الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملكة رانيا جعلت التعليم منظومة متكاملة ومتاحة للجميع محليا وعربيا

تم نشره في السبت 6 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً
نيفين عبد الهادي


  كيف جعلت جلالة الملكة رانيا العبدالله من التعليم منظومة أردنية عربية متاحة للجميع، وكيف وفرّت جلالتها فرص التعلم المستمر عالي الجودة باللغة العربية؟ وكيف أوصلت فرصة التعليم لأكثر من 2 مليون و300 ألف متعلم من مختلف أنحاء العالم العربي، خلال خمسة أعوام فقط؟..
أسئلة تحكي الإجابة عنها، قصّة نجاح بدأت بفكرة صغيرة، أقرب للحلم منها للواقع، لتصبح اليوم واقعا ملموسا، يجني ثماره ملايين المتعلمين والمعلمين بالأردن، والعالم العربي، حيث وفّرت جلالتها ذلك من خلال (إدراك) وهي «منصة رائدة في مجال التعليم الإلكتروني المفتوح» إحدى مبادرات مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، اطلقتها جلالتها عام 2014، لتحدث بذلك نقلة نوعية في آلية إيصال والوصول للتعليم في العالم العربي، وتتيح للبالغين وطلبة المدارس، فرص التعلم المستمر عبر منحهم مساقات إلكترونية عالية الجودة باللغة العربية تطورها نخبة من الخبراء والأكاديميين في العالم العربي والعالم أجمع.
نعم، فقد تمكنت الملكة رانيا من جعل التعليم متاحا محليا وعربيا، للباحثين عنه، مهما كانت ظروفهم، وطبيعة حياتهم صعبة كانت أو حتى سهلة وحتى مترفة، حيث وصلت «إدراك» اليوم إلى أكثر من 2 مليون و300 ألف متعلم من مختلف أنحاء العالم العربي (49%) منهم إناث، بعد أن كانت سجلت مليونها الأول من المتعلمين عام 2017 بعد ثلاثة أعوام فقط على انطلاقها.
اليوم، حيث تحتفل منصة إدراك، إحدى مبادرات مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية، بالذكرى السنوية الخامسة لانطلاقها، يمكن التأكيد أن علامة فارقة سجّلت في واقع التعليم الأردني والعربي، فقد نجحت إدراك في بناء سجل حافل بالإنجازات التعليمية المؤثرة، تمثّل أبرزها بإطلاقها لمساقات التعلم المستمر التي تتيح للمتعلمين الفرصة لتنمية مهاراتهم ومعارفهم في المجالات التي يختارونها، بدءاً من التكنولوجيا والعلوم والصحة والمجتمع، وصولاً إلى الريادة والأعمال والابتكار ومهارات التطور المهني وتطوير الذات، فضلا عن أن عدد المساقات المتاحة عبر المنصة وصل حتى اليوم إلى أكثر من 110 مساقات، صدر عنها أكثر من 250 ألف شهادة إتمام للمساق. 
ولم تقف «إدراك» عند هذا الحد، إنما سعت لإضافة بعد جديد يعكس رؤية جلالة الملكة رانيا لتقديم تعليم أفضل، ويجمع بين مكوّنين رئيسيّين، وهما التّكنولوجيا المتقدمة والمحتوى التّعليمي المدرسي، حيث أطلقت جلالتها «منصة إدراك للتعلم المدرسي» في أيلول عام 2018، بالتعاون مع مؤسسة «جوجل دوت أورغ» التي قدمت منحة قدرها 3 ملايين دولار أمريكي دعماً لتطويرها.
وتشمل منصة إدراك للتعلم المدرسي المنهاج الكامل لمادة الرياضيات من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، حيث توفر المنصة أكثر من 1200 فيديو تعليمي و7500 تمرين تتدرج في صعوبتها وتُطرح بشكل ممتع باستخدام استراتيجيات الألعاب التحفيزية.
والجدير التركيز عليه فيما يخص إدراك التعليم المدرسي، فإن تركيزها لا يتوقف فقط على طلبة المدارس، بل تستهدف أيضاً مختلف المعنيين بالعملية التعليمية، وعلى رأسهم المعلمين والأهالي؛ إذ يتكون محتواها من موارد تعليمية تشمل محاضرات فيديو، وأسئلة وتمارين تفاعلية وتعليم استدراكي، جميعها مطورة باستخدام منهجيات بيداغوجية تعتمد على ترسيخ مفاهيم تمكين المعلمين، كما توفر المنصة أدوات ومصادر تعليمية للآباء والمعلمين لتمكينهم من توجيه الرحلة التعليمية لأطفالهم، كذلك يمكن للطلبة البحث عن مفاهيم معينة دون الحاجة الى التسجيل في برنامج مُعدّ مُسبقاً.
وحسب الرئيسة التنفيذية لمنصة إدراك شيرين يعقوب، فإن الزيادة المتسارعة التي نشهدها كل عام في أعداد المتعلمين الملتحقين بمنصة إدراك، وأخص بالذكر نسبة النساء التي تشكل 49% من مجمل أعداد المستخدمين، تؤكد أن إدراك أداة تعليمية مرنة تمكّن الأفراد من مختلف الأعمار والخلفيات من اكتساب المعرفة التي يتوقون إليها، متخطين كافة العقبات التي يمكن أن تقف في طريقهم مثل حدود الزمان والمكان واللغة والقدرة المالية، وبالتالي مساعدتهم على تحقيق أهدافهم وجسر أي فجوات في تعليمهم الجامعي أو المدرسي، وهذا هو الهدف الأساس لوجود مثل هذه المنصة في عالمنا العربي والتجسيد لشعار المنصة وهو العلم لمن يريد.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش