الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«التنمية»: التعامل مع المشردين والمرضى النفسيين بوسط البلد ليس من اختصاص الوزارة

تم نشره في الأربعاء 26 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً



عمان - بسمة النظامي

ردا على ما نشرته جريدة الدستور امس فيما يخص المشردين المنتشرين في وسط البلد وتحت مسمى «متسولين» قال مدير وحدة مكافحة التسول ماهر الكلوب لـ«الدستور» ان ما تم نشره بخصوص المشردين والمرضى النفسيين المنتشرين في ارجاء مختلفة من منطقة وسط البلد لا يعد من ضمن اختصاص وزارة التنمية الاجتماعية في المقام الاول لافتا الى ان دور وزارة التنمية هو تقديم الرعاية والعناية الاجتماعية لمن تنطبق عليه شروط معينة.
وأضاف الكلوب ان إدارة المكافحة تقوم بحملات يومية صباحية ومسائية تتجاوز العشر حملات في مختلف المناطق بحيث تسير بحسب خطة سير معينة ومحددة من قبل وحدة المكافحة ومديرية الامن العام ،وتقوم بضبط المتسولين ، مشيرا الى ان الازمة المرورية تلعب دورا سلبيا اثناء عمليات الضبط وتعيق عمل حملات الادارة.
وفيما يخص اليات تحويل المتسولين الى وزارة التنمية، قال الكلوب ان هذه المهمة تابعة لمديرية الامن العام من خلال المراكز الامنية والحكام الاداريين في المقام الاول ، لافتا الى ان وزارة التنمية الاجتماعية تقوم بدورها فيما تراه مناسبا وضمن الشروط والمحددات التي تستوجب ضبط المتسول وتحويله للرعاية الصحية او الاجتماعية.
وبما يتعلق بالمشردين والمرضى النفسيين في وسط البلد وغيرها من الاماكن، قال الكلوب ان هذه مهمة وزارة الصحة فيما يخص المرضى النفسيين وايوائهم في المراكز الصحية والنفسية التابعة لوزارة الصحة ، مؤكدا ان دور وزارة التنمية هو تقديم الرعاية الاجتماعية والانسانية وليس الرعاية الصحية، وعلق ايضا فيما يخص كبار السن « اغلب كبار السن والمشردين لا يمارسون مهنة التسول بشكل مباشر بينما هم يفترشون الارض كمأوى والمواطنون هم انفسهم من يقدم المال دون طلب من المشرد في بعض الاحيان.
واكد الكلوب لـ«الدستور» ان كوادر الادارة ضبطت اربعة متشردين انطبقت عليهم شروط الالتحاق بدور المسنين بحيث انهم لا يملكون ابناء يعيلونهم وليس لديهم مأوى الا الشارع  وعمرهم تجاوز الستين عاما ، مؤكدا وجودهم الآن في دور الايواء التابعة للقطاع الخاص ، مضيفا ان الوزارة تتحمل جزءا بسيطا من التكلفة المالية الخاصة بهم.
ودعا ماهر الكلوب من خلال «الدستور « المبادرات الشبابية والتطوعية لتقديم يد العون والمساعدة لمن هو محتاج وخصوصا من المشردين الذين لا يملكون مأوى ولا تنطبق عليهم شروط دور الايواء، وقال ان دور الجمعيات الخيرية والمبادرات الشبابية هو خدماتي يجب ان  يتم تكريسه وتقديمه لمثل هذه الحالات .
واضاف ان دور وحدة مكافحة التسول وقائي للحد من ظاهرة التسول ، مؤكدا سعي الوزارة متمثلا بالوحدة للتصدي لها والتقليل من انتشارها قدر الامكان، ومشيرا الى ان الوزارة تقوم بعملها نظرا للواجب الانساني والاجتماعي ولا يوجد لديها صلاحيات للضبط دون الشراكة مع مديرية الامن العام التي تملك الصلاحيات القانونية في التعامل مع المتسولين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش