الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأعمال أكثر صوتًا من الأقوال !!!

م. هاشم نايل المجالي

الخميس 1 آب / أغسطس 2019.
عدد المقالات: 491

ان ابسط مقارنة بين بلدين او شعبين تكمن في احتساب الفرق في درجة التطور والتحضر ومستوى تطور الخدمات والبنية التحتية ومستوى جذب الاستثمارات ومستوى تطور السياحة بانواعها العلاجية والثقافية وسياحة المؤتمرات وسياحة المعارض وغيرها اي ان بلد تتفوق على الاخرى ففي حين يتفوق الشعب المتطور على قرينه الاخر في منهج الحياة والتفكير والسلوك وانماط العيش والرفاهية والتعايش مع الاخرين وتنوع الثقافات فان الشعب المقابل تختفي عنده مؤشرات التطور والتحضر لتبرز محلها ملامح التخلف بانواعها واشكالها المختلفة فنجده يشكي من البنية التحتية للطرقات ووسائل النقل وضعف التنمية في الارياف وعدم تطور البنية التحتية للمدن الرئيسية التي تستقبل مواطني الدول وغيرها من خدمات النقل العام وهكذا وهذه ابسط الفوارق بين شعب يسعى الى الصدارة في التحضر والتقدم مواكبة التقنيات الحديثة وابراز قياداته الشبابية ذات الكفاءات العالية القادر على مواكبة التطور واستقطاب الاستثمار والتكيف مع متطلبات المستثمر وتذليل الصعاب امامه كذلك الكفاءات القادرة على خلق تنمية في المجتمعات النائية تراعي قدراتهم واحتياجاتهم واستثمار طاقاتهم وتدربهم وتؤهلهم للعمل بما يتلاءم وطبيعة المنطقة كذلك القادرون على مواكبة التقنيات التي تساهم في حلول الكثير من المشكلات والمعضلات الرئيسية في المدن اي اننا نتحدث عن ايجاد كفاءات مؤهلة لقيادة مسيرة العطاء والرقي والتحضر بالمقابل فان الشعوب المتخلفة تزيد من الانفاق المالي لعدم اتباع اساليب التقنية الحديثة والاساليب الحديثة في معالجة معظم المشكلات والازمات فنجد شعباً متطوراً أفراده شعلةً من الطموح والعطاء والذكاء ويواكب الابتكار له طموحاته التي تختلف عن افراد الشعب الذين دائماً يتشكونون ويعانون من صعوبات المعيشة والحياة فأصبح اللوم والبكاء والنحيب عنوانهم وشعوب متحضرة لا تقتنع إلا بالنجاح والتفوق اي ان هناك شعب طموح يقفز الى الصدارة وشعب كسول دائم الشكوى والتذمر واليأس والاحباط ان الكلام من دون عمل يبقى في حيز العدم ولا فائدة منه الا في الاستعراض اللفظي الذي لا يغني ولا يشبع احد ولقد قيل ان ( الاعمال اكثر صوتاً من الاقوال ) في تأكيد لا يقبل النقاش حول تقدم العمل على الكلام فلا تبجح قبل الانجاز هكذا تنجح الشعوب فعلينا ان نزرع ثقافة التفوق والطموح والانجاز كمنهج سلوكي في الوظائف الهامة ورعاية المبدعين والمتفوقين وهذا يجب ان يكون سلوك الحكومات المتعاقبة وأن تعتني باصحاب العقول والمواهب فالعقل المتميز مطلوب وعلينا احترام الكفاءات بشكل او باخر ظاهرياً او باطنياً وان نجعل لهم حاضنات تتناسب مع مواهبهم لتقدم وتعطي وتخطط وتنفذ وتقول وتفعل وخلاف ذلك سنبقى كما نحن كذلك اهمية اخضاع الناجحين ( الفائزين ) في انتخابات اللامركزية الى دورات وندوات متخصصة لتعريفهم بالمفهوم الحقيقي لمضمون اللامركزية وآلية العمل والهدف وآلية التنسيق مع كافة الجهات المعنية وآلية رسم الاستراتيجيات قصيرة المدى وبعيدة المدى وآلية التعاون في وضع ميزانية المحافظة والاولويات لذلك وغيرها من المعلومات والمعطيات لانجاح هذا المشروع الحضاري وفق اعلى المقاييس وليكون هناك أثر لذلك المشروع الحضاري.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش