الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من «ساندرز-كوربين» إلى «ترامب-جونسون»

عريب الرنتاوي

الأربعاء 31 تموز / يوليو 2019.
عدد المقالات: 3283

عشية الانتخابات الرئاسة الأخيرة، التي جاءت بدونالد ترامب للبيت الأبيض، داهمني «سيناريو متخيّل»: بيرني ساندرز مرشح يسار الحزب الديمقراطي يجلس في المكتب البيضاوي رئيساً للدولة الأعظم، لتأتي الانتخابات البريطانية من بعد، بمرشح اليسار العمالي جيرمي كوربن إلى 10 داوننغ ستريت ... الرجلان، على اختلاف تجربتهما، ينتميان ليسار الوسط، ولدى كل منهما مواقف مشهودة في نقد إسرائيل، لم تألفها المؤسسة الرسمية – الحزبية في كلا البلدين، وهما مؤيدان لحق الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة ... ربما كان في الأمر، ضربٌ من «التفكير الرغائبي»، لكن الرجلين اللذين جاءا إلى موقعيهما من قلب «حركات الاحتجاج الحقوقية»، وقفا ( ويقفان) على مسافة قصيرة من المركز الأول لصنع القرار في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة سواء بسواء.
صناديق الاقتراع، والحراك السياسي / الحزبي / البرلماني في كلا البلدين جاءت بنتائج مغايرة تماماً، نقيضة لتفكيري «الرغائبي» ... دونالد ترامب يأتي رئيساً للولايات المتحدة، من خارج المؤسسة «الصلبة» للحزب الجمهوري ... فيما تداعيات «البريكست» والحراك البرلماني / الحزبي البريطاني يأتيان ببوريس جونسون إلى 10 داوننغ ستريت ... وصار «مشوقاً» أن نرى الرجلين في أول قمة تجمعهما، ما الذي سيقولانه، وأية مفاجآت و»زلات لسان» و»انتقادات لاذعة» ستصدر عنهما ... صار مهماً أن نرى كيف سيتسابقان في التزلف لإسرائيل والتملق لها، وهما اللذان طالما فاخرا بأنهما «أكثر صهيونية» من صهاينة إسرائيل ذاتها.
التحولات التي تعصف بالمجتمعات الغربية ودول الديمقراطية «الانجلو – ساكسونية» من ضمنها، لم تترك للخيال مساحة واسعة للتحرك ... من سيناريو ساندرز – كوربن المُتخيّل إلى سيناريو ترامب – جونسون الواقعي... مساحة الوسط تم «السطو» عليها، والاستقطاب سيد الموقف، ودائماً تحت تأثير رياح العولمة المتوحشة وأزمات الهجرة واللجوء وصعود اليمين الشعبوي وتنامي «الحمائية» و»الانكفائية» في مواقف وسياسات بعض الأحزاب والتيارات والحكومات الغربية.
لا ندري إن كان الأمريكيون سيجددون لترامب لولاية ثانية أم أن الحياة السياسية للرجل قد شارفت على نهايتها ... كما أننا لا ندري إن كان جونسون سيبقى في منصبه لفترة طويلة، وما إن كان سيعاد انتخابه على رأس قائمة المحافظين رئيساً لحكومة صاحبة الجلالة، أم أنه سيكون «آخر رئيس للمملكة المتحدة»، وفقاً للنبوءة المتشائمة لرئيس وزراء بريطاني أسبق، في إشارة إلى اعتراضات اسكوتلندية وإيرلندية على خطط جونسن «الانسحاب من دون اتفاق» من الاتحاد الأوروبي، قد تفضي إلى انسحابهما من «المملكة المتحدة».
والأهم من هذا وذاك، أننا لا نعرف حتى الآن، كيف ستنتهي انتخابات دول غربية وازنة، كألمانيا مثلا، وما إن كان التيارات الشعوبية، اليمنية بخاصة، ستنجح في ضم ألمانيا إلى نادي «ترامب – جونسون» ... الغرب يتغير، وتتغير معه، منظومة القيم والمبادئ، الضوابط والمحددات الحاكمة للسياسة الخارجية لهذه الدول العظمى، وبصورة ستترك بصماتها الثقيلة على قضايا المنطقة وأزماتها المشتعلة.
الديمقراطية تستبطن المجازفة دائماً ... ولعل المقامرة الديمقراطية الأكبر في تاريخ البشرية كانت في الانتخابات التي أوصلت أدولف هتلر للحكم في ألمانيا ... اليوم، تتكشف الديمقراطية عن ميل جارف للمجازفة والمغامرة، إذ حتى المتشائمين بتجربة صناديق الاقتراع، لم يخطر ببالهم أن يبلغ «العته» بالرأي العام، وأن يصل العمى بصناديق الاقتراع، حد انتخاب شخصيات هوجاء، فاقدة للأهلية النفسية والذهنية، إلى سدة الحكم، وفي أقدم وأقوى ديمقراطيتين في العالم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش