الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لبنان: مسعى أممي لإعادة توطين النازحين السوريين في بلد ثالث

تم نشره في الخميس 4 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

 بيروت - اورد التقرير الأسبوعي لـ «مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين» الصادر في بيروت» ان المفوضية  تسعى حاليا الى  إحالة تسعة آلاف نازح سوري في لبنان  إلى برامج «إعادة التوطين والسماح بالدخول إلى بلد ثالث لأسباب إنسانية» والتي تطبقها مع عدد من الدول».
واشار التقرير الى « انه  تمّت إحالة 4400 شخص حتى اليوم وفق هذا البرنامج، وان  تقديرات المفوضية تشير الى أن واحداً من أصل كل عشرة نازحين سوريين بحاجة إلى إعادة التوطين، بما في ذلك الناجون من التعذيب والأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية خطيرة، والنساء اللواتي أصبحن بمفردهن واللواتي لدى العديد منهن أطفال يحتاجون إلى الرعاية».
ولفت الى « أن عملية إعادة التوطين، تشمل اختيار ونقل النازحين من البلد الذي لجأوا إليه، مثل لبنان، لنيل الحماية إلى دولة ثالثة، تكون وافقت على استضافتهم ،كلاجئين ، وحيث يتمتعون بصفة المقيمين الدائمين.
وتضمن هذه الصفة الحماية من الإعادة القسرية للاجئين أو طالبي اللجوء إلى بلد يكونون فيه عرضة للاضطهاد، وتمنح اللاجئين الذين أعيد توطينهم مع أسرهم، أو الأشخاص الذين يعيلونهم حق التمتع بحقوق مماثلة لتلك التي يتمتع بها مواطنو البلد.
وتتيح إعادة التوطين الفرصة لكسب جنسية بلد إعادة التوطين في نهاية المطاف.
وأشار التقرير الى أن «برامج السماح بالدخول لأسباب إنسانية شبيهة بإعادة التوطين، وهي عملية عاجلة، توفّر الحماية في بلد ثالث للاجئين ذوي الاحتياجات الملحة.
يمكن للإقامة في إطار برامج السماح بالدخول لأسباب إنسانية أن تكون إما دائمة أو مؤقتة، وذلك وفقاً لتشريعات البلدان المضيفة».
وأضاف التقرير: «لقد شجّع البرنامج التجريبي الأول للسماح بالدخول لأسباب إنسانية، الذي تم إطلاقه في العام 2013 من قبل الدولة الألمانية، البلدان الأخرى على اعتماد النهج نفسه وتوفير الحماية اللازمة للاجئين المعرضين للخطر الشديد.
تنفّذ كل من النمسا وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة حالياً برامج سماح بالدخول لأسباب إنسانية، في إطار الاستجابة للتصدي لأزمة النازحين السوريين».
وتبيّن تقديرات المفوضية أن واحداً من أصل كل عشرة نازحين سوريين بحاجة إلى إعادة التوطين، بما في ذلك الناجون من التعذيب والأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية خطيرة، والنساء اللواتي أصبحن بمفردهن واللواتي لدى العديد منهن أطفال يحتاجون إلى الرعاية.«بترا».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش