الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جدل ٌ وإفراط! ماجد شاهين

تم نشره في الأحد 14 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً
ماجد شاهين

( 1 )
يأتي و يجادلك في أمر وشأن « الشاي «!
يرفع صوته و يحتد ّ في قوله و يؤكد لك أنّ الشاي بالنعناع لا يدانيه في اللذّة شاي آخر، فتقول له أن الشاي بالميرمية لطيف ولذيذ و شعبيّ و مستطاب .. يعلو صوته و يكرر الإعلان عن رأيه في أن « الشاي والنعناع « يحدثان فرقا ً في المزاج حين يتناولهما المرء معا ً .
تراه محتدّا ً ويوشك أن ينقض ّ عليك أو يكيل لك شتيمة، إن ْ خالفته الأمر .
..
بعد دقائق قليلة، يعترف أنه في الأصل لا يشرب الشاي بكل أشكاله!
..
كان يدافع عن « بلاهته « أو يجادل لكي يتشكل أمامه مشهد عنف!
( 2 )
أفْـرَطُوا في الكسل واللامبالاة و في الثقة التي في غير محلّها،
فــ َ فَرّطوا بميثاقهم الاجتماعيّ و بصورتهم،
فــ َ فُرط َ ( انفرط َ ) العقد و تدحرجت حبّاته و لم يَعُد ْ بمقدور أحد أن يلتقطها أو يلّمها!
..
إفراط وتفريط وانفراط،
تدحرجت كرة ُ التيه والخراب ِ، و تضخمت وهكذا!
( 3 )
كنّا نرى أو نتخيّل أو نتوهم أن ّ المدن لا تنام، بل تظلّ يقظة متأهبة، تحرس قلوب أبنائها حين يغطّون في سباتهم، ولكن!
ولكن، الآن : الأمر آخر،
الآن لا مدن تحرس الأوقات ولا الأبناء ينامون في مواعيدهم .. لم تعد « ساعات المدن « تضبط أوقات « نوم و صحو واسترخاء « الأبناء .. كلّ ينام على هواه و يغادر الوقت على هواه ويغيب على غير ما تشتهي المدن!
الآن، المدن مرتبكة، والأبناء ينشغلون في رتق ما أحدَثَه العوز والجوع في بطونهم و سراويلهم .
الآن، لا الأبناء يرمون رؤوسهم على أكتاف المدن، ولا المدن ُ تحرس القلوب!
الآن، لم يعد يهدل اليمام ولم تعد ترق ّ أوراق الشجر .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش