ان جزءا من مرضى غسيل الكلى لم يتمكنوا من الوصول الى وجهاتهم الطبية الا سيرا على الاقدام، والسبب الاغلاقات في الطرق وتحديدا بمكان الاعتصام، عدا عمن اراد التوجه لعمله إذ استغرقت رحلته اضعاف الوقت اللازم لذلك.
فالمعلم مبجل لكنه اخطأ في توقيت الاعتصام وآليته.
 وايا كانت النتائج التي ستخرج بها المفاوضات الماراثونية بين المعلمين والحكومة والتي استمرت لاعوام، لكن حينما ندقق ببواطن الامور نجد ان للجهات الرسمية ايضا يدا فيها من خلال عدم التصرف مسبقا في تأمين الطرق لضمان انسياب حركة  السير بصورة طبيعية، وكذلك ترك الامور مبهمة ومعومة مع المعلمين ولاعوام مضت دون التوصل لحلول مرضية لكافة الفرقاء.
 بالاضافة الى ان المعلمين والذين يعتبرون انفسهم مظلومين وهم  كذلك بالنسبة للوضع المالي تحديدا، لكن آلية التصرف اقول ربما لم تكن بالشكل المطلوب.
فدعونا لا ننس ان المعلم هو من يصقل شخصية الطفل منذ التحاقه بمقاعد الدراسة منذ الصف الاول الابتدائي فهو من يحببك بالمدرسة او عدمه، وهو من يجعلك ترغب بالمطالعة والتثقف والرغبة في البحث  وهو .. وهو.. لكن في الطرف المقابل لايحق للمعلم التغول على احتياجات المجتمع والذي يعد ركنا اساسيا فيه بأن يحرم جيشا كاملا من الطلبة في اكتساب معلومات ومهارات هو في امس الحاجة لها في حياته، بالاضافة الى ارباك الاهل بمتابعة اخبار فلذات اكبادهم وما سيؤول اليه وضعهم في ذاك اليوم.
وهنا لست بصدد مناقشة إفرازات اللقاءات بين الطرفين بقدر ما يعنيني انسياب الحركة الطبيعية في المجتمع، لأنني بالاساس اؤمن ان اقف للمعلم احتراما وتبجيلا لما بذله كي أكون ما انا عليه الان.
فبالعلم نرتقي  وبحسبة بسيطة تجد ان الطلبة في يوم الاعتصام والذين يقدر عددهم فوق المليونين تقريبا، لم يتمكنوا من اكتساب اي مهارة تعليمية وبالمقابل فإن 132 الفا من المعلمين تقريبا توقفوا عن العمل وشارك جزء منهم بالاعتصام، والذي يعني ان ربع المجتمع قد اصيب بحركة شلل شبه  كاملة  اثرت على قطاعات اخرى تكون عصب الحياة .. والخاسر الاكبر المجتمع!!
وكما ادين كافة الاطراف لا انسى ان استعرض اوضاع المعلمين في لوكسمبيرغ وايرلندا والمانيا واليابان وغيرها من الدول التي نهضت وتفوقت لانها اولت هذه الفئات جل عنايتها وامنت لها الراحة النفسية والمادية لانها تعرف ان نهضتها لا تقوم الا على هؤلاء، ولدينا الوضع مختلف فليس كل معلم مؤهلا لان يكون معلما لان آلية التعيين والتوظيف يشوبها خلل؛ ما دفع البعض الى اعتبار مهنة المعلم مهنة من لامهنة له وهو بحد ذاته مرفوض لان قدر المعلم اسمى من ان يكنى بذلك، فهو باني المجتمعات الراقية ومحقق لنهضتها من خلال رفد المجتمع بعقول نيرة من الطلبة هي عماد مستقبله.
فلماذا وصلنا لهذه المواصيل ونحن اعرف باحتياجاتنا ومقدرتنا على النهوض بمجتمع يعتبر من خيرة المجتمعات بالمنطقة، فبدلا من الاهتمام برقي المجتمع ونهضته نضع العصي في دواليب تقدمه، ولا بد من ايجاد الية مناسبة ترضي كافة الاطراف حتى ننعم بما نرغب.
وللحديث بقية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش