الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشاعر محمود الشلبي يُشهر ديوانه الجديد «حقائب الظل»

تم نشره في الاثنين 1 تموز / يوليو 2019. 01:00 صباحاً



عمان - عمر أبو الهيجاء
أشهر الشاعر الدكتور محمود الشلبي وسط حفاوة كبيرة، مساء أول أمس، في المكتبة الوطنية ديوانه الشعري «حقائب الظل» وقدم قراءة نقدية للديوان كل من النقاد: الدكتور حسن المجالي، الدكتورة دلال عنبتاوي، الدكتور عطا الله الحجايا ولؤي أحمد، وجاء حفل الإشهار بالتعاون مع بين جمعية التجديد للثقافة والإعلام والمكتبة الوطنية.
واستهل الحلفل د. المجالي بقوله: إننا أمام تجربة ممتدة وعميقة من شاعر وناقد يضيء ويوسع في دلالاته في اتساق وانسجام كبيرين يكشفان عن حرفية الشاعر الحاذق ليكون نص اللغة هو نص الذات؛ فديوانه غنائية شعرية مكتنزة بالوجد  تعلو فيه الذات الشاعرة، مبينا أن الشاعر قد احتفل بالعنوان الرئيس والعناوين الفرعية لنصوص ديوانه من خلال الدلالات المرتبطة بالعنوان الرئيس التي لا تنفصل عن عناوين الديوان الفرعية، فالعنوان الرئيس «حقائب الظل»  تركيب إضافي لمفردتين لا يمكن أن يجتمعا في السياق الحقيقي للغة، وأضاف اننا أمام شاعر كبير يصدر عن وعي بما يريد، يجمع الظلال في قوارير شعر يقذفنا إلى فضاءات الدهشة والشجن .
من جهتها د. عنبتاوي قالت: إن عنوان هذه المجموعة جاء تركيباً مكوناً من الجملة الاسمية وجاء من مفردتين اتكأت إحداهما اتكاء مطلقاً على الأخرى، فقد لجأ الشاعر في مجموعته الشعرية إلى أنسنة الطبيعة أحياناً وأنسنة الجماد أحيانا أخرى ولم يتعامل الشاعر في توظيف هذا المصطلح مع رموز الحياة بمادياتها بل نفث فيها الروح لترسم لوحة حية متحركة مكتنزة بالحياة والمشاهد فبدت المفردات وكأنها تحس وتشعر.
وبينت إلى أن الشاعر قد امتاز بتوليفة ذات نكهة خاصة تعتمد على أنسنة المشاعر والجمادات، ومن يقرأ المجموعة يتعرف على مفرداتها التي تحس وتشعر وتبكي أيضاً .
أما  د. الحجايا قال: إن الديوان حلقة مضيئة ضمن سلسلة ممتدة من الإبداع ، فقد جاء الديوان بما يزيد على ثمانين قصيدة متقاربة في الطول باستثناءات محدودة مما يؤشر على ثبات نفس الشاعر وقدرته على الإحاطة بالفكرة فهو يتحكم تماماً بالنص بخبرة الشاعر المتمرس الذي يعي تماما ما يريد قوله فلا يغريه التدفق الإيقاعي عندما يصبح فضفاضاً عل الفكرة فيقف حيث يجب أن تنتهي القصيدة الأمر الذي جعل من قصائد الديوان تخلو من الحشو والإطالة .
وبيّن أن الكاتب في ديوانه قد خص ذاته في هذا الديوان فجاءت القصائد فيه أقرب الى التأملات وخلاصة التجربة دون أن يذهب إلى البؤس فيقدم حكماً ونصائح ، ويقيم في ديوانه حوار مع القصيدة ، فالشعر هو ملاذ الشاعر يكشف عن معاناته ، ناهيك عن التجربة الواسعة والعميقة للشاعر جعلته يتكئ على الذاكرة والتذكر فشعوره نحو الذكريات متناقض .
وفي نهاية الحفل قرأ الشاعر الشلبي مجموعة من قصائد يقول في إحداها:» أفكر...أو لا أفكر/أفكر في جرس الوقت/هل دق؟!/هل حلق الصوت في لهجة الصمت/عند ابتداء التأمل/هل نبه الراحلين/فبيل ارتقاء مداراتهم».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش