الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موسكو تحذر واشنطن من تصعيد التوتر وبكين من فتح «أبواب الجحيم» في الشرق الأوسط

تم نشره في الأربعاء 19 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

 

بكين – موسكو – حذرت الخارجية الروسية، أمس الثلاثاء، الولايات المتحدة من تصعيد التوتر في الشرق الأوسط، معربة عن قلقها من خطط واشنطن إرسال قوات إضافية إلى المنطقة.
ونقلت وكالة «انترفاكس» الروسية، عن نائب وزير خارجية بلادها سيرغي ريابكوف، قوله إن إرسال واشنطن قوات إلى الشرق الوسط يعني «التحريض على الحرب». وأضاف أن موسكو تعتبر أن قرار إرسال قوات أمريكية للشرق الأوسط «لم يتخذ بعد».
وفي وقت سابق الإثنين، أعلن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، أن بلاده قررت إرسال ألف عسكري إلى منطقة الشرق الأوسط، على خلفية التطورات الأخيرة التي تشهدها منطقة الخليج. وفي هذا الصدد، اعتبر ريابكوف، أن تعزيز الولايات المتحدة قواتها العسكرية في الشرق الأوسط «يشكل مصدر قلق بالغ» لدى بلاده.
وحول تقارير تتحدث عن خطط واشنطن توجيه ضربة جوية على بعض المرافق في إيران، قال ريابكوف، إن «موسكو متفاجئة بمدى إصرار واشنطن على خرق أساسيات القانون الدولي. كما أعرب عن قلق بلاده من خطط إيران تسريع إنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب.
من جانبه، حذر وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، العالم من فتح «أبواب الجحيم» في منطقة الشرق الأوسط، وندد بالضغوط الأمريكية على إيران، داعيا إياها لعدم الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.
وفي تصريحات أدلى بها في بكين بعد لقائه بوزير الخارجية السوري وليد المعلم، قال وزير الخارجية الصيني إنه ينبغي على الولايات المتحدة ألا تستخدم «الضغط المبالغ فيه» عند تسوية الأمور مع إيران. وقال للصحفيين إن الصين «قلقة جدا بالقطع» إزاء الوضع في الخليج ومع إيران ودعا كل الأطراف إلى تهدئة التوتر وتجنب الاشتباك. وأضاف وانغ: «ندعو كل الأطراف إلى مواصلة الاحتكام للعقل والتحلي بضبط النفس وعدم الإقدام على أي تصرفات تصعيدية تثير توترات إقليمية وعدم فتح أبواب الجحيم».
ومضى قائلا: «وبالأخص ينبغي على الجانب الأمريكي تغيير أساليب الضغط المبالغ فيه التي يتبعها». وقال: «لا أساس في القانون الدولي لأي سلوك أحادي الجانب. فذلك لن يحل المشكلة بل سيثير أزمة أكبر».
وأشار إلى أن الاتفاق النووي مع إيران هو السبيل الناجع الوحيد لحل القضية النووية وحث إيران على التحلي بالحكمة. وقال: «نتفهم أن الأطراف المعنية ربما تكون لديها مخاوف مختلفة لكن ينبغي قبل أي شيء تنفيذ الاتفاق النووي الشامل على النحو الصحيح  ونأمل في أن تتوخى إيران الحذر عند صنع القرار وألا تتخلى ببساطة عن هذا الاتفاق». وذكر وانغ أن الصين تأمل في الوقت نفسه أن تحترم الأطراف الأخرى مصالح وحقوق إيران القانونية المشروعة.
وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، نشرت مساء الإثنين، صورا جديدا قالت إنها تعزز من صحة اتهام الولايات المتحدة لطهران بتنفيذ الهجوم على ناقلتي النفط في خليج عمان، الخميس الماضي.
وتقدم هذه الصور مزيد من التفاصيل حول الهجوم الذي زاد من التوترات القائمة بين الولايات المتحدة وإيران، حسب وكالة «بلومبيرغ» الأمريكية. وقالت الوزارة في بيان مرافق للصور إن «إيران مسؤولة عن الهجوم استنادًا إلى أدلة الفيديو والصور والكفاءة اللازمة لسرعة إزالة الألغام الأرضية غير المنفجرة». (وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش