الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مهرجان الفيلم العربي التاسع ينطلق بفيلم روائي فلسطيني

تم نشره في الثلاثاء 27 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً

عمان-خالد سامح
برعاية وزير الثقافة الدكتور محمد ابو رمان وبحضور نخبة من الفنانين والنقاد انطلقت مساء أمس الأول في الهيئة الملكية للأفلام فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان الفيلم العربي، والذي تنظمه الهيئة على مدى أسبوع في مقرها بجبل عمّان إضافة الى دار سينما الرينبو.
وقال مدير الهيئة الملكية للأفلام مهند البكري في حفل الافتتاح ان مهرجان الفيلم العربي نجح على مدى السنوات التسع الماضية في تقديم نخبة من الأعمال السينمائية التي لم تعرض تجاريا في صالات السينما، وقدم للجمهور أعمالا نخبوية ترتقي بذائقتهم، مشيرا الى أن ماقدم من أفلام سينمائية خلال الدورات الماضية تجاوز الخمسين فيلما ومعظمها يناقش بعمق قضايا الراهن العربي على الأصعدة الاجتماعية والسياسية والفكرية وغيرها...مؤكدا حرص الهيئة الملكية للأفلام على تقديم الانتاجات السينمائية العربية والعالمية الجديدة والتي تحمل قيمةً فنية وابداعية وتناقش قضايا انسانية ملحة، منوها بالأيام السينمائية التي تنظم على مدار العام.
كما كرم البكري باسم الهيئة الملكية للأفلام الزميل الصحفي والناقد السينمائي ناجح حسن وذلك لاهتمامه الدائم بكافة الفعاليات السينمائية والأنشطة التي تقدمها الهيئة الملكية للأفلام، ولدوره في إغناء المشهد النقدي السينمائي في الأردن، كما كُرمت الفنانة الأردنية راكين سعد وذلك لتميزها في تقديم أدوار مهمة وصعبة في السينما والدراما التلفزيونية المصرية.
«مفك»...فيلم الافتتاح
وكان عرض الافتتاح فيلم «مفك» وبحضور مخرجه ومؤلفه بسام الجرباوي، وهو من انتاج العام 2018، وقام ببطولته جميل خوري، عربي العمري، زياد بكري، ياسمينة قدومي، مريم باشا، وأمير خوري، ويعود الفيلم في بدايته الى العام 1992،  حيث يأخذ مخيم العماري للاجئين في فلسطين شكل مجموعة من المكعبات الاسمنتية والزوايا والألوان والروائح والأصوات. إنه ضيق، لكن زياد ورمزي – ثماني سنوات - يجدان الفضاء الكافي لاستكشافه. أثناء لعبهما بأدوات قديمة، يجرح زياد دون قصد رمزي. ومن ثم يطعن رمزي زياد بمفك البراغي. يصبح الاثنان على الفوز أعز الاصدقاء.
في 2002، زياد ورمزي يصبحان نجوم فريق العمري لكرة السلة، لكن عندما يقتل رمزي بالرصاص في تبادل لإطلاق النار، يسعى زياد وفريقه إلى الانتقام. يتم أسر زياد على يد القوات الإسرائيلية، وتعذيبه، ومن ثم إطلاق سراحه بعد خمسة عشر عامًا.
يكافح زياد للتكيف مع الحياة الحديثة في فلسطين حيث يحظى بإشادة الجميع. مسكونا بذكريات ماضيه، يفشل في المضي قدمًا. فهو يعيش في طي النسيان، غير قادر على التمييز بين الواقع والهلوسة، ويكشف دواخله ويرغم نفسه على العودة إلى حيث بدأ كل شيء.
حصد الفيلم جائزة أفضل فيلم في مهرجان البوسفور السينمائي وأفضل فيلم في مهرجان مونبلييه السينمائي المتوسطي. وشارك أيضًا في العديد من المهرجانات مثل مهرجان نيويورك لحقوق الانسان السينمائي ومهرجان الجونة السينمائي ومهرجان قرطاج السينمائي الدولي ومهرجان شيكاغو للفيلم الدولي ومهرجان كليفلاند السينمائي الدولي ومهرجان حيفا السينمائي المستقل ومهرجان سنغافورة السينمائي الدولي وغيرها.
يقدم العمل وضمن لغة بصرية مؤثرة مشاهد ثرية تعكس معاناة الفلسطينيين في ظل الاحتلال لاسيما داخل المخيمات المكتظة بالسكان، كما يعبر عن الأزمات النفسية التي يمر بها الشباب الفلسطيني نتيجة للظروف الصعبة التي يعيشونها وتعرضهم للاعتقال والسجن على مدى سنوات.
وفيلم «مفك» هو الفيلم الروائي الطويل الأول للمخرج بسام جرباوي الذي كان اخرج فيلما روائيا قصيرا عام 2009 بعنوان «رؤوس دجاج» وهو في المراحل التحضيرية الأولى لفيلم روائي طويل جديد.
شخصيات غير نمطية
وقال الجرباوي في حوار مع الجمهور أعقب العرض «وددت عمل فيلم روائي به شخصية غير نمطية تجسد كل المشاكل والمعاناة التي يواجهها الأسير الفلسطيني بعد تحريره. وددت تجسيد المعاناة للعالم الخارجي ولنا نحن أيضا بشخصية واحدة، لذلك جاءت الشخصية غير نمطية». وأضاف «جلست مع عدد كبير من الأسرى المحررين وكنت أطلب مقابلتهم خلال اليومين أو الثلاثة التالية لخروجهم من السجن حتى أتعرف على مشاكلهم الشخصية وأكوِّن الصورة التي أريد تقديمها».
 وقال الجرباوي «المنزل الذي صورنا فيه عائلة الشخصية الرئيسية كان بالمخيم، وبدون الأهالي ما كان للفيلم أن يخرج للنور. فتحوا لنا بيوتهم وتركوها لنا حتى نصور بكل حرية. ونحن من جانبنا حرصنا على تشغيل أكبر عدد منهم معنا بالفيلم حتى نساعدهم».
وحول ظروف اخراج وانتاج العمل ، قال الجرباوي «تعبنا حتى ندخل المعدات للمخيم وتعبنا حتى نمرر الممثلين. منهم من مر ومنهم من منعوه، وكانت عندنا ممثلة قادمة من الأردن رفضوا منحها تأشيرة»، وأضاف «الاحتلال يحاول بكل الطريق منعنا من إيصال قصتنا للخارج».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش