الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العاصفة باري تعبر ولاية لويزيانا الأميركية ونيو اورلينز تتنفس الصعداء

تم نشره في الاثنين 15 تموز / يوليو 2019. 08:46 صباحاً

عواصم- عبرت العاصفة الاستوائية باري الاحد ولاية لويزيانا الأميركية واتجهت شمالا ومعها مخاطر وقوع فيضانات كبيرة ما جعل مدينة نيو اورلينز التي كانت معرضة لهذه المخاطر، تتنفس الصعداء.

وفي مؤشر الى ان كبرى مدن لويزيانا والواقعة على خمسة امتار تحت مستوى البحر، لم تعد تخشى هطول امطار غزيرة بسبب العاصفة باري، بدأ جهازها للدفاع المدني منذ مساء السبت بازالة حواجز متنقلة اقيمت حول قسم من المدينة لحمايتها.

وقالت رئيسة بلدية نيو اورلينز لاتويا كانتريل في تصريحات "لقد تجاوزنا العاصفة، نحن محظوظون لقد كنا بمنأى" من مخاطر العاصفة مضيفة "يبدو ان كتل (السحب) الماطرة مرت من حولنا".

كما بدأ تراجع منسوب مياه نهر ميسيسيبي، أكبر أنهر اميركا الشمالية، الذي يعبر المدينة، رغم بقائه قريبا من مستوى الفيضان الذي بلغه مرارا منذ بداية 2019.

لكن ولتفادي ان يفيض في نهاية الاسبوع، تم تحويل قسم من مياهه باتجاه بحيرة بونتشارترن التي بدا لمايكل فوربس (61 عاما) أن مستواها يزداد بشكل كبير.

وقال ان منسوب مياهها ارتفع الى متر ونصف متر السبت وهو امر لم يسبق ان شهده.

وكتبت كانتريل صباح الاحد في تغريدة أنه تم الغاء العديد من التحذيرات المتعلقة بمرور عاصفة استوائية ومخاطر ان تغمر المياه السواحل، لكن مراقبة احتمال حدوث فيضانات مفاجئة متواصلة حتى الساعة 19,00 لان ثمة توقعات بزيادة من عشرة سنتمترات في منسوب المياه.

ومع ان سواحل لويزيانا خرجت نسبيا على ما يبدو من حالة الخطر صباح الاحد رغم تجمعات مياه في بعض النواحي، فان خبراء الطقس يحذرون من استمرار خطر حدوث فيضانات فجائية "يمكن ان تكون مميتة" وفيضان مجاري مياه في قسم من لويزيانا وولاية ميسيسيبي المجاورة.

وأوضح هؤلاء الخبراء ان "الخطر سيستمر خلال الاسبوع القادم" مشددين على واقع ان "التهديد اساسي" لعاصفة باري.

-باتجاه الشمال-

بيد ان مركز الاعاصير الوطني قال في نشرة في الساعة 18,00 ت غ ان العاصفة ضعفت الاحد موضحا أنها تهب بسرعة 65 كلم في الساعة.

وأوضح المركز ان عين العاصفة سينحرف باتجاه اركنساو مساء الاثنين مشيرا الى ان وادي ميسيسيبي يبقى معرضا لفيضانات.

وفي الذاكرة في لويزيانا اعصار كاترينا العام 2005 الذي خلف اكثر من 1800 قتيل أكثر من الف منهم في نيو اورلينز التي غرق 80 بالمئة منها بعد انهيار حواجز الحماية.

وقال مايك بيسيوتا (متقاعد-72 عاما) الذي يسكن قرب بحيرة بونتشارترن، ان عاصفة "باري لم تكن شيئا كبيرا" في نيو اورلينز.

وكان تم من باب الاحتياط، اجلاء آلاف الاشخاص خصوصا من السواحل.

وأعد الحرس الوطني للولاية 3800 رجل كما خصصت منظمة الانقاذ "اميركان كاجون نيفي" 86 مركبا للنجدة في المنطقة.

واستأنف مطار نيو اورلينز تدريجيا نشاطه الاحد بعد الغاء كافة الرحلات مساء السبت. وأوضحت شركة خدمة الكهرباء انترجي انه في الساعة التاسعة صباحا الاحد كان هناك 63500 شخص محرومون من الكهرباء.

كما سجلت انقطاعات للتيار الكهربائي في ميسيسيبي.

وحض الرئيس دونالد ترامب الذي كان أعلن الخميس حالة الطوارىء في ولاية لويزيانا لتمكينها من المساعدة الاتحادية، الاهالي المتضررين من باري على "الحذر الشديد".

-حواجز لم تصمد-

وغرد ترامب صباح الاحد "خطر كبير لحدوث فيضانات في قسم كبير من لويزيانا وعلى كامل ساحل خليج" المكسيك.

واقتلعت الرياح أغصان الاشجار واشارات مرورية. وفي اقليم سانت جون قرب نيو اورلينز اظهر التلفزيون المحلي مناطق غمرتها مياه بلغ ارتفاعها 60 سم.

ولم تصمد العديد من الحواجز أمام ارتفاع مستوى المياه . وصدرت أوامر باجراء عمليات اجلاء في هذه المناطق.

وكانت العاصفة باري أثارت قلقا خصوصا ان اراضي لويزيانا تعرضت قبل وصولها لزوابع وامطار غزيرة منذ بداية 2019.

وتحمل العاصفة باري "كمية رطوبة استثنائية" يمكن أن تؤدي "إلى هطول كميات كبيرة من الأمطار" حتى في شمال الولايات المتحدة، بحسب ما حذر مدير مركز الأعاصير الوطني كن غراهام.

وحذر مركز الأرصاد الجوية في الولايات المتحدة على تويتر من أن "كمية الأمطار الأساسية الناتجة من العاصفة باري التي تضرب لوزيانا وميسيسيبي في عطلة نهاية هذا الأسبوع ستهطل بعد مرور مركز العاصفة".

ويمكن أن يصل منسوب الأمطار إلى 63 سم في بعض المناطق.وكالات

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش