الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نرفض محاولات تغيير الوضع القانوني بالقدس

تم نشره في الأحد 18 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً
  • -محرر-1.jpg

تُبرهن سلطات الاحتلال عبر متطرفي حكومة تسيير الأعمال، الميل نحو التطرف وإلى سياسة إرهاب الدولة، ضاربةً بعرض الحائط كل المعاهدات والمواثيق الدولية، ومتخليةً عن التزاماتها وكأنما تريد القول للعالم إن قرارات الشرعية الدولية ليست إلا ضرباً من خيال، لكن سلطات الاحتلال تجهل في ممارستها المتطرفة إزاء المسجد الأقصى أن على الأرض أصحاب حق وأن الشعبين الأردني والفلسطيني وملايين المسلمين يساندون الوصاية الهاشمية على المقدسات ولا يفرطون بها مهما تعاظمت الضغوطات والتحديات.
إننا نؤكد في الأردن تمسكنا بالوضع القائم في الحرم القدسي الشريف، ونحذر من مواصلة التصعيد الإسرائيلي بالقدس وتبعاته على فرص تحقيق السلام، وسنواصل بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني  دورنا التاريخي والديني في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات، وبما يحافظ على هوية مدينة القدس كرمز للسلام.
إنّ محاولات اليمين المتطرف في سلطات الاحتلال لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك الحرم القدسي الشريف، مرفوضة جملة وتفصيلاً، فالأقصى ليس للمشاركة ولا للتقسيم، وحق المسلمين فيه وحدهم خالد أبدي.
ونُجدّد رفضنا المطلق لمثل هذه المحاولات، محذرين من مغبة أي محاولة للمساس بالوضع القائم التاريخي والقانوني والتبعات الخطيرة لذلك، وعلى إسرائيل أن تدرك بأنها كقوة قائمة بالاحتلال بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ملزمة بالإيفاء بالتزاماتها والاحترام الكامل للوضع القائم.
وعلى سلطات الاحتلال التوقف فورًا عن جميع المحاولات لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، فهي محاولات من شأنها إشعال المنطقة، وبقائها على صفيح من الغليان والتوتر، وهي محاولات تجد الرفض القاطع من مختلف المكونات والفصائل الفلسطينية، ومعها أصوات دولية عبّرت عنها الخارجية التركية، ونرى ان كل عقلاء العالم والمجتمع الدولي، سيرفضون تلك المحاولات، لما لها من آثار سلبية على عملية السلام برمتها والمنطقة أجمع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش