الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العدوان: عقوبات رادعة بحق المعتدين على الثروة الحرجية

تم نشره في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2016. 12:31 صباحاً
السلط - الدستور - ابتسام العطيات
قال مديرعام الحراج المهندس رائد العدوان ان وزارة الزراعة ممثلة بمديرية الحراج تسعى من خلال انتاج الغراس في مشاتلها الموزعة على مختلف مناطق المملكة بواقع 13 مشتلا إلى زيادة رقعة المساحات الخضراء وترميم الغابات الطبيعية وزرع غابات ومساحات خضراء جديدة اضافة الى دورها في حماية الغابات من التعديات.واشار العدوان خلال لقاءه ممثلي وسائل الاعلام الى ان الأردن يعتبر من الدول الفقيرة بمواردها الزراعية، وخاصة الحرجية، حيث تبلغ نسبة مساحة الغابات حوالي واحد بالمئة من إجمالي مساحة المملكة، والتي تمتد من وادي اليرموك شمالاً، وحتى وادي موسى ومرتفعات الشراه جنوباً، لافتا إلى ان هناك اعتداءات أدت إلى تقليص مساحات كبيرة تنيجة التعدي الجائر.
وبين ان مساحة الاراضي الحرجية المشجرة تبلغ حوالي 400 الف دونم تحتوي على اشجار الملول والسنديان والسرو اضافة الى التحريج بزراعات مختلفة وصلت الى 500 الف دونم. واضاف ان ادارة الحراج ستطلق خطة على المدى القريب والبعيد للمحافظة على مشاريع التحريج التي قامت بها في مختلف المناطق.
وبين العدوان ان اجراءاتنا للمحافظة على الغابات من التعدي ستكون عبر وجود دوريات ثابتة على جميع مداخل ومخارج الغابات ضمن مناوبات على مدار الساعة مدعومين بالاليات اللازمة وكل حسب طبيعة المنطقة.
مشيرا ان مشاتل الحراج مهمتها انتاج الغراس وتوزيعها على كافة الدوائر الحكومية والخاصة ومن الاجراءات المتبعة في اعطاء الاشتال وهي بالشكل المجاني اصبحنا نقوم بكشف مباشر على مكان زراعة الشتلة ولا تسلم الا بعد التاكد من حفر الحفرة الملائمة لها لضمان زراعتها وضمان نجاحها اذ انه كان بالسابق يتم توريد كميات كبيرة من الغراس ولا يكون هناك اهتمام جدي وبالتالي خسارتها معوّلا على وعي المواطن في الحفاظ على مقدرات الوطن من الغابات والاشجار الحرجية ليكون المواطن شريكا اساسيا مع الجهات المعنية منوها بدور الاعلام بكافة اشكاله في ايصال رسالتنا للحفاظ على الثروة الطبيعية وضمان ديمومتها للاجيال القادمة.
واشار الى ان هناك عقوبات رادعة ولن يكون هناك تهاون في تطبيقها لكل من يحاول المساس بالثروة الحرجية، مضيفا ان دائرة الحراج تقوم بعملية تقليم الاشجار وبيع حطبها بالطرق القانونية للمواطن وباسعار زهيدة اقل من التكلفة.
وتبع اللقاء زيارة لاحد مشاتل مديرية الحراج والواقع في لواء ديرعلا والذي يعد من اكبر المشاتل لانتاج الغراس الحرجية والرعوية في وزارة الزراعة حيث يتم انتاج غراس الاشجار وتوزيعها على مشاريع التحريج التابعة لوزارة الزراعة.
وقال مسؤول المشتل المهندس مبارك النعيمات ان مشتل دير علا تأسس عام 1965 ويعمل على تزويد الدوائر الحكومية والمواطنين من الأشتال ذات الجودة العالية والتي تعد نسبة نجاحها عالية وبشكل مجاني.
وأكد أن المشتل يستوعب 40 عاملا لانتاج الخطة السنوية من الغراس داخل المشتل البالغة 900 الف غرسة لتوزع حسب الاجواء الملائمة لزراعتها لضمان ديمومتها، مبينا ان اغلب الانواع لا يحتاج الى كميات مياه كبيرة ويستطيع المواطن ان يستفيد منها في الحدائق المنزلية وعمل سياج مقاوم للرياح او زراعة الكينا للاستفادة من اخشابها حيث انها سريعة النمو ويقوم المشتل ايضا على الاستفادة من البذار التي تجمع من الأشجار المعمرة لإعادة استغلالها وزراعتها من جديد.
واضاف أن المشتل يحتوي على 32 نوعا من الاشتال ابرزها الكينا والسرو العامودي والاكاسيا العربية وأكاسيا نوفيك ودوزتا, وشجر الخروب الواشنطونيا وهبكس وفيكسي اضافة الى شجرة المورينجا الطبية والمورن وغيرها الكثير من النباتات الزهرية والعطرية التي تفوح رائحتها في أرجاء لواء ديرعلا.
وعن احتياجات المشتل اشار الى ان نقص الايدي العاملة يقف عائقا امامنا لانتاج كميات اكبر تفي بالغرض.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش