الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاقـتــراب أكـثـــر مــن كنــــــدا

تم نشره في الثلاثاء 3 أيلول / سبتمبر 2019. 01:00 صباحاً

سام بيزيغاتي- انفورميشن كليرنغ هاوس
نحن الأمريكيين لا نميل إلى إيلاء الكثير من الاهتمام لجيراننا الشماليين. في كثير من الأحيان ، يمكن أن تقام دورات انتخابية كاملة وتنتهي دون أن يقول أي شخص مرشح للمناصب الوطنية أي شيء عن كندا.
لكن هذا بدأ بالتغير. فالتجربة الكندية تطرح الآن على ساحتنا السياسية بشكل متزايد، وذلك لأن الكنديين يتمتعون بنظام رعاية صحية أفضل بكثير من نظامنا. أصبح النهج الكندي في الدفع الفردي للرعاية الصحية - بالنسبة لكثير من الأميركيين - مصدر إلهام . إننا لنحتاج إلى ما يملكه الكنديون - بأكثر من طريقة. فقد خلص تقرير جديد مبتكر صادر عن المركز الكندي لدراسة مستويات المعيشة إلى أن الكنديين يتمتعون الآن بمعدلات دخل أعلى من نظرائهم في الولايات المتحدة أيضًا. كما يفند التقرير الجديد المقولة الاقتصادية التقليدية بشأن رفاهية الأسرة.

هذه المقولة ، كما يشير مؤلف التقرير سيمون لابوينت ، عادةً ما تعرف الرفاهية على أنها «نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي». ولحساب هذا المعيار ، يأخذ الاقتصاديون مجموع السلع والخدمات التي تنتجها الأمة ويقسمونها على عدد السكان ويخبروننا ان الرقم الناتج يقيس مدى رخاء الشعب. بهذا المقياس التقليدي، فإن الأمريكيين يتمتعون بحال أفضل بكثير من الكنديين. ففي عام 2016 ، وهو آخر عام تتوفر فيه إحصائيات قابلة للمقارنة، ارتفع نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي في الولايات المتحدة بأكثر من 20 في المائة من إجمالي الناتج المحلي في كندا، 57،798 دولارا إلى 47294 دولارا . لكن نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي يمكن أن يحجب الواقع الذي تعيشه معظم الأسر، خاصة في مجتمع غير متكافئ للغاية مثل الولايات المتحدة. فمن المؤكد أن الأسر الأمريكية تعتبر أكثر ثراءً من الاسر الكندية في المتوسط. لكن توضح الدراسة ان»الدخول المرتفعة للغاية في قمة هرم الدخل» في الولايات المتحدة تضخّم هذا المتوسط.
لعلاج هذا التشويه الإحصائي ، قسم لابوينت السكان الكنديين والأمريكيين «إلى 100 مجموعة متساوية الحجم، مرتبة من أدنى إلى أعلى دخل» ، ثم قارن الدخل الفعلي لكل شريحة «مئوية».النتيجة؟ تبين أن أكثر من نصف الأسر الكندية - 56 في المائة - «أفضل حالًا من الأسر الأمريكية عند نفس النقطة في توزيع الدخل». في الشريحة المئوية العشرين، على سبيل المثال، بلغ دخل الأسرة الكندية 27201 دولار في عام 2016 ، أي بزيادة تقرب من 3،786 دولارًا عن دخل الأسرة الأمريكية المماثلة. في الشريحة المئوية الأربعين ، جنت الأسر الكندية 1،871 دولارًا أكثر من الأسر الأمريكية المماثلة لها. من ناحية أخرى ، تجني الأسر الأمريكية الغنية دخلا أعلى بكثير من الأسر الكندية الغنية. ففي الشريحة المئوية المائة - جمعت الأسر في الولايات المتحدة 711801 دولار في عام 2016 ، وهو ما يمثل زيادة مذهلة بنسبة 57 في المائة عن مثيلاتها من الأسر الكندية.
سيكون لابوينت أول من يعترف بأن لبحثه الجديد حول المقارنة بين رفاهية الأسرة الكندية الأمريكية بعض القيود المهمة؛ اذ يعترف أن أرقامه لا تعنى سوى «بالدخل المالي قبل احتساب الضرائب» ولا تأخذ في الاعتبار «المدفوعات الحكومية الرئيسية العينية - التعليم العام ، والرعاية الصحية الممولة من الدولة، والإسكان المدعوم من قبل الحكومة». دعونا نأمل أن نسمع المزيد عن كندا في الحملة الانتخابية لعام 2020. نحن الأمريكيين لدينا الكثير لنتعلمه عن مدى الحياة الكريمة في أمريكا الشمالية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش