الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميدان دوار سال الكبير يتعرض للعبث وتخريب ألعابه ومزروعاته

تم نشره في الاثنين 26 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً

إربد - حازم الصياحين

لجأ اطفال وذويهم لاستخدام اساليب بدائية عبر وضع «أحبال» بدلا من الجنازير الحديدية و«كراتين ورقية» عوضا عن المقاعد في العاب المراجيح التي وضعت ضمن مشروع اعادة وتاهيل «ميدان علي خلقي الشرايري» المعروف بـ«دوار سال الكبير» بمدينة اربد والتي تعرضت مرافقه للتلف.
ولم تلبي عمليات تجميل وتاهيل الميدان طموحات المواطنين ومستخدميه وفقا لما اعتبروه ان اعمال المشروع التي نفذت بسيطة ومحدودة جدا.

«الدستور» زارت الميدان حيث لم يقتصر الامر على ذلك بل تعدى لتعرض اعمال التاهيل للعبث وتخريب من قبل مستخدمي مرافق الدوار المختلفة حيث تم خلع الاشجار المزروعة وتكسير وتخريب بعض الالعاب في وقت بات فيه الميدان بامس الحاجة لاعادة صيانة مستعجلة جديدة فيما ارضيته جرى دهان جزء منها وترك البقية بلا دهانها.
مساحات الميدان المخصصة للمزروعات واشجار الزينة اصبحت خالية وجرداء تملؤها الاوساخ والاعشاب الجافة وسط مطالب بانقاذ الحالة المزرية التي بات يشهدها الدوار.
المشروع الذي انجز وافتتح قبل عام من قبل بلدية اربد الكبرى بعد تاهيله ضمن منحة بقيمة 5 الاف يورو من منظمة GIZ حيث جرى اختيار لينا الوحشة من ضمن 18 تم اختيارهن لتنفيذ مشروع يخدم المجتمع المحلي ووجهت الوحشة بأن يكون المشروع لتأهيل هذا الميدان من خلال منحة مقدمة من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي GIZ.
وتقول رئيسة اللجنة المحلية لمنطقة الهاشمية في بلدية اربد الكبرى لينا الوحشة «للدستور» انها حصلت على منحة بقيمة 5 الاف يورو وذلك ضمن مسابقة شاركت وفازت بها اذ ان المنحة لا علاقة للبلدية بها ولم تكن محددة الغاية على البلديات لكن أرادت توجيهها لخدمة اربد عبر تاهيل الميدان بالتعاون مع البلدية.
وزادت انه تم انشاء ساحة داخلية وممرات مشاة ووضع مقاعد جلوس والعاب وزراعة اشجار وانارة لكن بعد افتتاح المشروع بستة شهور تعرض للعبث والتخريب والتكسير من قبل مستخدميه من الاطفال وتم الاعتداء على الزرع والاشجار والالعاب الموجودة فيه.
واضافت تم تاهيل وترميم ارضية الدوار بالاسمنت ووضع كندرين وزراعة اشجار وتركيب وحدات انارة وسياج، مبينة انه ليس لها علاقة بصرف مبالغ المنحة وانما تقدم فواتير للمشتريات الخاصة باعمال التاهيل بحيث تقدم للمنظمة الممولة وعليه يتم الصرف.
ونوهت الوحشة الى ان الاعمال المنفذة جرت وفقا لمخصصات المنحة المحددة والتي هي قيمة متواضعة مقارنة مع حجم ومساحة الميدان الذي يتطلب مبالغ اضافية لتحسينه وتطويره مؤكدة انه بعد انجاز المشروع وافتتاحه كانت راضية عنه وطلبت المحافظة عليه لكن بعد تعرضه الان للتشويه والعبث والتخريب فانني مستاءة من وضعه الحالي.
من جانبه قال مدير الحدائق في بلدية اربد الكبرى المهندس قاسم الروسان، ان تاهيل المشروع جاء بمنحة فازت بها الوحشة حيث ان جميع المشتريات قامت بمتابعتها الوحشة مع المنحة ولا علاقة للبلدية بها واقتصر دورنا على دعم فني للمشروع عبر التنفيذ من خلال كوادرنا حيث تم تركيب الالعاب ووحدات الانارة وزراعة الاشجار والسياج وعمل الارضيات بالاسمنت والحديد مبينا ان الميدان مسؤوليته وملكيته للبلدية ويحتاج الان لصيانة جديدة بعد تعرضه للعبث أخيرًا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش