الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موقف أردني واضح.. لا تنازل عن ثوابتنا تجاه القضية الفلسطينية

تم نشره في الخميس 1 آب / أغسطس 2019. 12:20 صباحاً
  • كتب.jpg

حمل لقاء جلالة الملك عبد الله الثاني مع كبير مستشاري الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، رسائل واضحة تؤكد الموقف الأردني وثوابته تجاه القضية الفلسطينية.
الملك أكد لكوشنير الذي يزور الأردن ضمن جولة له تشمل عددا من الدول في المنطقة، على ضرورة تحقيق السلام العادل والدائم والشامل على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل، وفق مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.
إن ما جاء في حديث الملك يعبّر عن ثوابت أردنية واضحة لا تقبل التأويل نعيدها ونكررها قناعة وإيماناً بعدالة القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني الشقيق في تقرير مصيره ونيل حقوقه وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، ونرى معها أن على كل دول القرار والتأثير الدولي الانحياز لأصحاب الحق، والضغط على المحتل كي ينصاع لقرار الشرعية الدولية، وأن تتوقف كل المشاريع المجزّأة التي يسعى البعض إلى فرضها كأمر واقع لا تقبل به شعوب المنطقة.
يبرهن الأردن دوماً أنه لا يرضخ للضغوطات، وأن ثوابته لا يقبل المساومة عليها، فالقدس قضية عقيدة ووجدان، لا تنازل عنها ولا مساومة عليها ولا قبول للمشاركة فيها، وقضيتنا الفلسطينية نبقى أشداء واثقين بعدالتها ونيل شعبها لحقهم وإن طال الزمن.
لقد قدم الأردن الكثير من التضحيات خدمة لقضايا أمته، وسيواصل تقديم المزيد، فرسالتنا التي نشأنا عليها، رسالة حق راسخة، نقف فيها مع الأشقاء حتى ينجلي الظلم، ويعم الأمن والسلم أرجاء منطقتنا التي أنهكتها الاضطرابات والحروب، وأشبعت دماً وويلات ودمارا.
إن رسائل الملك، هي رسائل الحكمة والاعتدال التي ترى في حل الدولتين طريقاً آمناً ومخرجاً لسلام شامل يعم منطقتنا، ونضمن معه نيل الأشقاء الفلسطينيين لحقوقهم التاريخية والمشروعة، وعليه فإننا في الأردن نرى أن حلولا مجتزأة لن تسهم إلا في مزيد من التوتر، وما هي إلا انحياز للظالم المحتل على صاحب الحق والأرض.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش