الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفاعوري لـ«الدستور»: استثمرنا مركز الإعداد الأولمبي لتوسيع قاعدة منتخبات الكراتيه

تم نشره في الاثنين 29 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً

عمان - خالد حسنين
أشاد رئيس اتحاد الكراتيه الدكتور معين الفاعوري، بالدعم الكبير الذي تقدمه اللجنة الأولمبية برئاسة سمو الأمير فيصل بن الحسين، للمنتخبات الوطنية للكراتيه طوال الفترة الماضية.
ولفت الفاعوري أيضاً خلال حديثه لـ»الدستور»، للدور المهم الذي يلعبه مركز الإعداد الأولمبي برئاسة مديرة المشروع الأولمبي سمو الأميرة زينة راشد، من أجل توفير أفضل الأجواء أمام منتخباتنا الوطنية، وذلك في توقيت مثالي بُعيد الاعتراف برياضة الكراتيه كإحدى الألعاب المعتمدة في دورة الألعاب الأولمبية (طوكيو 2020)، وهو ما شكل فرصة ثمينة من أجل تحضير لاعبينا ولاعباتنا بالصورة المطلوبة من مختلف النواحي الفنية والبدنية والذهنية.
وأوضح الفاعوري أن الدعم الذي تقدمه اللجنة الأولمبية من خلال مركز الإعداد الأولمبي، منحنا الفرصة لاستقطاب أكبر عدد من اللاعبين أصحاب الخامات، وبما ينسجم مع الخطط الاستراتيجية الموضوعة، مثنياً على النتائج المميزة التي حققها أبطالنا ببطولات الشباب والناشئين وتحت 21 عاماً التي تواجدوا فيها، وهو ما يشكل منجماً لتغذية طموحاتنا المستقبلية، وهؤلاء الأبطال سيكون هدفهم أولمبياد الشباب في السنغال (2022)، إضافة إلى كونهم رافداً مهماً لمنتخبات الكبار في السنوات المقبلة.
وفيما يتعلق بمنتخب الكبار، أشار الفاعوري إلى أن الأداء العام خلال الفترة الماضية كان مقبولاً، لافتاً إلى التطور المتسارع للكراتيه على مستوى العالم خاصة بعد الإعتراف الأولمبي، كما تطرق إلى البطولة الآسيوية الأخيرة التي كان فيها فريق القتال الجماعي قريباً من الحصول على ميدالية برونزية.
وتمنى الفاعوري أن ينجح المنتخب في الظهور بصورة أفضل خلال الفترة القليلة المقبلة، لأن ذلك سيكون أمراً مهماً من أجل تعزيز تصنيف اللاعبين، بما يخدم طموحاتنا بالتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية القادمة، لذلك فالمرحلة أصبحت حساسة وتتطلب تركيزاً وجهداً كبيرين.
من جهة أخرى، أعرب الفاعوري عن سعادته بالثقة المتجددة التي حصل عليها بإعادة انتخابه عضواً بالمكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي، مشيراً إلى أن ذلك يرمي على كاهله مسؤولية كبيرة لأنه جزء من عملية التطوير التي تسعى لها القارة الآسيوية، خاصة وأن دورة الألعاب الأولمبية المقبلة التي ستشهد مشاركة رياضة الكراتيه ستقام في دولة آسيوية.
إلى ذلك، أثنى الفاعوري على جهود حكام رياضة الكراتيه الأردنيين الذين يواصلون تألقهم من خلال حصولهم على تصنيفات جديدة بين الحين والآخر، مشدداً على أن الحكم جزء أساس من لعبة الكراتيه، ولا يقل شأناً عن اللاعبين، ونحن في الأردن يعنينا تواجد عدد كبير من حكامنا المصنفين في البطولات الآسيوية والدولية، لأن ذلك يمنح ثقلاً إضافياً لأي مشاركة أردنية.
وكشف الفاعوري بهذا الصدد، أن الاستراتيجية التي أعدها اتحاد الكراتيه للجنة الأولمبية تضمنت بنداً يتعلق بضرورة دعم الحكام الأردنيين، لكنه شدد في المقابل على ضرورة أن يقوم الحكام بتطوير أنفسهم بمهارات مهمة منها اللغة -على سبيل المثال-، لأن ذلك سيساعدهم على الانخراط أكثر في المحافل التي يتواجدون فيها.
وأكد الفاعوري أن التحكيم الأردني سيكون متواجداً في (طوكيو 2020) من خلال حكم واحد على أقل تقدير، وسيكون ذلك مشروطاً بالعديد من المعايير منها -على سبيل المثال لا الحصر- المشاركات المتكررة في البطولات والتي تكسب الحكم خبرات كبيرة، لأن ما يهمنا أن يعكس حكامنا صورة مميزة عن الأردن من خلال الحضور الفعال، لذلك لن تكون هنالك مجاملات بهذا الشأن.
على صعيد منفصل، وفيما يتعلق بعدم اعتماد رياضة الكراتيه في دورة الألعاب الأولمبية (باريس 2024)، أوضح الفاعوري أن السبب الرئيس في ذلك يعود لضعف الاتحاد الفرنسي للكراتيه الذي لم يقو على التأثير جيداً على أصحاب القرار في بلاده من أجل اعتماد هذه اللعبة رسمياً على قائمة الألعاب المدرجة، الأمر الذي شكل خيبة أمل كبيرة لدى كل ممارسي وعشاق هذه اللعبة في كل أنحاء العالم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش