الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

« الدستور » تلتقي طالبات «الأردنية واليرموك» اللاتي أجرين لقاءً مع الملك

تم نشره في الأحد 21 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً

عمان  - نضال لطفي اللويسي

أكدت الطالبات اللواتي أجرين مقابلة مع جلالة الملك عبدالله الثاني، واللاتي يدرسن بجامعتي الأردنية واليرموك عن فخرهن بشرف لقاء جلالة الملك وإجراء مقابلة معه مؤخرا، واصفاتٍ المقابلة بالعفوية جدا ولامسن فيها جوانب عن شخصية جلالته لم تظهر سابقا للإعلام بهذه الطريقة.
وأضافت الطالبات اسيل الرواشدة ولمى الحموري وأروى السرحان، أن اسماءهن رشحت من قبل الجامعتين للديوان الملكي العامر والذي بدوره قام باختيارنا، مؤكدات بأن تواضع جلالة الملك وبساطته خلال اللقاء أزالت أي توتر كان ينتابنا.
«الدستور» التقت بالطالبات الرواشدة والحموري والسرحان اللواتي حظين بلقاء جلالة الملك عبدالله الثاني مؤخرا..
 أسيل الرواشدة
تقول الطالبة الرواشدة والتي تخرجت حديثا بتخصص القانون من الجامعة الأردنية، تم ترشيح أسمائنا من قبل جامعتي الأردنية واليرموك للديوان الملكي والذي قام بدوره قام باختيار ثلاث طالبات من جامعتيّ اليرموك والأردنية.
وبينت ان جلالة الملك أزال بتواضعه وبساطته أي توتر انتابنا قبل إجراء المقابلة، حيث أصر على السلام علينا والتحدث معنا قليلا ثم توجه إلى اجتماعه قبل إجراء المقابلة، وبهذا الوقت تحول أي توتر لدينا إلى توق لإجراء المقابلة حتى حان الوقت، وجرت على أتم ما يرام كما توبعت من قبل مختلف وسائل الإعلام.
وتقول الرواشدة خلال المقابلة لمسنا حكمة جلالة الملك وإنسانيته كطريقة لإدارة الدولة الأردنية، وعلينا كشباب اليوم استقبال هذه الرسائل التي يبعث بها جلالته إلينا والمضي بها بثقة نحو مستقبلنا ومستقبل الأردن، فهذه الرسائل تقوينا على كل جهة أو صوت يحاول خنق صوت الشباب أو تعطيل دوره، وبالصوت العالي والعمل المنظم نستطيع الحصول على حقوقنا الدستورية التي بدونها تكون كل من انسانيتنا ومواطنتنا منقوصة.
وأكدت على اهتمام جلالة الملك بمستقبل الأردن وهو اهتمام مباشر بالشباب كونهم المستقبل وعِماده، فلا إنجاز يُحتسب إلا ذلك الذي يخدم الحاضر والمستقبل ولا انتقاد يُسمع إلا ذلك الذي يحاول حمايتنا حاضرا ومستقبلا.
 لمى الحموري
وعبرت الحموري عن فخرها وسعادتها باختيارها لإجراء مقابلة غير رسمية مع جلالة الملك عبدالله الثاني، واصفة المقابلة بالعفوية جدا، «لامسنا فيها جانبا لم يظهر سابقا للإعلام بهذه الطريقة كما تابعتم بفيديو المقابلة».
وأشارت إلى أن المقابلة احتوت على جانب من حياة جلالة الملك الشخصية والذكريات التي عاشها، وأيضاً ذكريات تخص الأردن ومشاعر جلالته الأبوية ولحظات وأحداث مهمة مرّ بها الأردن سابقاً، مضيفة، جاءت المقابلة أيضا إيمانا ودعما من جلالته للشباب، حيث أننا قادرون على التغيير وصنع أثر بهذا المجتمع، وإذا لاحظتم خلال المقابلة ذكر جلالته خلال اجابة له أن الشباب بالذات هم مصدر طاقته وعطائه.
وقالت على الرغم من المشاعر الكثيرة ومنها الفرحة والسعادة والحماس والتوتر الا أن تواضع جلالة الملك وشخصيته القريبة من القلب جعلتنا هادئات أكثر وخرجنا من المقابلة ونحن نحمل أجمل الذكريات التي ستبقى محفورة بذاكرتنا.
أروى السرحان

تقول السرحان تم ترشيحنا من قبل الجامعة وأجريت لنا مقابلة في الديوان الملكي، وتم اختيارنا من بين مئات الطلاب والطالبات ولم نكن نعلم ما هو سبب مقابلتنا الا بعد اختيارنا واخبرونا بأننا سنجري مقابلة مع جلالة الملك.
وتابعت كانت مفاجأة سعيدة جعلتني أشعر بالتوتر والمسؤولية ثم جلسنا أنا وزميلاتي واتفقنا ان تكون المقابلة غير تقليدية ونخوض في خصوصيات جلالة الملك وذكرياته ويوم المقابلة كنا متوترات، ولكن عندما رأينا جلالة الملك وبدأ يتعرف علينا شعرنا بالطمأنينة والهدوء وكان لقاء أب بأبنائه .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش