الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجزائر تطمح لمعانقة اللقب من بوابة السنغال

تم نشره في الجمعة 19 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً


القاهرة - يعود منتخبا الجزائر والسنغال لمواجهة بعضهما في بطولة كأس الأمم الأفريقية، عندما يلتقيان اليوم الجمعة، في نهائي المسابقة، المقامة حاليا في مصر. وتحمل تلك المواجهة، طابعا خاصا بين المنتخبين، بالنظر إلى سعي كل منهما لاعتلاء عرش الكرة الأفريقية حتى انطلاق النسخة المقبلة للبطولة التي ستقام بالكاميرون عام 2021.
ويمتلك المنتخب الجزائري، أفضلية كبيرة في تاريخ مواجهاته مع نظيره السنغالي، والتي بدأت في ايار 1977.
ففي 22 مباراة سابقة جرت بينهما على الصعيدين الرسمي والودي، حقق منتخب الجزائر 13 فوزا مقابل 4 انتصارات فقط للسنغال، بينما خيم التعادل على 5 مباريات.
وبلغ عدد الأهداف التي سجلها المنتخب الجزائري في شباك منتخب السنغال 34 هدفا، بينما سجل السنغاليون 18 هدفا فقط، وهو ما يعكس حجم تفوق الخضر على أسود التيرانغا في المواجهات السابقة.
وحقق منتخب الجزائر أكبر انتصار على نظيره السنغالي في تموز عام 1993، عندما تغلب عليه برباعية دون رد في التصفيات المؤهلة لنسخة 1994.
في المقابل، حقق المنتخب السنغالي انتصاره الأكبر على الجزائر في أيلول 2001، حينما فاز عليه 3-0 في التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال 2002.
وهذه هي المواجهة الخامسة بين المنتخبين في بطولات أمم أفريقيا، وبطبيعة الحال يمتلك المنتخب الجزائري الأفضلية أيضا في مواجهاتهما الأربع السابقة في المسابقة القارية.
وحقق منتخب الجزائر ثلاثة انتصارات، بينما فرض التعادل نفسه على اللقاء الرابع، وما زال منتخب السنغال يبحث عن انتصاره الأول حتى الآن.
وبدأت مواجهات المنتخبين في أمم أفريقيا بنسخة البطولة التي أقيمت في الجزائر عام 1990، عندما التقيا في المربع الذهبي آنذاك، حيث فاز الخضر 2-1، ليستكمل الفريق مشواره الناجح ويتوج بلقبه الوحيد في البطولة.
وجاءت المواجهة الثانية بين المنتخبين بأمم أفريقيا خلال نسخة المسابقة عام 2015، حينما تقابلا في مرحلة المجموعات، حيث واصل المنتخب الجزائري تفوقه عقب فوزه 2-0 على السنغال.
في المقابل، فرض التعادل الإيجابي 2-2 نفسه على اللقاء الثالث بينهما بالبطولة، عندما تقابلا في دور المجموعات عام 2017 في الجابون، قبل أن تستأنف الجزائر تفوقها بالفوز 1-0 في مرحلة المجموعات بنسخة المسابقة الحالية، وهو ما يدفع منتخب السنغال لمحاولة الثأر.
بلماضي يؤكد أهمية التتويج
وأكد جمال بلماضي المدير الفني لمنتخب الجزائر أنه يدرك تماما أهمية التتويج بلقب كأس الأمم الأفريقية بالنسبة للشعب الجزائري في الظروف المحيطة به حاليا.
وأوضح بلماضي في المؤتمر الصحفي، أن مباراة السنغال اليوم في نهائي الكان، ستكون مهمة لإسعاد الشعب الجزائري.
وأكد أن الفوز على السنغال في دور المجموعات لا يعني أي شيء، لأن الظروف تغيرت، والضغوط والدوافع تبدو مختلفة. وأشار إلى أن مشاركة إسماعيل بن ناصر لاعب الوسط بشكل دائم لا تقلل من مجهوده، لأنه أظهر قدراته التكتيكية للتأثير في الأداء وترك بصماته في وسط الملعب.
وأوضح «منتخب السنغال المصنف الأول في أفريقيا، هو خصم قوي لأنه صعد لمونديال 2018».
وأكد أنه لم يتحدث مع أليو سيسيه مدرب السنغال حول النهائي، موضحا أنه لا يعلم إذا كان قد تقابلا من قبل كمدربين أم لا، لكنهما لعبا في مرحلة الشباب بقرية فرنسية، وهو أمر نادر الحدوث في كرة القدم.
وأوضح أن بعض لاعبيه شاركوا في كأس العالم 2014، كما أنه يملك أقوى هجوم، مؤكدا أن دفاع السنغال الأقوى، والملعب سيكون الفيصل بين الفريقين.
وأشار إلى أن الفريق لم يتأثر بدنيا بمباراة ساحل العاج التي امتدت إلى ضربات الترجيح والفريق جاهز تماما.
ووجه بلماضي رسالة للجماهير الجزائرية وطالب بالتشجيع المثالي كما نعى وفاة بعض المشجعين أثناء الاحتفال بمباراة نيجيريا الماضية.
وأوضح أن أندي ديلور انضم متأخرا لمعسكر الإعداد للمنتخب، وهو ما يفسر عدم مشاركته بشكل مستمر، منوها أن الإصابة حرمت ياسين براهيمي من المشاركة رغم خبراته.
وأكد أن رياض محرز يحمل شارة قيادة المنتخب لأنه لاعب مهم ويظهر الكفاءة والموهبة ويقدم مستويات رائعة ويتمتع بروح القيادة.
الاتحاد الجزائري يحفّز النجوم
ذكرت تقارير صحفية امس الخميس، أن رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، تعهد بتوزيع الجائزة المالية التي يمنحها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) الى المتوج بلقب بطولة كأس أمم أفريقيا، على اللاعبين والجهاز الفني.
ويحصل بطل كأس أمم افريقيا على مكافاة مالية بقيمة أربعة ملايين و500 الف دولار، فيما يحصل الوصيف على مليونين و500 الف دولار.
ونقلت التقارير عن زطشي قوله للتلفزيون الجزائري الحكومي، انه يعتزم صرف الجائزة المالية التي يمنحها الكاف للاعبين وأعضاء الجهاز الفني، وإذا اقتضت الضرورة فإنه سيبحث عن مصادر تمويل اخرى لرفع قيمة المكافأة لكل عضو في المنتخب.
ونفى زطشي ان يكون اللاعبون طالبوا بمكافآت او أية مطالب مالية لافتا أن تركيزهم منصب على اهداء الجزائر لقبها الأفريقي الثاني.
سيسيه: النهائي خارج التوقعات
من جانبه، أكد أليو سيسيه المدير الفني لمنتخب السنغال أن مباراة الجزائر في النهائي ستكون خارج التوقعات.
وقال سيسيه، في المؤتمر الصحفي «أنا وجمال بلماضي مدرب الجزائر فخوران بالتأهل لنهائي أمم أفريقيا، أحصد عمل دام 5 سنوات مع هذا الجيل من الكرة السنغالية».
وأكد سيسيه أنه منذ 17 عاما خسر نهائي أمم أفريقيا كلاعب مع منتخب السنغال، موضحا أن هذا الأمر قبل فترة طويلة ولن يؤثر على الجيل الحالي بالسلب بعد خسارة لقب 2002 أمام الكاميرون. وأوضح أن الجيل الحالي مصر على تحمل الصعاب والتحديات لحصد لقب كأس الأمم الأفريقية وإسعاد الشعب السنغالي.
وأكد أن اللقاءات النهائية تعتمد على التفاصيل الصغيرة وسيكون هناك حالة ضغط وتوتر على الجميع وبالتالي سيكون على الجميع التركيز لحصد اللقب وفي النهاية ستفوز الكرة الأفريقية بالمستوى الكبير للنهائي. (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش