الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنظومة الرباعية للتربية المستقبلية

عزت جرادات

الأحد 7 تموز / يوليو 2019.
عدد المقالات: 141

*التربية والمستقبل، وجهات لعملة واحدة، وأي تجارب للتطوير التربوي لا تكون ذات جدوى إذا لم تكن (بوصلتها) مستقبلية من جهة، وأذا لم تعتمد عنصرئي التجديد والتغيير، فلسفة وفكراً وتطلعات من جهة أخرى ومن أهم معايير (التربية والمستقبل) كنهج مستقبلي:
أن يكون ارتباطها، إي التربية، بالأمن الوطني، وانسجامها مع النسيج المجتمعي، وتوافقها مع نواتج البحوث العملية، ومواكبتها، وبتسارع، لمعطيات التقنيات التكنولوجية والرقمية.
*وتعنى التربية المستقبلية، وبرؤية تنويرية، بمعالجة القضايا الفكرية والمشكلات المجتمعية، والحياتية بمنهجية علمية، فتعزز روح الانتماء الوطني والمجتمعي، الإنساني، وتعمق ثقافة السلام، النفسي والأسري والمجتمعي والعالمي، والتي تهدف إلى تحصين المجتمعات ضد التطرف الفكري والإرهاب العالمي والفساد، الأكبر والأصغر.
*وحتى تؤدي التربية المستقبلية رسالتها وتتحقق أهدافها فثمة (منظومة رباعية)من شأنها أن تحدث نقلة نوعية في الإصلاح التربوي أو تطوير النظام التربوي في إطار عملية ابتكاريه لتحقيق (التحول الاقتصادي والاجتماعي) أو (الاستثمار الاقتصادي الاجتماعي) بعيد المدى من أجل تنمية نوعية غايتها وأدارتها هو الإنسان، فالتربية المستقبلية تعبر من مفهوم الاستثمار في الإنسان من خلال منظومة رباعية تتمثل في منهاج المستقبل ومعلم المستقبل ومدرسة المستقبل وطالب المستقبل.
*فمناهج المستقبل تعتمد مبدأ التكامل والتداخل في الحقول المعرفية، فلا مناهج منفصلة لكل مبحث، ولا كتابا محدداً للبحث، فتتألف المناهج من حزم متكاملة متواصلة: كحزمة الإنسانيات والفنون والفلسفة ... الخ، وحزمة الثقافة الوطنية والعلوم الاجتماعية والبيئة والمناخية والسكانية... وحزمة العلوم والتكنولوجيا والرقمية والرياضيات.
*وتعتمد وسائط الاتصال والتواصل ومصادر المعلومات الرقمية، مثل (مصادرNASA) ناسا، وقناة المعلمين الدولية (TEACHERS TUBE’S COLLECTION) وغيرها من المصادر الرقمية المتاحة.
*ومعلم المستقبل، يكون العنصر الفعال في (التربية المستقبلية)، فالاستثمار في المعلم هو الاستثمار في المستقبل ومن أجله فالسياق بين الأمم أصبح في ميدان التعليم والذي يتطلب معلماً يدرك أدواره المتغيرة في صوغ شخصية المتعلم وتكوينه فكراً وسلوكاً، فيغرس فيه روح الطموح والإبداع والانجاز وإتقان العمل، من جهة، ويتقن مهارات متطورة متجددة، في عملية التعلم والتعليم من جهة أخرى.
*أما مدرسة المستقبل، فهي تلك المدرسة المؤهلة تقنياً ورقمياً، والتي تجعل من التعلم (رحلة ممتعة) يعيشها المتعلم في بيئة متفتحة على الجديد في المعارف، ومواكبة للتكنولوجيا المتقدمة، ومتفاعلة مع المجتمع بأفق واسع وديموقراطية في الفكر والإدارة والسلوك، وشعارها جودة في التعليم، وإبداع في التفكير، وابتكار في المعرفة، وتنافسية في قدرات الطلبة.
*وإما طالب المستقبل، محور عملية التعلّم والتعليم، فهو الذي تتم إعادة صوغ شخصيته وأسلوب تفكيره فيمتلك روح المبادرة، متمثلة في إعمال العقل والتفكير الناقد، والحرية في التعبير، والمشاركة الفاعلة في الحوار الديموقراطي، بمنهجية علمية وكفاءة عالية في محاكة الأمور، والتعرّف على عالم العمل ومتغيراته والتفاعل مع القضايا الوطنية والإقليمية والعالمية برؤية واعية.
*وليس من الصعوبة وضع هذه المنظومة الرباعية المستقبلية (المنهاج والمعلم والمدرسة والطالب) موضع التنفيذ، فقد أصبحت أسلوباً فعالا في الإصلاح التربوي، عالمياً. 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش