الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التعاطف ضمانة لبناء المستقبل

تم نشره في الجمعة 30 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً

افتتاحية- «كرستيان سيانس مونيتور»
إذا كانت هناك جائزة سنوية للسخاء الجماعي - تتجاوز مجرد إنفاق المال - فبالتأكيد ستفوز كولومبيا بها. بحلول نهاية هذا العام ، من المتوقع أن تستوعب هذه الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية والتي يبلغ عدد سكانها 49 مليون نسمة أكثر من مليوني لاجئ من فنزويلا ، التي يتأرجح اقتصادها على حافة الانهيار ، بسبب سوء إدارة الدكتاتور إلى حد كبير.
على النقيض من ذلك ، تعد كولومبيا نموذجًا للحريات التي يمكن أن تولد إحسانًا جماعيًا - رغم أنها تواجه مصاعب شتى من بينها انخفاض نصيب الفرد من الدخل الذي يقل عن 8000 دولار وارتفاع معدل البطالة.
أحدث مثال على لطف كولومبيا: أعطى الرئيس إيفان دوكي الجنسية لـ 24.000 طفل مولود في كولومبيا من أبوين فنزويليين وكذلك لأولئك المولودين خلال العامين المقبلين. كما انه استغل هذه اللحظة لكي يحذر من المخاوف المتزايدة لبعض السياسيين بشأن تدفق اللاجئين.
وقال السيد دوكي في خطاب متلفز: «بالنسبة لأولئك الذين يريدون أن يجعلوا من رهاب الأجانب طريقاً سياسياً ، فإننا نعتمد طريق الأخوة». كما اضاف قائلا: «بالنسبة لأولئك الذين يريدون تهديد المهاجرين أو التمييز ضدهم ، نقف اليوم ... لنقول إننا سنقبلهم وسندعمهم في الأوقات الصعبة».
بالاعتماد إلى حد كبير على مواردها الخاصة ، أدمجت كولومبيا العديد من اللاجئين في المدارس ومناحي الاقتصاد. إن المشاركة في التحدث بنفس اللغة يساعد في تخفيف الاعباء مثلما تساعد بعض المعونات الخارجية في ذلك ، وخاصة من الولايات المتحدة. ومع ذلك ، فإن لدى الكولومبيين تعاطف أقوى من المعتاد تجاه المحرومين. لقد تحملوا نصف قرن من الحرب الأهلية إلى أن تم التوصل إلى اتفاق سلام في عام 2016. وفي أوقات عديدة خلال الحرب ، اتاحت فنزويلا لافرصة للكولومبيين الفارين ان يدخلوا الى اراضيها. وهكذا فان الرحمة الآن تحث على الرحمة غدا.
هذا يحدث على الأقل بين هاتين الدولتين. ان كولومبيا بحاجة إلى مزيد من المساعدات الخارجية. وقد طلبت الأمم المتحدة من المجتمع الدولي مبلغ 738 مليون دولار لمساعدة كولومبيا ودول إقليمية أخرى في مواجهة تدفق اللاجئين. في المقابل، بلغ مجموع المساعدات الممنوحة ما يعادل حوالي ربع ذلك الطلب فقط. وفي الوقت الراهن ، تبلغ نسبة المساعدة الأجنبية للاجئين الفنزويليين حوالي 13? من المساعدات المقدمة للاجئين السوريين.
إن مساعدة كولومبيا هي وسيلة لتعزيز عطائها الخيري ونموذجها المضاد لمأساة الحكم في فنزويلا في عهد الحاكم نيكولاس مادورو. ومع انهيار نظامه بشكل مطرد تحت وطأة أخطائه ذاتها، يمكن لباقي العالم أن يستعد أيضًا لإعادة بناء فنزويلا ، مما سيسمح للاجئين بالعودة إلى ديارهم. هذا التخطيط للمساعدات سيمنح الأمل للفنزويليين الذين ما زالوا في البلاد ، وكذلك سيعطيهم سببا لمقاومة للنظام. إن مساعدة كولومبيا على العطاء هي مساعدة كبيرة نحو اقامة دولة فنزويلا الديمقراطية المسالمة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش