الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حراك مصري – روسي لافت

عريب الرنتاوي

الاثنين 15 تموز / يوليو 2019.
عدد المقالات: 3287

توحي جولات «الوفد الأمني المصري» بين رام الله وغزة، بوجود «تقدم ما» على طريق المصالحة الفلسطينية ... التسريبات تتحدث عن تفاهمات تجري بلورتها حول عناوين من نوع: تمكين وزراء الحكومة من العمل في غزة، دعوة الإطار القيادي المشترك للالتئام من جديد، العودة لاتفاق القاهرة 2017، انتخابات رئاسية وتشريعية متفق عليها ... عناوين يجري بحثها بهدوء، من دون كاميرات وعدسات مصورين، وبقليل من التصريحات والتسريبات الإعلامية، ومن دون رهانات وأوهام كبيرة وابتسامات مجانية، وهذا أمر جيّد بحد ذاته.
من بعيد، يدخل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الخط، اتصال هاتفي أجراه بوتين مع عباس، ووصفته وكالة الأنباء الفلسطينية بـ»الطويل والمعمق»، تناول عملية السلام واستعداد روسيا للعمل على إحيائها، المصالحة في إطار منظمة التحرير ودعم مشترك للدور المصري في المصالحة ... بوتين يتطلع للقاء عباس في موسكو لمزيد من المحادثات، والأنباء تحدثت عن اتصالين هاتفيين لا اتصال واحد فقط.
هذه التطورات وحدها لا تكفي لإشاعة مناخات التفاؤل أو رفع سقف التوقعات ... المصريون قطعوا الطريق بين غزة ورام الله جيئة وذهاباً، عشرات المرات، والقاهرة استقبلت الوفود الفلسطينية مرراً وتكراراً ... موسكو ذاتها، كانت مسرحاً للقاء مختلف الفصائل بمبادرة من بوغدانوف وإدارة من نعومكين ورعاية من الكرملين ... كل تلك الجهود لم تجد نفعاً ... المبادرات وصلت دائماً إلى الجدار المسدود ذاته.
على خط المصالحة و»عملية السلام»، تدخل بقوة قضية «التهدئة» بين حماس وإسرائيل، والتسريبات تتحدث عن «طاقة فرج» ضيقة قد تفتح قريباً، لكنها كافية على ما يبدو لمنع الانفجار ومنع اندلاع الحرائق ... مزيد من المواد الداخلة للقطاع المحاصر، ومساحة أكبر للصيد، وكهرباء ووقود، ودائماً من ضمن معادلة: لا ينفجر القطاع من جوع ولا من شبع.
لا نعرف شيئاً مؤكداً عن الأسباب التي أفضت إلى تجديد الحراك الدبلوماسي على هذه المحاور الثلاثة: التهدئة، المصالحة وعملية السلام، وبعد فترة طويلة نسبياً من السبات... لكنها ليس صدفة محضة، أن تنشط الوساطات ويتحرك الوسطاء بعد فشل «ورشة المنامة» ونجاح الفلسطينيين في إفراغها من أي معنى، ونجاحهم في البرهنة على أنهم رقم صعب في المنطقة ... ربما يكون ذلك سببا كافياً لتحريك الوسيط المصري الذي يخشى انفجار قنبلة غزة في حضنه، وحفز الوسيط الروسي لملء الفراغ الذي خلفته سذاجة الوسيط كوشنير وقبح الموفد الأمريكي وصفاقة سفير واشنطن لدى إسرائيل .. ترويكا الوساطة الأمريكية، فعل كل ما بوسعه لإنهاء دور «الوسيط الأمريكي»، وأطلق النار على أقدام الدبلوماسية الأمريكية فلم تعد قادرة على السير إلى أمام أو النكوص إلى الوراء وإعلان الفشل الصريح.
هل تنجح هذه الجولة حيث أخفقت جولات مماثلة عديدة سابقة؟
لا جواب لدينا على هذا السؤال، فالمجهول ما زال سيد الموقف، والغموض يكتنف جهود الوساطة وحركة الوسطاء ... لكننا نتمنى على أقل تقدير، النجاح هذه المرة في وضع الجانبين على مسار بناء الثقة، والتوافق على آلية لتنظيم الاختلاف واقتسام الكعكة، على ضآلتها ... لا أحد لديه أوهام حول فرص إنهاء الانقسام واستئناف المصالحة واستعادة الوحدة، المطلوب أقل من ذلك بكثير، وأي نجاح تسجله الوساطة على طريق احتواء الخلاف وتنظيمه، هو انجاز سيسجل لها، بعد أن فقد الفلسطينيون الأمل في عودة «الإخوة الأعداء» إلى رشدهم ووعيهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش