الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذات المدركة !!!

م. هاشم نايل المجالي

الأحد 21 تموز / يوليو 2019.
عدد المقالات: 509

الانسان بطبيعته يمتلك العديد من الوظائف والقدرات والامكانيات التي تمكنه على بقائه واستمراره للحفاظ على وجوده ، والتكيف والتأقلم مع محيطه الخارجي وذلك من خلال حاسة الاحساس والادراك للبيئة التي يعيش فيها وللمتغيرات التي تطرأ عليها من كافة النواحي ، فالاحساس لديه منبهات تشعره بهذه المتغيرات حتى يتمكن من اعادة تقييم وضعه والتكيف مع هذه المتغيرات .
بينما الادراك يعتبر عملية عقلية من خلالها يقيم ويحلل ويبني بناء على ذلك قراراته ، وفي كلا الجانبين فان الاحساس والاستشعار بتلك المتغيرات لا بد وان تكون مرتبطة بادراك الشخص لهذه المتغيرات .
ويستطيع الانسان تطويرهذه الخواص من خلال ما يرد اليه من معطيات ومن مصادر مختلفة ليقيم انسب الامور التي تناسبه ، اي انه ينمي قدراته الذهنية بالمعرفة وحتى لا نخدع انفسنا بالاحساس والعاطفة الانفعالية ، بل نرتقي الى المعرفة العقلية المبنية على حقائق ووقائع وثوابت وشواهد ، خاصة اذا كان هناك موضوعات واحداث متقاربة ومتشابهة بالامكان تجميعها بأذهاننا في مشهد واحد .
هناك كثير من المسؤولين يحاولون الفصل بينهما بالتغاضي عن الانعكاسات للقرارات ، فان اتخاذ قرار ما من شأنه ان يؤثر بشكل مباشر بالمواطن ومعيشته وعمله دون ادنى احساس من المسؤول بذلك ، فانه سينعكس سلبياً على كثير من الامور التي على المسؤول ان يدركها بالعقل حتى لا تتناقض الامور وتصبح في حالة صدامية اي يجب تحليل الموقف من كافة الاوجه .
فالمسؤول الذي يعيش في عالمه الخاص يجب ان يدرك ان هناك عالما موضوعيا يحياه آخرون ، في اتصال مباشر مع قراراته وانعكاساتها النفسية الغير ثابتة ، اي تتفاوت من شخص لآخر فالحزين سيرى العالم كئيباً واسود ، وفي الفرح يرى الحياة جميلة قابلة للعيش وبناء المستقبل وفي الخوف نرى الحياة مرعبة .
والمسؤول الذي نكرهه لا ندرك فيه الا المساويء والمسؤول الذي نحبه ندرك فيه المحاسن مهما كانت ، كل ذلك بفعل الاحساس والادراك لتلك المعطيات ولتلك القرارات ونتيجة لتحليلها وتقييمها وتأثيرها والحقائق على ارض الواقع .
اي ان على المسؤول ان يدرك ان هناك ذاتا مدركة لكل شخص ، لان الادراك بتلك القرارات لأي شخص تعتبر العملية الديناميكية التي يتصل فيها الفرد مع بيئته وعالمه الذي يعيش فيه ويستجيب له .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش