الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقدسيون لـ«الدستور»: قرار الأردن تجديد جوازاتنا يعزز صمودنا

تم نشره في الأربعاء 7 آب / أغسطس 2019. 12:14 صباحاً

 القدس المحتلة - محمـد الرنتيسي:
ثمن قياديون فلسطينيون، وفعاليات مقدسية، قرار الأردن، البدء بتجديد جوازات سفر المقدسيين، مؤكدين أن هذه الخطوة، تهدف لتمكين المقدسيين وتعزيز صمودهم، لا سيما في ظل ما تتعرض له مدينة القدس، من إجراءات احتلالية تهويدية، لتسهيل ابتلاعها، وشطبها من معادلة الصراع العربي الإسرائيلي.
وقال مستشار الرئيس الفلسطيني للعلاقات الدولية، الدكتور نبيل شعث، إن هذا الموقف متوقع من أشقائنا في الأردن، الذين لم يتخلوا يوماً عن دعم الشعب الفلسطيني، ومن شأنه أن يخفف من معاناة المقدسيين، ويدعم صمودهم، ويأتي امتداداً للدور الهاشمي المشهود في القدس.
واعتبر شعث في تصريحات لـ»الدستور» أن هذا القرار يأتي في وقت يحتاج فيه أهل القدس لمن يرفع معنوياتهم، ويعزز صمودهم وثباتهم، لا سيما وقد أثقلتهم إجراءات الاحتلال العنصرية، علاوة على محاولات تهويد المدينة المقدسة، وطمس معالمها العربية والإسلامية، لافتاً إلى أهمية هذا القرار الذي يُبقي على تواصل أهل القدس مع العالم، في الوقت الذي يحاول فيه الاحتلال عزلهم، واقتلاعهم من أرضهم.
وأضاف: «هذا موقف أردني ثابت وأصيل، يؤكد بأن القضية الفلسطينية بالنسبة للأردن، أهمية وأولوية، وينطلق من حرص جلالة الملك عبد الله الثاني، وشعب الأردن الشقيق، على دعم صمود أهل القدس، وإسناد موقفهم في شتى المجالات». بدوره، ثمّن محافظ القدس عدنان غيث، القرار الأردني، الذي يفضي إلى معاملة المقدسيين كمواطنين أردنيين، الأمر الذي يؤكد بأن القدس ستبقى خارج السيادة الإسرائيلية، معرباً عن تقدير أهل القدس وفعالياتها، للأردن، ملكاً وحكومة وشعباً، على مواقفهم الثابتة والراسخة، حيال القدس وأهلها المرابطين، مبيناً أن أهمية هذا الدور تكمن في توقيته، حيث يتعرض المقدسيون لأبشع صور القمع والعنصرية، علاوة على كونه من سليل المكارم الهاشمية، التي تؤكد بأن العلاقات التاريخية الفلسطينية الأردنية لا تنفصم عراها.
وقال غيث: «يوماً بعد يوم، تتوالى مواقف الأردن الواضحة والجلية، في دعم المقدسيين، لافتاً إلى أن تجديد جوازات سفرهم تعني أن القدس لا تخضع لأي نوع من السيادة الإسرائيلية، وستظل ضمن السيادة العربية، ومن شأن هذا الموقف أن يعزز حق المقدسيين، في ممارسة حقوقهم المشروعة، وهم مرابطون في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس».
من ناحيته، اعتبر رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس، الشيخ عبد العظيم سلهب، أن هذه الخطوة الهامة، سيكون لها انعكاسات إيجابية على أهل القدس، من قبيل توفير الجهد والوقت وتكبد عناء السفر، وتسهيل حياة المقدسيين، وتعزيز صمودهم وثباتهم على أرضهم، مشيراً إلى أن الأردن، كان ولا يزال، خير سند للفلسطينيين، في معركتهم المستمرة لحماية المدينة المقدسة، مثمناً مواقف جلالة الملك عبد الله الثاني، بإيلاء مدينة القدس أولوية وأهمية خاصة على الدوام.
ويعكس قرار تجديد جوازات سفر المقدسيين، في هذه المرحلة الحرجة، أهمية تعزيز صمود أهل القدس، وتمكينهم في أرضهم، ويثبت يوماً بعد آخر، أن القدس ستظل عنصرا ثابتا في برامج الأردن، كما ستظل على الدوام حاضرة في وعي وتفكير القيادة الهاشمية، فيما شعب فلسطين لن ينسى مواقف الدعم والإسناد والتضامن، التي ما انفكت تقدمها المملكة الأردنية الهاشمية، لفلسطينن وقضاياها العادلة.
ورسخ المقدسيون على وجه الخصوص، أروع مشاهد الوفاء والإخلاص، والحب الصادق والنقي للأردن، ملكاً وحكومة وشعباً، وهم يواكبون البدء بتجديد جوازات سفرهم، وما مظاهر الفرح والبهجة، التي ارتسمت على محياهم، إلاّ رجع صدى لحالة العشق السرمدي المتبادلة، التي تسكن قلوب وعقول ومهج الفلسطينيين والأردنيين سواء بسواء.
ويستحضر الفلسطينيون إزاء المواقف الأردنية المناصرة للحق الفلسطيني، المقولة الخالدة حول الأردن وفلسطين: «شعب واحد لا شعبين.. دم ينبض في العرقين» التي توارثتها الأجيال، وحرصت على ممارستها، واخضاعها إلى حيز التطبيق الأمين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش