الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عجلون : حوارية عن اللامركزية في الاوراق الملكية بكفرنجة

تم نشره في الأربعاء 17 تموز / يوليو 2019. 09:32 صباحاً

قشوع : الاوراق الملكية رؤية للاصلاح والتنميه والحوار الموضوعي

 

عجلون - الدستور - علي القضاة

 

قال وزير الشؤون البلدية الاسبق الدكتور حازم قشوع ان للمجتمعات المتقدمة سمات تمتاز بها عن المجتمعات النامية وتميزها بالشكل العام والمضمون والنهج، لافتا الى ان هذه المجتمعات باتت تشكل التطور الانتاجي وليس الاستهلاكي العالمي وغدت بحضورها المعرفي تشكل اهمية في استمرار تقدم البشرية وفي التطور والتنمية والانتاج والمعرفة. 

واضاف الدكتور قشوع خلال جلسة حوارية في قاعة بلدية كفرنجة الجديدة ادارها الزميل علي القضاة حول اللامركزية في الاوراق الملكية ضمن فعاليات كفرنجة مدينة الثقافية لعام 2019 بدعوة من جمعية ثغور كفرنجة الخيرية بحضور النائب احمد حسن فريحات ومدير الثقافة سامر فريحات ورئيس البلدية نور بني نصر وفاعليات مجتمعية ونسوية ومؤسسات مجتمع مدني ان هناك سمات للدول المتقدمة ترتكز عليها وهي مجتمع مدني يسوده سيادة القانون يحمل نهجا ساسيا يستند للديمقراطية والتعددية البرلمانية والحزبية واقتصاد انتاجي يقوم على احداث العلامة الفارقة ونهج اداري يستند على اللامركزية في الاداء. 

وبين الدكتور قشوع خلال الجلسة ان فلسفة اللامركزية تقوم على تفويض الصلاحيات من المركز الى الاطراف بهدف توسيع رسالة البناء الوطني حيث يعول على هذا النهج الاداري اعطاء مساحة اكبر للابداع وتعزيز الحاكمية الرشيدة وتعزيز جوانب الثقة بينوالمواطنين والارتقاء بمنزلة الفرد في المجتمع من حامل عضوية الدولة الى مواطن بالدولة والارتقاء بالحالة الفكرية للافراد والعمل الجماعي الموضوعي , مؤكدا انه يجب على اللامركزية ان تاخذ بعين الاعتبار التباينات القائمة بين كل اقليم ومحافظة وخلق اجواء منافسة ايجابية ومراعاة التكافل بين الاقاليم واامحافظات. 

واشار الدكتور قشوع الى ان الاوراق الملكية اراد منها جلالة الملك تقديم رؤيته في الاصلاح والتنمية وتوجية الراي العام للحوار الموضوعي الذي يفضي الى نتائج يمكن البناء عليها والاستفادة منها عند صنع القرار.  

وقال صحيح ان الدولة الاردنية امام تحديات ذاتية نتيجة الترهل في بعض الحوانب وهناك شح في الموارد وارهاصات فرضتها الحالة الاقليمية لكن الاصح ان المملكة نجحت في الحفاظ على وجودها الامن ودورها الثابت تجاه قضاياها  مؤكدا ان الاردن قادر على ان يشكل منطلقا قويا للبناء والتنمية للمنطقة وشعوبها وقادر على توفير البنية الحاضنة للكل الدولي واعادة اعمار ما تم تجريفة عبر رياح التغيير , مبينا ان الاردن رغم محيطه الملتهب اجرى انتخابات نيابية وبلدية ولامركزيه لان ذلك خيار وطني , مؤكدا ان الاررن على ابواب غد مشرق ليس ببعيد. وختم الدكتور قشوع القول بان الدولة التي تكثر فيها الهويات الفرعية دولة مهددة والدولة التي تنمو فيها الاحزاب دولة قوية , مشيرا لدور الشباب في التنمية واحداث التغيير الايجابي ولدور المراة واهمية تعزيز دورها المجتمعي وتوفير فرص العمل لها للحفاظ على الامن المجتمعي. 

واكد النائب الفريحات ورئيس البلدية ومدير الثقافة ان الاوراق الملكية شكلت منطلقا وتحفيز لابناء الوطن للحوار الهادف حول المحاور التي تظمنتها الاوراق لافتين الى انها كانت شاملةووافية ودعوة صريحة من جلالة الملك لتعزيز نهج اللامركزية والديمقراطية واشراك المواطن في صنع القرار وتحديد احتياجاته. 

واشتملت الجلسة الحوارية على مداخلات للحضور حول  اللامركزية وتفويض الصلاحيات والبعد عن البيروقراطيه. 

وفي نهاية الجلسة الحوارية وزع الدكتور قشوع عددا من نسخ كتابه الاوراق الملكية رؤية استراتيجية على بعض الحضور , كما قدمت جمعية ثغور كفرنجة درعا تقديرية للدكتور قشوع ودرعا لمدير الثقافة واخر للناشط الاجتماعي جعفر بني سلمان كما قدم رئيس البلدية القران الكريم هدية للدكتور قشوع. 

وكانت رئيسة الجمعية ليلى فريحات اكدت في بداية الجلسة الحوارية الاهمية التي يحملها العنوان والرؤية تجاه اللامركزية والمامول منها لتحقيق التنمية والعدالة وتكافؤ الفرص.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش