الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقهى غرناطة والانتخابات!

تم نشره في الخميس 18 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً
ماجد شاهين

في « مقهى غرناطة « التي كانت عند دوّار البلديّة بوسط مادبا، قبل أن يغادرها أصحابها و تغدو مشغلا ً للحلويات ، و حتى أواخر تسعينيّات القرن الفارط، كنا نلتقي هناك !
نلتقي ونجتمع ونلعب الورق والنرد ونشرب ما تيسّر وما توافر و ما يلذ لنا ويطيب، وكنا نحكي !
كان الحكي كثيرا ً،
كان الحكي عن الهواء والهوى ،
عن الشوارع والأصدقاء والماء والرغيف،
عن المرض والتعب والوقت الضائع والفقد ،
عن العلاقات البينيّة و تفرّعاتها ،
وكنا نحكي عن « الحصص « !
وفي الحصص كلام كثير لأنّ للحب حصصا ً و للأسماء وللشوارع وللأماكن و للماء و للحظّ.
..
كنّا نتحدث عن المواسم و حصادها، وبخاصة « موسم التبويس الاجتماعي «، موسم الانتخابات !
و حين يرتفع المزاج الفكه لأحدنا يتخيّل نفسه مترشحا ً للانتخابات، فيسأل : هل لي فرصة في النجاح والفوز ؟
يرد ّ من طرف عند الطاولة أو عند طاولة مجاورة، أحد لاعبي النرد ويقول : كم لديك من الأصوات في صندوق علاقاتك وجهدك ومواقفك ؟
..
المهم ّ أن التندر يبلغ هناك مبلغه، فيبدأ أحد صانعي الفكاهة الانتخابية بالقول : تعالوا نحسبها.
ثم يبدأ بالسرد و توزيع الأرقام وحصرها ويقول « ييجيك ( يأتي لك ) من عند عشيرة كذا ألف صوت ومن عائلة كذا مائتا صوت وكذا وكذا.
و ينسجم الفكاهيّ مع فكاهته ودوره ويقول ويأتيك من عند آل شاهين مائة وخمسون صوتا ً.
فأنهض ُ فزعا ً و أصرخ في وجهه : يا عمّي كل دار شاهين بالمدينة أصواتهم لا تزيد عن خمسين صوتا ً، فمن أين ستجيء المائة وخمسون صوتا ً ؟
..
نضحك ،
ونقول : هكذا كنا نلعب الانتخابات !
والأمر اللافت أن ّ صديقنا في المقهى، حالفه الوقت والحظّ و كسب الانتخابات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش