الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سعي وأرزاق

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الاثنين 1 تموز / يوليو 2019.
عدد المقالات: 1995

من هذا الباب وحده؛ أتناول الحديث عن الذين يستطيبون التنمر على الأردن أو على الدولة وحتى على وزراء بعينهم في الحكومة، ويتلذذون بوخز الجسد الأردني بكلمات ومقالات وقصص إخبارية، مبنية على الشخصنة وعلى الحسابات الوظيفية الضيقة..
قبل أيام قرأت مادة اعلامية نشرت في صحيفة غير أردنية وغير عربية، كتبها زميل لم يدقق كثيرا في ما كتب عن وزراء في حكومة الرزاز، ولأنني أعلم ما لا يعلمه الزميل عن وزير الزراعة ووزارتها، فقد انتظرت أن يسألني حتى بعد أن كتب، ولا يشفع له وجوده وعمله خارج البلاد، فقد حرصت على محاولة التواصل معه قبل أن أكتب، وذلك توخيا للمهنية واحتراما له، فهو صديق علما أن لا صداقة في العمل..لكنه لم يفعل لذلك من حقي أن أدافع عن الزراعة ووزيرها، دفاعا لا أهتم كيف يفهمه الزميل وغيره، لكنه مبني على حقائق، لا تحملها لا تقارير الاستخبارات الأجنبية، ولا تحفل بها الحملات المنظمة التي يتعرض لها الكيان الأردني، وتنطلق أذرع الوكالات الدولية المختلفة لتسهيل مرورها عبر الأردن وحول العالم، لتضييق الخناق على القرار الأردني، وتستثير بل تستفز الضمير الشعبي ضد الدولة ومؤسساتها وسائر قياداتها ومسؤوليها.
رعى وزير الزراعة احتفالا في البلقاء قبل فترة وجيزة، وكان بمناسبة مرور 20 عاما على تولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية، ولم يكن الراعي متحدثا رئيسيا في الاحتفالية، بل كان هناك متحدثون آخرون، لكن مما قاله الوزير المهندس ابراهيم الشحاحدة، بأن الأردن حقق انجازات مختلفة في العشرين الأخيرة، وهذا أقل كلام موضوعي يقال عن عهدة جلالة الملك عبدالله، فالأردن حقق كثيرا في هذه الفترة، وبعض التغييرات والإصلاحات السياسية التي حدثت، كانت تعتبر جريمة لو تحدث بها المتحدثون، كالمطالبة بالتعديلات الدستورية مثلا..
ما المغزى من تحريف الناقل لقول الوزير حين يقول:  الدول العظمى تقف عاجزة احيانا عن مكافحة السيول او غزو الجراد او الاعاصير؟!.
تحدث الزميل عن إنجازات مزعومة في القطاع الزراعي، واستكثر بل استهجن هذه الطريقة من الحديث، وأورد كل شعارات الاعتصامات وتصريحات القائمين عليها، وهو حديث وشعارات تصدر عن جهة واحدة، يزخر شارعنا الأردني بها ونراها كل يوم، وتستخدم لغة سياسية ثائرة، لكنها في غالبيتها حراكات واعتصامات ديمقراطية مطلبية، وليس من الحصافة ولا المهنية في شيء أن نتناولها بل نعتمد على شعاراتها ونسوقها كخبر ومادة صحفية أو معلومة، دون تحليل مناسب أو البحث عن معلومة رسمية حولها، أو حتى الرجوع لما تقوله حولها وسائل الاعلام المحلية والوطنية المحسوبة على الحكومات أو المعارضة لها..لا يجوز الاكتفاء بكلام مناسباتي لا علاقة له بالمصداقية ولا المهنية..مع الاحترام للمهنية وأهلها.
استمرار وجود القطاع الزراعي في الأردن هو بحد ذاته قصة نجاح، ومهمة مستحيلة بناء على حقيقة أن الأردن يتقدم قائمة الدول الأكثر فقرا مائيا، وهذا أول عنوان وان شاء الزميل ليعتبره شعارا، فهو ينطوي على معلومة وعلى قصة اخبارية كاملة، فيها انجاز أردني، ويصبح الأمر انجازا عالميا حين يعلم الزميل ومن يريد العلم بأن القطاع الزراعي، وحسب تقارير دائرة الاحصاءات العامة التي يتم نشرها كل ربع عام، يحتل صدارة القطاعات في الناتج الاجمالي، وفي حالات طفرة مرحلية في قطاع آخر قد يتراجع الى المرتبة الثانية، وهي حقيقة أردنية أخرى لا يمكن لصحفي مهني أن لا يعرفها أو يتغاضى عنها، لا سيما إن كان يقف على الحياد ويكتب في صحيفة أجنبية..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش