الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأغوار الجنوبية : مواطنون يطالبون بنقل مكاتب لجنة انتقاء المزارعين إلى بلدة الصافي

تم نشره في الخميس 8 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً

 الأغوار الجنوبية - جمعة العميري

 

شكا مواطنو لواء الأغوار الجنوبية معاناتهم الشديدة المتمثلة في المسافة الشاسعة التي تفصل بين مكاتب لجنة انتقاء المزارعين الخامسة وبين الدوائر والمؤسسات الحكومية الخدمية الأخرى ذات العلاقة  المتواجدة داخل بلدة غور الصافي .

وأوضحوا أن معاناتهم تكمن خلال مراحل إجراءات استكمال معاملاتهم المتعلقة بوحداتهم السكنية والزراعية لتوثيقها وتسجيلها وما تتطلبه من معاملات تبرئة الذمم لدى الدوائر والمؤسسات الخدمية الأخرى.

وقالوا إن هذا الأمر قد فرض عليهم واقعا مريرا؛ ما يضطرهم إلى استخدام  وسائط النقل الخاص بشكل متكرر ذهابا وإيابا؛ ما يكلفهم مبالغ مالية إضافة إلى معاناتهم حرارة الصيف القائضة.

وأشاروا إلى أن بعض المواطنين يضطرون لمراجعة مكاتب اللجنة سيرا على الأقدام ذهابا وإيابا نتيجة الفقر والحاجة.

وناشدوا وزير المياه والري وأمين عام سلطة وادي الأردن نقل مكاتب اللجنة إلى مركز داخل بلدة غور الصافي إسوة بباقي الدوائر والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة والمتواجدة داخل بلدة غور الصافي، مؤكدين أن ذلك سيكون الحل الأمثل والناجع لمعاناتهم المستمرة منذ سنوات طوال.

«الدستور» التقت عددا من مواطني وممثلي الفعاليات الشعبية والشبابية بلواء الأغوار الجنوبية واستمعت إليهم حول المشكلة. 

واشار المواطنون أحمد فياض الحشوش وعواد عياد الهويمل ومحمد خليل الحشوش. إلى أن هذا الواقع المرير يعاني منه مواطنو الأغوار الجنوبية منذ سنوات طويلة، وقال إن المعضلة تكمن في المسافة بين مكاتب اللجنة والدوائر والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة بتبرئة الذمم المالية والتي تتواجد جميعها في داخل بلدة غور الصافي؛ ما يضطرنا إلى استخدام وسائط النقل الخاص الأمر الذي يثقل كواهل المواطنين بأعباء مالية إضافة إلى معاناتنا من درجات الحرارة العالية في أشهر الصيف.

وتابعوا إننا نطالب بنقل مكاتب اللجنة إلى داخل بلدة غور الصافي إسوة بباقي الدوائر والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة والمتواجدة جميعها في بلدة غور الصافي.

وقالت المواطنة نسرين محمد هملان النواصره، إنها قد أتت سيرا على قدميها لمراجعة مكاتب اللجنة بالإضافة إلى تحملها حرارة الطقس العالية وناشدت المسؤولين وضع حد لهذه المعاناة الشديدة. 

ولفت الناشط الاجتماعي جبرين عطية المشاعلة إلى ضرورة أهمية نقل مكاتب اللجنة إلى داخل بلدة غور الصافي، وقال إن ذلك سيوفر على المواطنين عناء التكاليف المالية المترتبة على استخدام وسائط النقل الخاص وعناء حرارة الصيف. 

وقالت الناشطة الاجتماعية نبيلة خلف الحشوش إن معاناة مواطني الأغوار الجنوبية تكمن في المسافة الشاسعة التي تفصل بين مكاتب اللجنة والدوائر والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة المباشرة والمتواجدة داخل بلدة غور الصافي لاستكمال معاملاتهم السكنية والزراعية.  وأعرب المختار محمد موسى البوات عن أمله بوزير المياه والري وأمين عام سلطة بتلبية مطلب مواطني الأغوار الجنوبية بنقل مكاتب اللجنة إلى مركز بلدة غور الصافي، وقال إن ذلك سيوفر عليهم الجهد المالي والوقت والمعاناة النفسية. 

بدوره قال عضو اللامركزية للأغوار الجنوبية الوجيه حسن قنيفد المشاعلة إن مطلب نقل مكاتب لجنة انتقاء المزارعين الخامسة إلى داخل بلدة الصافي هو مطلب لجميع أبناء اللواء، مضيفا أن المسافة الشاسعة بين اللجنة والدوائر الحكومية ذات العلاقة بمعاملات المواطنين السكنية والزراعية قد شكلت معاناة يومية لشريحة واسعة من أبناء المنطقة؛ لما يترتب عليها من متاعب مالية نتيجة استخدامهم لوسائط النقل الخاص، مشيرا إلى أن الحل الأمثل لهذه المعاناة يكمن بنقل مكاتب اللجنة إلى داخل بلدة غور الصافي للتسهيل على المواطنين. 

بدوره قال عضو اللامركزية فتحي الهويمل إن مطلب نقل مكاتب لجنة انتقاء المزارعين يأتي في سياق المطالبة الحثيثة لأبناء لواء الأغوار الجنوبية باستحداث مجمع للدوائر والمؤسسات الحكومية الخدمية داخل بلدة غور الصافي؛ لخدمة مواطني اللواء بيسر وسهولة، مطالبا بضرورة أهمية نقل مكاتب اللجنة إلى داخل بلدة الصافي؛ لوضع حد لمعاناة مواطني المنطقة المستمرة على مدار السنوات الماضية.

من جانبه أكد الناطق الإعلامي بوزارة المياه والري عمر سلامة، أن هذا المطلب ستجري دراسته وإعطاؤه الأهمية التي يستحقها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش