الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خطباء الجمعة يبينون اثر العبادات في سلوك المسلم

تم نشره في الجمعة 19 تموز / يوليو 2019. 02:14 مـساءً

جرش – الدستور – حسني العتوم 

ركز خطباء المساجد في محافظة جرش في خطب اليوم الجمعة على اثر العبادات في سلوك المسلم وان الشريعة الإسلامية  تتصف بالشمولية ، فأراد الله تعالى للمسلم أن يرتبط به سبحانه في جميع شؤون حياته برباط عقائدي يكون مرجعاً له وأساساً صلباً لتهذيب سلوكه في الحياة، وتنظيم حياته مع خالقه أولاً، ثم مع نفسه وبيئته والناس أجميعن، لتحقيق المقاصد الإسلامية العظمى لتكون عنصراً فاعلاً في نهضة الحضارة وعمارة الأرض.

 

وبين خطيب مسجد الصابرين بمنطقة ظهر السرو في مدينة جرش الشيخ محمد بني مصطفى ان العبادة في الإسلام لا تقتصر على الصلاة والصوم والحج والزكاة، بل لها مفهوم شامل ذو أثر عظيم في سلوك المسلم ليسير وفق منهج الله تبارك وتعالى. 

 

وبين الشيخ  ان العبادات في الإسلام تحمل معاني الوحدة والاجتماع والمساواة والتقارب والتآلف والتوادّ والمحبة، كما أنها تزيل الفوارق الاجتماعية والطبقية، وذلك يتحقق في صلاة الجمعة والجماعة، وفي اجتماع المسلمين في الحج، والتكافل الاجتماعي في الزكاة.

 

وثال إنّ العبادة بمفهومها الشامل تدخل في سلوك المسلم، فتجعله محباً للخير، آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر، مبتسماً في وجوه الناس   لافتا الى ان من عبادة الله تعالى احترام الجار وعدم الإساءة إليه وصلة الرحم وإكرام الضيف.

 

واكد الشيخ بني مصطفى ان العبادة في الإسلام ينبغي أن تتصل بواقع حياة المسلم، وليست مجرد عادات يقوم بها الإنسان أو طقوس يمارسها، أو حركات ظاهرية تؤدى بالجوارح، بل لا بدّ أن يكون أثرها الإيماني حاصلاً في القلب. 

وبين ان من الآثار الإيجابية التي تتركها العبادات على سلوك المسلم، تزكية النفس ورقيها، وسمو الأخلاق وارتقائها، فالمسلم الذي يدرك معنى العبادة وحقيقتها ينعكس أثرها في سلوكه وحياته، فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر كما قال الله تعالى: ﴿وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ﴾

 

وختم الشيخ طبته قائلا : من أراد أن يرى أثر عبادته على سلوكه في الحياة، فعليه أولاً بإصلاح النية وإخلاصها لله سبحانه وتعالى، قال تعالى: ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ﴾ .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش