الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إطلاق مشروع "نستطيع لتمكين المرأة اقتصاديا " الممول من الوكالة الايطالية للتنمية والتعاون في معان

تم نشره في الأحد 30 حزيران / يونيو 2019. 03:53 مـساءً

 

معان- الدستور- قاسم الخطيب

 

دشنت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات حفل إطلاق مشروع  "نستطيع لتمكين المرأة اقتصاديا " في جمعية الأنوار الخيرية التنموية ، بالتعاون مع منظمة أوكسفام في الأردن وبتمويل من الوكالة الايطالية للتنمية والتعاون بمحافظة معان اليوم .

 

ويهدف المشروع الى زيادة مستويات التمكين والمشاركة الاقتصادية للنساء الأكثر فقراً في مجتمعاتهن المحلية عبر زيادة القدرة الفنية والإدارية والمعرفية لهن لإدارة مشاريع منتجة ومدرة للدخل تساعدهن على تحسين المستوى المعيشي وزيادة مستوى الدخل لهن ولأسرهن.

 

وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات إننا في خضم الاحتفالات بالذكرى العشرين لتولي جلالة الملك سلطاته الدستورية نتذكر باني هذا الوطن وباني أمجاده الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه ونحتفل بمسيرة الانجاز والعطاء التي قادها ملك الحزم والعزم جلالة الملك عبدالله الثاني والذي وحد الصف ونشر الأمن والأمان والاستقرار في ربوع مملكتنا وصار على نهج وآبائه البررة وصولا الى هذا الانجاز الذي نفتخر به في هذا الوطن ، نطلق هذا المشروع  الذي يهدف الى زيادة مستويات التمكين والمشاركة الاقتصادية للنساء الأكثر فقراً في مجتمعاتهن المحلية عبر زيادة القدرة الفنية والإدارية والمعرفية لهن لإدارة مشاريع منتجة ومدرة للدخل تساعدهن على تحسين المستوى المعيشي وزيادة مستوى الدخل لهن ولأسرهن. 

 

وأشارت اسحاقات إلى أهمية مثل هذه المشاريع في مجال التمكين الاقتصادي للمرأة، وتفعيل دورها الريادي والإنتاجي في القطاع الاقتصادي الوطني والمحلي، لتقليل نسبة البطالة ، إلى جانب معدلات نسب الفقر في المملكة والمناطق الأكثر فقرا والعمل على خلق فرص عمل لهن 

 

 وأوضحت اسحاقات أن الوزارة تعمل الآن على إعادة النظر بقانون الجمعيات الخيرية ووضع آلية عمل لمتابعة أداء وعمل  الخيرية للارتقاء بواقع العمل الخيري والتطوعي في الأردن 

 

وأكدت اسحاقات أن مشروع الدعم التكاملي جاء لتطوير أداء نظام الحماية الاجتماعية وتطوير نظام المتابعة والتقییم لضمان تقدیم أفضل الخدمات الاجتماعیة للفئات الفقیرة والمستضعفة من الشباب والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة حيث بلغت عدد الأسر المسجلة منذ شهر تقريبا 270 ألف أسرة  

 

واضافت اسحاقات ان برنامج الدعم التكاملي يأتي احد المحاور الرئيسية لمحور التكافل الذي تعهدت الحكومة في تنفيذه ضمن محور دولة التكافل وسيشمل البرنامج الأسر الفقيرة ضمن فئات يتم شمولها لأول مرة، وهو توصيف جديد للأسر التي تستحق المعونة التكميلية وليس بالضرورة عائلات فقيرة لا تعمل.

 

 

وقالت مديرة منظمة اوكسفام في الأردن نيفيديتا مونغا ، أن "للمملكة مكانتها الرفيعة بين الدول ، حيث يحظى جلالته باحترام كل دول العالم ولإسهامه فى تحقيق الأمن والسلام والعدل والمساواة على المستوى الإقليمي والدولي".

 

وأشارت إلى أن منظمة اوكسفام  في الأردن  تعمل على تسهيل التواصل بين الفعاليات الاقتصادية المختلفة من القطاعين العام والخاص، وتسهيل توفير مختلف أشكال التمويل من مساعدات فنية وقروض ميسرة في المجالات ذات الأولوية لتحقيق التنمية المستدامة وزيادة فرص المشاركة للمرأة في المجتمع.

 

وأوضحت أن المنظمة  تعمل في 90 دولة في العالم وان مشروع " نستطيع " هو مشروع مدته 30 شهرا يتم تنفيذه كجزء من البرنامج الإقليمي مساعدة وتمكين اللاجئين السوريين من نساء وفتيات والمجتمعات المستضيفة في مصر والأردن ولبنان ، وذلك من اجل تحسين فرص الوصول الى سبل المعيشة المستدامة والمساهمة في تهيئة بيئة تمكينية لـ 150 امرأة في المناطق المستهدفة في معان وهي لواء القصبة وألوية  اذرح  والمريغة والجفر

 

بدورها ثمنت رئيسة جمعية الأنوار الخيرية التنموية لانا كريشان الجهود المبذولة في تنفيذ المشروع لتمكين المرأة في مدينة معان ، مشيرة الى الحاجة الى مثل هذه المشاريع والمبادرات حتى تأخذ المرأة دورها إلى جانب الرجل في تحقيق التنمية وتحسين مستوى معيشتها ومعيشة أسرها على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي. 

 

وقالت كريشان ان هذا المشروع يأتي في إطار الشراكة الإستراتيجية التي تم توثيقها عبر الاتفاقية التي تم تمويلها من قبل الوكالة الايطالية للتنمية والتعاون والتي تهدف لغايات تطوير وتمكين وتعزيز دور النساء في المجالات التنموية المختلفة ، وذلك عبر زيادة المشاركة السياسية والقيادية في المجتمع والحياة العامة، إلى جانب زيادة مستوى التمكين الاقتصادي لهن في سوق العمل على المستوى الوطني والمحلي في المجتمعات المحلية للنساء

 

وكانت رئيسة جمعية الانوار قد قدمت في نهاية اللقاء الذي استضافه مركز معان الثقافي بحضور نائب محافظ معان متصرف لواء القصبة بدر ابو تايه ومساعد مدير شرطة محافظة معان العقيد رائد الخصبة  ومدير التنمية الاجتماعية في محافظة معان الدكتور امجد الجازي ورئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في محافظة معان محمد النوافلة وعدد من مدراء الدوائر والفعاليات الشعبية والقطاعات النسائية ايجازا مفصلا عن نشاطات الجمعية ومشاريعها التي تستهدف المرأة والتنمية في محافظة معان والدعم الذي تقدمه المؤسسات الدولية لهذه المشاريع كما قدم عدد من المشاركين في المشروع شرحا تفصيليا عن الدراسات الاستباقية للمناطق المستهدفة واحتياجاتها وطبيعة عملها

 والجدير بالذكر أن وزيرة التنمية الاجتماعية كانت قد رعت حفل تخريج المتدربين والمتدربات في إحدى مشاريع جمعية تأهيل وتدريب المرأة الأردنية في قضاء اذرح وزارت احد المواقع المخصصة نقاط استقبال طلبات الدعم التكميلي في منطقة قضاء اذرح واستمعت إلى مطالب المواطنين في هذه المناطق والتي وعدت بتلبية الممكن منها حسب الإمكانيات المتاحة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش