الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انفجار إسطوانة غاز في مطعم بوسط البلد تفتح ملف الإهمال وغياب الرقابة

تم نشره في الاثنين 8 تموز / يوليو 2019. 12:00 صباحاً
محمود كريشان

انفجار إسطوانة غاز في مطعم بوسط البلد تفتح ملف الإهمال وغياب الرقابة
حادثة انفجار اسطوانة الغاز في احد المطاعم بوسط البلد الاسبوع الماضي، والتي نجم عنها وفيات وخسائر كبيرة، تأتي مجددا لتفتح ملف غياب صارخ لاشتراطات السلامة العامة، تزامنا مع عدم وجود اي رقابة وتفتيش على تلك المطاعم ومن كافة الجهات المختصة على الإطلاق.
الملف شائك ومتشعب الفوضى، حيث ان من يتابع عمل معظم المطاعم في وسط المدينة سيكتشف الأمور الخطيرة خاصة في المطابخ الجانبية والخلفية لتلك المطاعم من حيث اكتظاظها باسطوانات الغاز والأفران دون تطبيق اي شرط من شروط الوقاية والسلامة العامة في هذا المجال.
ولا شك ابدا بأن غياب رقابة كافة الجهات المعنية بالصحة والسلامة العامة عن تلك المطاعم وتجاوزاتها المتعددة والتي تُقترف يوميا ومنذ سنوات وابرزها الاعتداء على ممرات المشاة بنصب الافران ومناقل الشواء وطاولات وغير ذلك بالاضافة لقيامها بتشغيل العمالة الوافدة المخالفة لكافة شروط العمل والاقامة في المملكة، وانتشار القوارض والحشرات في مرافق بعض تلك المطاعم وما الى ذلك من مخالفات صارخة اصبحت تتنامى اكثر فاكثر في ظل غياب كافة الجهات الرقابية المتعددة.

كما يتطلب الأمر تشكليل لجان فنية للكشف على الأبنية القديمة في وسط البلد والوقوف على سلامتها خاصة وان معظمها مشيد منذ اكثر من 70 سنة وفي معظم الأحيان لم يتم اجراء اي صيانة لها، ولاحظنا ذلك كيف تكشفت عيوب تلك الأبنية الهشة في حادثة انفجار اسطوانة الغاز في شارع فيصل وما تسببت به من انهيارات في ابنية مجاورة.
وعلى صلة.. علينا ان لا نغفل ابدا عن معالجة ملف التمديدات الكهربائية الخارجية لمعظم المحال التجارية والأسواق والمنازل في عمان القديمة والتي اصبحت تشكل خطورة كبيرة نظرا لقدمها وتلف بعضها، ولقد تم تركيب معظمها منذ الستينيات من القرن الماضي، دون ان يتم اجراء الصيانة المطلوبة لها، بالاضافة لكون منظر تلك التمديدات على جدران الابنية التراثية القديمة يشكل مشهدا فوضويا وصورة سلبية امام المجموعات السياحية الاجنبية التي تزور العاصمة باستمرار.
على كل الأحوال.. ستبقى تلك المطاعم غارقة في تجاوزاتها، ما دامت الرقابة لا تقوم بدورها وواجبها، وهذا ما يرسم علامات الدهشة على هذا الغياب المستفز لكافة الاجهزة الرقابية عن تلك المطاعم الحافلة اروقتها بشتى انواع المخالفات الصارخة!!.. لماذا؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش