الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«إسرائيل» ما بين الفكرة والدولة القومية

تم نشره في الجمعة 2 آب / أغسطس 2019. 01:00 صباحاً
الحلقة السبعون جزء 1

  عبدالحميد الهمشري *

مستوطنات  المرحلة الثانية من 1901م  - 1948م
نواصل في هذه  الحلقة متابعة المرحلة  الثانية من مراحل إنشاء مستوطنات يهودية على الأرض الفلسطينية خلال الفترة من العام 1901م - 1948م  دون رضا أهلها  وبرعاية ترك يورو أوروبية ، وتعتبر هذه المرحلة من أهم مراحل إنشاء المستوطنات على الإطلاق ، وذلك لارتباطها ببداية انعقاد المؤتمر الصهيوني الأول، الذي انعقد في 29 أغسطس 1897م، والذي أقر اتباع الوسائل العلمية الفعالة لإنشاء مستوطنات زراعية تأوي عمال زراعة وصناعة يهود ، حيث تم من خلالها تبلور الفكر الصهيوني حول المواقع المراد إقامة مستوطنات فيها، وتم تحديد تلك المواقع بدقة بعد اتخاذ عملية إنشاء المستوطنات والاستيطان بشكل عام التنظيم المؤسسي الذي افتقرت إليه المرحلة الأولى والتي يمكن تقسيمها  إلى ثلاث فترات مهمة،  الأولى منها امتدت من عام 1901م حتى عام 1917م والثانية  من عام 1918م وحتى عام 1936م والثالثة من عام 1937م لغاية عام 1948م .
عدم نجاح اليهود في تحقيق المأمول من إنشاء المستوطنات خلال المرحلة الأولى، من جانب المشرفين على عملية إنشائها من قبل الرأسماليين اليهود من أمثال دي روتشيلد ومونتفيوري قوبل بانتقادات شديدة من قبل تيودور هرتزل، حيث وصف مساعي دي روتشيلد في هذا القبيل بأنها كانت استيطان غير سياسي، فإقامته لهذه المستوطنات الزراعية بدون التنظيم الكافي وفق رأيه لن يخلق نواة يهودية، وإنما مجرد توطين لجماعات يهودية وسط مجتمع غريب، وأنه غير سياسي في دوافعه وأغراضه، ولا يحل مشكلة اليهود، وهذا ما اكده لاحقاً (دافيد بن جوريون) الذي وصف المهاجرين الأوائل بأن ما كان ينقصهم الثقافة السياسية، والفكرة الواضحة، حول إقامة مثل هذه المستوطنات الزراعية ... وتعد الفترة الأولى من المرحلة الثانية هي من أحدثت التغيير الجذري في الإستراتيجية الصهيونية نحو إقامة المستوطنات، وحدث ذلك التغير جراء اعتمادها على قرارات مؤتمر بال الذي انعقــد في 29/ 8/ 1897م، وهو المؤتمر الصهيوني الأول، حيث قررت الحركة الصهيونية التخلي عن الاستيطان المفتقد للتقنين والتنظيم الكافي، الذي يدعمه الممولون اليهود لأهداف دينية واقتصادية، والأخذ ببرنامج استيطاني متكامل له أهدافه الواضحة والمحددة التي تحظى بتأييد اليهود، وذلك بعد أن لمست الحركة الصهيونية عدم تحقيق النجاح المنشود خلال مرحلة تأسيس المستوطنات الأولى منذ بدايتها حتى عام انعقاد المؤتمر لأسباب أهمها انعدام التنسيق بين جمعيات الاستيطان المحدودة داخل فلسطين واعتماد معظم مؤسسات الاستيطان في عملها على جهود فردية فشلت في تحقيق الاكتفاء الذاتي المنشود للمستوطنات اليهودية، وهذا يعود وفق ما قيل اعتمادها على أفراد معينين، كاانوا  يخشون  انهيار عملية إنشاء المستوطنات نفسها في حال تخليهم عن المشروع الاستيطاني  وبالتالي انهيار الحلم الصهيوني في إقامة كيان استيطاني يهودي تقوم عليه الدولة فيما بعد، ولذلك سعت الحركة الصهيونية على إيجاد مؤسسات وأدوات تهدف لإنشاء أكبر عدد من المستوطنات على مستوى الكيان الجغرافي المطلوب لإعلان الدولة عليه، وفي نفس الوقت مراعاة عدم تعرض هذه المرحلة للصعوبات التي واجهتها وحدثت في المرحلة الأولى.
  *كاتب  وباحث في الشأن  الفلسطيني

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش