الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شعوب سعيدة وشعوب تعيسة !!!

م. هاشم نايل المجالي

الأحد 1 أيلول / سبتمبر 2019.
عدد المقالات: 508


كلنا يعلم ان الشعوب الاكثر سعادة هي الشعوب الاكثر انتاجية والمحبة للعمل بكل اخلاص ، حيث يشعرون انهم يمتلكون القوة وحب العطاء والطموح نحو المزيد لغايات الرقي والتطور والرفاه الاجتماعي .
حيث يكون هناك شعور بالرضا وهذا ليس مستحيلاً على اي دولة تنظم استراتيجياتها واولوياتها وتنمي كوادرها وتؤهلهم ، فالتنمية البشرية رأس مال الدولة والاقتصاد والترشيد ومحاربة الفساد هو الحاضنة الآمنة لمداخيل اي دولة لمنع اللعب بمقدراتها والشعوب ذات الولاء والانتماء لوطنها ومؤمنة بقيادتها هي التي تخلق تنمية اقتصادية متوازنة ونمو اقتصادي مستدام ، وتدفع ضرائبها بكل قناعة تامة لانها تؤمن انها ستعود عليها بالفائدة من خدمات وتطوير للبنية التحتية خاصة مع حكومات فعالة في ظل قطاعات منتجة وقوى بشرية مؤهلة مبدعة مبتكرة وريادية .
وهناك دوماً في ظل المتغيرات والازمات بانواعها شبكات حلول للتنمية المستدامة رغم ارتفاع الضرائب على المواطنين ورجال الاعمال ، ومن هذه الدول الدنمارك وسويسرا والنرويج وغيرها .
وهذه الدول خلقت توازن بين معيشة المواطن ومتطلباتها وبين حياته العملية والاجتماعية بوجود الثقة المرتفعة بالحكومة ، فهناك تحديد للمسار العملي السياسي والاقتصادي والاجتماعي والاكاديمي والمهني .
بينما نلاحظ ان المواطن الذي يعيش في دولة ريعية ، يجبره مستوى دخله على نوعية الحياة والمعيشة التي يجب ان يعيشها ، ويعيش الضغوطات والازمات ويتفاعل معها شخصياً لانها تؤذيه وتجعله يخرج عن طوره وبدلاً من السعي للعمل والانتاج فانه يضطر لتغطية العجز المالي بأساليب اخرى اكثر سلبية في ظواهر وآفات مجتمعية ، وهي سمات مر بها العديد من المواطنين الذين كنا نأخذ منهم الحكمة والموعظة .
والدولة التي تحمي صناعاتها ومصالح رجال اعمالها ومستوى دخل ومعيشة افرادها ، فانها تشهد دوماً استقراراًوأمناً كونها لا تسعى الى احتجاجات وصرف مبالغ مالية كبيرة للحفاظ على الأمن ، وتعزز الديمقراطية بمفهومها الحقيقي وليس الصوري ، كذلك حرية التعبير الملتزم والمتزن .
وفي واقع الامر اننا مواطنون جميعاً بشر فاعلون وفي عمر العطاء شباباً وشيباً قادرون على الانتاج والابداع والابتكار ، اذا توفر المناخ الآمن لنكون في قمة الدول الاكثر سعادة .
فالفرد هو احد مقومات النمو الاقتصادي والتنمية ، فعلينا ان ندرس اوضاعه المعيشية ودخله والالتزامات المترتبة عليه حتى يبقى في قمة عطائه وانتاجه ، فالشعوب الاكثر تعاسة هي الشعوب الأكثر اضطراباً .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش