الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إلى متى سنبقى نتظاهر بأننا نعمل بجد لتحقيق التنمية قبل الاستدامة ؟!

تم نشره في الأربعاء 31 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً

د. عبدالله ماجد جبارة
ان مفهوم التنمية مفهوم عالمي فتم تنميته ليشمل في مفهومه الأوسع مفهوم الاستدامة الذي ارتبط به ارتباطا عضويا لا جزئيا فقط فأهداف التنمية المستدامة سبعة عشر هدفا لإنقاذ العالم بأسره فمنها الإنساني والمجتمعي والسياسي والاقتصادي فإن اجتمعت جميعها وشكلت دائرة مغلقة في البلد او المجتمع الذي يراد تطويره و تنميته فأننا سنحقق غايتين مهمتين الا وهما الدمج المجتمعي ومن ثم مرحلة الاستدام .
وكوني شابا اردنيا أعشق تراب وطني واحمل ايضا شهادة الدراسات العليا في التخصص المذكور أعلاه الا و هو «التنمية المستدامة « ونحن دفعة واحدة لا غيرها مكونة من 13 شخصا على مستوى الوطن العربي أجمع، درسنا واجتهدنا في هذا التخصص المهم  والذي كان هدفنا ان نطبق ما تعلمناه من دكاترتنا الأفاضل والذين لهم اسم وباع طويل في هذا المجال فمنهم الوزير ومنهم المستشار      ومنهم البروفيسور من كافة الدول العربية والأجنبية كون التخصص كان بالتعاون بين الجامعتين « الاردنية» و»جامعة كولومبيا».
كان هدفي أن اطبق ما تعلمته على أرض الواقع وأن أحقق مفهوم الاستدامة كما هي رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يسعى دوماً في خطاباته و أوراقه النقاشية الى تكريس هذا المفهوم المهم  للشباب والأجيال القادمة و دوماً يتطرق الى مفهوم التنمية المستدامة والشباب.
في الحقيقة استطعت ان احقق بعض اهداف التنمية المستدامة من خلال عملي كوني أعمل في قطاع التنمية والمنظمات الدولية والمحلية لكن طموحي لن ينتهي هنا ،كلي شغف لأن أحقق هذا المفهوم على مستوى الاردن الذي نعشق بتكاثف شباب الوطن الواعي الغيور على أردننا الغالي، فكم أتمنى أن يكون هنالك فرصة حقيقية للشباب ليكونوا في مصانع صنع القرار كما يريد جلالة سيدنا ،الشباب الاردني يحتاج فقط لفرصة واحدة فقط ليثبت ذاته ويخلق المستحيل، لماذا لا نكون كباقي الدول النامية التي تؤمن بالشباب وتؤمن بأنهم مفتاح النجاح وبأنهم قادرون على صنع التغيير .
نحن في الاردن نبحث عن التنمية اللحظية فقط وهذا أمر محزن جداً «وطننا يستحق وواجب علينا أن نحقق الاستدامة السياسية والاقتصادية والزراعية والأمنية والمجتمعية».
لماذا لا يكون هنالك دائرة في كل وزارة تعنى بالاستدامة ولماذا لا يكون هناك وزارة خاصة بالتنمية المستدامة أسوة بوزارة التنمية الاجتماعية والتنمية السياسية ومؤسسة التطوير المؤسسي آنذاك.
كم أتمنى بأن التقي جهة رسمية تؤمن بأن الشباب هم جزء لا يتجزأ من مكونات هذا الوطن الغالي.
التنمية المستدامة هي خطة لتحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع. وتتصدى هذه الأهداف للتحديات العالمية التي نواجهها، بما في ذلك التحديات المتعلقة بالفقر وعدم المساواة والمناخ وتدهور البيئة والازدهار والسلام والعدالة.
هنالك مقولة أرددها دومًا «التنمية بلا استدامة لا شيء».
فكم وزارة تنمية لدينا لكنها تفتقد العنصر الذي وجدت لأجله الا وهو التنمية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش