الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المدير الفاشل

المهندس عامر عليوي

الاثنين 26 آب / أغسطس 2019.
عدد المقالات: 8

الإدارة هي عملية اتخاذ القرارات المتعلقة بالعمل، وكل مؤسسة أو منظمة أو جماعة من الناس يعملون في مجال ما فإنهم يحتاجون إلى وجود من يتخذ القرارات وينظم العمل، والمدير الناجح هو من يستطيع توجيه الجهود وتنظيمها ووضع الخطط التي تنقل التعامل إلى مستويات أحسن وأفضل تساعد على تطويره وزيادة الإنجاز، وتعد الإدارة فناً لا يمتلكه الجميع، لذلك على أي شخص يتولى منصب «المدير» أن يتعلم هذا الفن ليستطيع إنجاح العمل الذي يديره. أشارت دراسة أمريكية أن الموظفين الذين يعملون تحت إشراف مدير ناجح تكون نسبة الإنتاجية لديهم عالية، بينما انخفض إنتاج من يعملون في جو غير مريح بسبب سياسات المدير الفاشل، حيث يبقى الموظف في حالة توتر دائمة مما يفقده تركيزه وقدرته على الإنجاز والإبداع والتطور، ومثلما أن هناك عادات سبعة للناس الأكثر فعالية على رأي الكاتب ستيفن كوفي فإن هناك أيضاً صفات سبعة للمدير الفاشل يمكن تلخيصها على النحو التالي:
1. انتهاج سياسة الباب المغلق: يجلس في مكتبه مغلقاً الباب على نفسه يحيط نفسه بحاشية يمنعون أحدا من الوصول اليه خوفاً من أن يفقد هيبته العظيمة.
2. مبتلى بعقلية التبرير (عدم تحمل المسؤولية): فهو معتاد على تبرير كل إخفاق أو تقصير، ولا يعتبر نفسه ضالعاً في زلاته وأخطائه.
3. تجاهل الافكار والمواهب والخشية من الموظفين الاكفاء وتنحيتهم وعدم تقدير مؤهلاتهم وخبراتهم واستغلالها.
4. الاعتقاد الدائم بأنه على حق (تقديس الذات): وهذه الصفة تحجب عن صاحبها الحقيقة لأنها تغذيه بالفكرة القديمة السائدة بأن «المدير أفهم الموظفين» وهو بالطبع دائماً على حق ولا يمكن بأي حال من الأحوال لا في الواقع ولا في الخيال أن يخطئ في قراراته! وأن كل العاملين تحته يتحتم عليهم الرجوع إليه في كل صغيرة وكبيرة.
5. مستمع بامتياز للغيبة والنميمة وشغوف بالوشايات قولا واستماعا؛ فلا يوجد أقبح من هذه الصفة لدى أي أناس فكيف إن كانت لدى مسؤول يفتح الباب على مصراعيه لهواة الغيبة من موظفيه ويشاركهم جلسات الغيبة والترويج للشائعات بكل أريحية؟! أي فشل يمكن أن يكون أسوأ من مكافأة الموظف النمام الكذاب واستقباله بكل حفاوة وتكريم في مكتب المدير؟! في ظل هذا المدير العبقري تتكاثر الكائنات الطفيلية وعفاريت الغيبة والنميمة.
6. المدير الفاشل يتّصف بسوء التنظيم ولا يملك رؤية مستقبلية للمؤسسة التي يرأسها وليس لديه استراتيجية لتسير اعمالها، عاجزٌ عن مواكبة التطورات والتحديثات غير ملتزم بالقوانين ولوائح العمل والتنظيمات الإدارية للمؤسسة.
7. انعدام الشفافية وكثرة الكذب، واللف والدوران، والغموض، وإعطاء الوعود المخادعة، وتزييف أو إخفاء حقائق وتفاصيل عن العمل وهذه كلها أساليب يتم ممارستها بجدارة واقتدارٍ بالغين.
قد يكون هناك أيضاً نقاط وصفات يمكن أن تدل على نجاح إدارة ما أو فشلها، لكن النقاط السبع المذكورة أعلاه هي بلا شك مؤشرات قوية جداً يمكن من خلالها التعرف إن كنت - كان الله في عونك - تعمل تحت امرة أحد أولئك المدراء الفاشلين.
خلاصة الامر ان المدير الفاشل هو من تتحكم به السلطة والجهل والمتملقين، وينطبق على مثل هؤلاء المدراء الفاشلين قوله تعالى: (( وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ )).
ختاماً، نجاح المدير في عمله هو نجاح للمؤسسة والوطن، وفشل المدير في عمله هو فشل للمؤسسة وخذلان للوطن.
* جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش