الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بالفيديو والصور.. قافلة مهرجان جرش للشعر العربي تحط رحالها في الطفيلة

تم نشره في الأربعاء 24 تموز / يوليو 2019. 08:26 مـساءً

 

الطفيلة -الدستور- نضال برقان وعمر أبو الهيجاء

 

 

أقام مهرجان جرش للشعر العربي، الذي تقيمه إدارة مهرجان جرش بالتعاون مع رابطة الكتاب الأردنيين، أمسيته الشعرية الخامسة، مساء اليوم، في محافظة الطفيلة، وقد شارك في الأمسية الشعراء: محمد الخالدي (تونس)، غازي الذيبة، أكرم الزعبي، محمد ذيب سليمان، ود. هشام القواسمة، وأدار الأمسية الدكتور حسام العفوري.

ومن أجواء الأمسية نقرأ للشاعر غازي الذيبة: "رحلوا وحين رأتهم السحب/ ثملت، تكسر صوتها الأحلى/ ومشت لتحمله على حباتها/ فتناثر الدحنون والدفلى/ رحلوا/ كأن رحيلهم وطن/ ترك الحفاة على ضفاف نشيده/ يترقبون رجوعه ثَمِلا/ لكنه ما عاد ثانية/ إلا وقد جرحته قافية/ سكنته مجروحا ومنفعلا/ رحلوا، أتموا ما سيوقظهم/ رحلوا وظلوا وحدهم أعلى". 

ونقرأ كذلك للشاعر أكرم الزعبي ومن قصيدة "جدي": "سأبقى على باب جدي/ أراود قفل الندى بالصباح/ وأسرق مفتاح سر (الخوابي)/ وأدرج من عتبات الجراح/ سأبقى/ لأعرف كم كان جدي عتيقاً/ وكم كان أيضاً رقيقاً/ وكم غيرت/ (جبّة الخيش) فيه الجسد".

ومما قرأ الشاعر د. هشام القواسمة: "ولي موسمُ الدفءِ/ موجٌ يجيء على مهلٍ/ وانحسارُ الصّباح ببعضٍ من الشعرِ/ لي صمتُها/ غابةُ الياسمينِ/ النوارسُ هائمةٌ في الفضاء الفسيحِ/ وهذا القصيدُ/ ولي غيمةٌ تتأرجحُ فوق الورقْ/

تمادت على شرفتي/ حين جاء الصباحْ/ ولي في حقولِ الجنوبِ خيامُ الحصادِ/ ولي كلُّ هذي السنابل../ سبعُ سنابل رغم السنين العجافْ/ أنا لست يوسفَ../ لكنني موغلٌ في الجنوبْ/ أعيد انحسارَ الطيوبْ/ ولم يأتِ بعدُ القطافْ".

وفي نهاية الأمسية تم تسليم الدروع التكريمية للشعراء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش