الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دور المجتمع المدني ومنظماته

م. هاشم نايل المجالي

الثلاثاء 20 آب / أغسطس 2019.
عدد المقالات: 491

يعتبر المجتمع المدني ومنظماته الاهلية غير الحكومية باشكالها وانواعها واهدافها كسلطة مجتمعية مضادة تراقب بعقلانية وحكمة انجازات وتجاوزات مؤسسات الدولة في اي محافظة وهذه المنظمات غير الحكومية تسمح في اطارها التمكيني بانبثاق نخب شبابية جديدة صاعدة وفعالة خاصة في الدول المتحضرة والسائرة في طريق النمو والتطور وهذه النخب الشبابية هي التي تراقب اداء المؤسسات والمسؤولين القائمين عليها من حيث الاداء لتقوّم الاختلالات في الاداء وهم الذين يخلقون الحوار والنقاش البناء حول مختلف المواضيع الراهنة وهم من يحفزون المواطنين في المجتمع للمشاركة الايجابية في تدبير الشأن العام والمساهمة في ترسيخ اسس الديمقراطية التشاركية والتفاعلية المنتجة حيث ان المجتمع الفعال يجب ان يتسم بمجموعة من الخصائص التي تميزه عن المجتمعات النائمة والاتكالية وهذا المجتمع الفعال يتميز بترابط عناصره الشبابية الفعالة في مختلف المجالات الخدماتية والبيئية والحقوقية والتعليمية والصحية وغيرها فهو يتمتع بحرية التطوع والمشاركة والاستقلالية والقدرة على التكيف والتكوين وفق معايير وتحديد الاهداف والادوار فالتطوع يتجسد في الرغبة العارمة في نفوس الافراد للانضمام الى جمعية او مركز بكل ارادة ورغبة تطوعية اقتناعاً منهم بقدراتهم وقدرة الجمعية او المركز على التعبير عن طموحاتهم والاستجابة لافكارهم والتطوع هو المجهود الذي يستطيع ان يقوم فيه الفرد بصفة اختيارية من عمل او رأي او علم ليخدم المجتمع كذلك المبادرات والمشاريع الخدماتية او الانتاجية لتنمية المجتمع للارتقاء به حيث نفتقد للرعاية لهؤلاء الشباب في المجتعات الضعيفة والاقل حظاً لاستثمار طاقاتهم العملية والفكرية والخدماتية فهي مجتمعات مهمشة لا احد يدافع عن حقوقها لنيل مطالبها علماً بأنه ليس للمتطوع اي حق في المقابل المادي لكن نجد ان بعض المتطوعين في كثير من المجتمعات المهمشة يستثمر نحو الانفعالية والسلوك الغير سوي نتيجة التهميش وعدم استثمار طاقاتهم بشكل ايجابي لخدمة مجتمعه او استغلال الفراغ الذي يعاني منه الكثيرون وحتى منهم من اصبح مأجوراً للغير للقيام بهذه الافعال والسلوكيات لتحقيق منافع شخصية فهناك عوامل داخلية وعوامل خارجية مؤثرة على الشباب في كثير من المجتمعات لسهولة الوصول اليهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي واصبح هناك وسائل متعددة للتمويل ووسائل الدعم الفني لذلك من الضروري استغلال واستثمار الشباب في منظمات غير حكومية اهلية كجمعيات واندية ومراكز ويوفر لها الدعم الكافي لتطوير اهدافها وبرامجها واعداد دورات تثقيفية وتقنية ومهنية لاكسابهم مهارات وتجارب وخبرات واذكاء الرغبة في خدمة المجتمع واكسابهم شخصية لمواجهة صعوبات الحياة وخدمة وطنه وتعزيز القيم الايجابية كالتعاون والتضامن والتكافل والبر والاحسان والزكاة وادارة الازمات وغيرها من القيم السامية والتي لها الاثر البالغ في نشر الفعل التطوعي والاحساس بالمسؤولية .
والمجتمع المدني يعتبر مكونا اساسيا في المساهمة في العديد من التحديات ومساهماته الايجابية وتدعيم اسس الديمقراطية وتكريس ابعاد الممارسات الفضلى كالمشاركة في الانتخابات وغيرها والتطور الاقتصادي والنبوغ الثقافي . كما وان هناك الاستراتيجية الوطنية للشباب التي يجب ان يتم توفير المخصصات المالية اللازمة لها حتى يتم تفعيلها بشكل ملموس فهي منذ العديد من السنوات السابقة بقيت مختصرة على اجتماعات وندوات تراوح مكانها كما وان هناك العديد من المنظمات الدولية المعنية بالشأن الشبابي يجب ان يتم استقطاب برامجها الى تلك المناطق النائية واستغلال مخصصاتها وبرامجها لمن يحتاج تلك البرامج الا اننا نرى ان بعض هذه المنظمات اصبحت تبحث عن علاقات مع كبار المسؤولين لتحقيق مصالحها الشخصية اكثر من اهدافها وبرامجها النفعية. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش