الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ماليزيا.. النموذج الاقتصادي الإسلامي الذي حول فقراء البلاد إلى رجال أعمال

تم نشره في الاثنين 24 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

عمان
 تمتلك دولة ماليزيا أهم التجارب العملية البارزة في تأسيس اقتصاد عالمي، يتسم بالقوة والنمو والازدهار، وترجع أهمية هذه الدولة كونها واحدة من أهم الدول الإسلامية في الشرق الآسيوي، فمنذ عام 1970م وهي تعمل بخطى متقدمة لتحسين الوضع العام في البلاد خصوصاً الاقتصادي، فقد عملت من خلال خطط خمسية متعاقبة لترتقي بمستوى المعيشة لدى المجتمع.
ورغم الفقر الذي سيطر على 70 % من سكانها، إلا أنها استطاعت عبر العمل المتواصل ليل نهار، أن تصل إلى الحلم الذي أسهم في علاج المشكلة الاقتصادية التي يعانيها المجتمع، وتمكنت من التوسع في قطاع الصناعة، وفتح مجالات واسعة للاستثمار الأجنبي وإيجاد فرص كبيرة لتحسين مستوى الدخل للأفراد، وإيجاد فرص أكبر للعمل وتحقيق مستوى جيد للدخل، وتحول فقراء البلاد إلى رجال أعمال، حدث كل هذا، في ظل مراعاة ما دعت إليه الشريعة الإسلامية السمحة، حيث رفضت الدولة مبدأ الربا، واتبعت نظام المصرفية الإسلامية، وطبقت تعليم الدين وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم في كل نشاطها الاقتصادي.
وماليزيا دولة اتحادية ملكية دستورية، تقع في جنوب شرق آسيا، مكونة من 13 ولاية، وثلاثة أقاليم اتحادية، بمساحة كلية تبلغ 330 كلم، عاصمتها كوالالمبور، في حين أن «بوتراجاي» هي مقر الحكومة الاتحادية. ويبلغ تعداد السكان فيها إلى أكثر من 30 مليون نسمة، بحسب إحصاء عام 2014. ينقسم البلد إلى قسمين يفصل بينهما بحر الصين الجنوبي، هما شبه الجزيرة الماليزية وبورنيو الماليزية «المعروفة أيضاً باسم ماليزيا الشرقية». ويحدها كل من تايلند وإندونيسيا وسنغافورة وسلطنة بروناي.
 وتقع ماليزيا بالقرب من خط الإستواء ومناخها مداري. ويعود أصل تسميتها بهذا الاسم إلى عام 63 عندما اتحدت سنغافورة وبورنيو الشمالية وساراواك واتحاد المالايو في اتحاد من 14 دولة. لكن الاسم نفسه قد استخدم بشكل مبهم للإشارة إلى المناطق في جنوب شرق آسيا فيما قبل ذلك.
لم يكن لماليزيا كدولة موحدة وجود حتى عام 1963. ففي السابق، بسطت المملكة المتحدة نفوذها في مستعمرات في تلك المناطق أواخر القرن الثامن عشر. تكون النصف الغربي من ماليزيا الحديثة من عدة ممالك مستقلة، عرفت هذه المجموعة من المستعمرات باسم مالايا البريطانية حتى حلها عام 1946، عندما تم إعادة تنظيمها ضمن اتحاد الملايو. نظراً للمعارضة الواسعة، أعيد تنظيمها مرة أخرى ضمن اتحاد مالايا الفدرالي في عام 1948، ثم حصلت على الاستقلال في وقت لاحق، وتحديداً في 31 أغسطس 1957. دمجت كل من سنغافورة، ساراواك، وبورنيو الشمالية البريطانية واتحاد مالايا جميعها لتشكل ماليزيا يوم 16 سبتمبر 1963. وحدثت في السنوات التالية توترات ضمن الاتحاد الجديد، أدت إلى نزاع مسلح مع إندونيسيا وطرد سنغافورة في 9 أغسطس 1965. وخلال أواخر القرن العشرين، شهدت ماليزيا طفرة اقتصادية، وخضعت لتطور سريع.
 يحد ماليزيا مضيق ملقا، وهو طريق بحري مهم في الملاحة الدولية، كما أن التجارة الدولية جزء أساسي من اقتصادها. تشكل الصناعة أحد القطاعات الرئيسية في اقتصاد البلاد. وانضمت ماليزيا إلى مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية، وهي تمتلك تنوعاً حيوياً من النباتات والحيوانات، حيث تعتبر من بين الدول 17 الأكثر تنوعاً. وحصلت ماليزيا على استقلالها من المملكة المتحدة في 31 أغسطس 1957م. ومؤخراً ترفع ماليزيا شعار «ساتو ماليزيا» أي ماليزيا واحد.
قام البرتغاليون باحتلال ملقا في عام 1511م، وفي بدايات القرن السابع عشر الميلادي بدأت السفن الهولندية في التوافد على المنطقة بانتظام، وفي عام 1641م قام الهولنديون بالهجوم على البرتغاليين في ملقا، وانتقلت بعد ذلك من سيطرة البرتغاليين إلى سيطرة الهولنديين الذين استقروا بها قرابة القرنين. وقام البريطانيون باحتلال سنغافورة في عام 1819م، ثم استولوا على ملقا بعد توقيع معاهدة بريطانية هولندية في عام 1824م، حيث انقسم أرخبيل الملايو إلى قسمين القسم الشمالي من خط الاستواء وهذا يقع تحت السيطرة البريطانية والقسم الجنوبي ويقع تحت السيطرة الهولندية. وسعت اليابان أيضاً من أجل غزو ماليزيا وذلك في عام 1941م، وسقطت سرواك وصباح في منتصف يناير 1942م، ثم انسحب اليابانيون من ماليزيا في عام 1945م.
وفي 31 أغسطس 1975م تأسست دولة الملايو والتي تعرف حالياً بشبه الجزيرة الماليزية، وتأسس الاتحاد الماليزي الذي كان يضم دولة الملايو وجزيرتي صباح وسرواك، إضافة إلى سنغافورة في 9 يوليو 1963، إلا أن سنغافورة انفصلت عن الاتحاد في التاسع من أغسطس 1965م.
الديانة الإسلامية هي الديانة الرسمية والاساسية في البلاد، ويدين بالإسلام نحو 60% من السكان، و40 ٪ يدينون بالديانات الأخرى مثل  البوذية والهندوسية والمسيح

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش