الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قصائد تحتفي بالقدس وتتغنى بعمان في ديوان الهريس الثقافي

تم نشره في السبت 24 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً

 عمان
استضاف ديوان الشاعر نايف الهريس الثقافي، في منطقة الهاشمي الشمالي بعمان، كوكبة من المبدعين، في أمسية أدبية احتفت بمدينة عمان وقد غدت «شمسا لا تخاف أفولا، وبمدينة القدس، في ظل ما يشهده الأقصى من اعتداءات غاشمة من الكيان المحتل.
وكان ضيف الأمسية الشاعر الفلسطيني د. عبد الرحيم محمود جيتاوي، فقرأ قصيدة قال في مطلعها «القدس نادت لم يلب منادى/  وسقى حجارتها البكاء سوادا»، أتبعها بقصيدة للقدس أيضا، أتبعها بقصيدة أخرى غزلية، ليختتم قراءته بقصيدة بعنوان «عمان عاصمة الشعراء العرب» قال فيها: «عمان أنت من العصور الأولى/ فقت الجمال مناقبا وأصولا/ وشربت من ألق الفوارس نبضهم/ وشرقت من شمس الأصيل أصيلا/ وسحرت صبح العاشقين صبابة/ وجعلت منهم مغرما وقتيلا/ ونسجت من زهر العرار قصيدة/ وغدوت سمشا لا تخاف أفولا/ وكتبت تاريخ العظام صحائفا/ ومساجدا ومعاركا وصهيلا..».

الأديب جمال حرب، الذي أدار مفردات الأمسية، قرأ ثلاث قصائد، هي: «زئير فلسطيني» و»نشرة الأخبار» و»قدسنا»، وفي الأخيرة قال: «لقلمي الآن زفير../ كيف سيكتب عن قدسنا التي/ تلبس الآن ثوبا من دخان/ بعدما كانت ترتدي كل لحظة/ ثوبا من حرير/ لقلمي الآن شهيق/ وقلمي الآن غريق/ كيف سيكتب عن قدسنا التي/ نشم في كل لحظة/ من نوافذها رائحة الحريق/ بعدما كنا في كل صباح/ وفي كل مساء/ نشم من بواباتها/ وشرفاتها/ رائحة الرحيق/ لقلمي الآن مدادا من دموع/ يذرفها مع كل حرف/ على فردوس المعابد/ قدسنا التي كانت/ تضيء أمسياتنا/ وأغنياتنا/ وأحلامنا/ بأجمل الشموع..». وألقت الطفلة أسيل علان بعض القصائد الوطنية لمجموعة من الشعراء، إضافة إلى قصيدة باللهجة المكية من كتابتها.
تاليا كانت المشاركة للشاعر محمود إبراهيم الذي قرأ قصيدة بعنوان «غزة تنادي والقدس تستغيث» قال فيها: «النصر منبر من تعلو به الرتب/ والقدس تزهو بمن جدوا وما تعبوا/ هذي فلسطين والأقصى يزينها/ فهو الذي لرسول الله ينتسب/ للقدس رب سيحميها ويحفظها/ مهما الطغاة على تدنيسها دأبوا/ الله أكبر صيحات نرددها/ ليعرف الكون أن النصر يقترب..».
وكانت القراءة التالية للأديب محمد حافظ الذي قرأ بعض القصص القصيرة من كتابه «أطياف» ومن أجوائه نقرأ: «هيهات.. هيهات/ فشمس غزة غير شمسكم/ وسماؤها غير سمائكم/ خلوها تلعق جرحها/ فلعل في جرحها/ بعض شفائكم».
وتاليا كانت القراءة للأديب فتحي الكسواني الذي قرأ قصيدة قال فيها: «يا جندنا أنتم حماة للوطن/ بسماءه وبأرضه درء المحن/ يا صفوة الخيار يا جند العرب/ أرواحكم دوما فداء للوطن/ جند الهواشم قوة وكرامة/ أسد الدياربعزة وبلا وهن..».
كما شارك في الأمسية الأديب عبد الغني عبد الهادي عبر مجموعة من القصص القصيرة جدا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش