الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جرش : الحرائق التهمت 12 ألف دونم وشفط 10 آلاف شجرة ووأد 350 أخرى

تم نشره في الاثنين 17 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

 جرش – حسني العتوم 

 

يبدو ان صيف هذا العام سيكون غير عادي ولعل العنوان الابرز له « الحرائق « التي يصنف غالبيتها بانها مفتعلة ومع سبق التربص لتكون النتيحة كما اعلن عنها اليوم محافظ جرش مامون اللوزي مبينا ان مساحة الحرائق التي اتت عليها النيران هذا العام بلغت 12 الف دونم وشفط نحو عشرة الاف شجرة ما بين حرجي ومثمر وتفحم نحو 350 شجرة اخرى . ووقفة مع اسباب الحرائق التي تتفاوت بحسب اراء المختصين ما بين العبث واللهو او ترك المواقد مشتعلة بعد قضاء يوم صيفي تحت ظلال اشجار الغابات ، وذهب اخرون الى ان الحرارة المرتفعة ووجود زجاج مكسر قد يؤدي الى اشتعال الحريق فيما يرى اخرون ان اعقاب السجائر التي تلقى من نوافذ المركبات تشكل سببا اخر .

 ورغم تعدد وجهات النظر في اسباب اشتعال النيران الا ان المؤشر الاول منها يذهب باتجاه افتعال تلك الحرائق لاسباب يذكرونها منها الانتقام او الثار من قضية ما بين الجيران او الاصدقاء او بهدف الحصول على الاخشاب من اثر الحرائق في الغابات فضلا عن اسباب اخرى منها العبث واللهو وفقدان السيطرة على الحريق .

وايا كانت الاسباب سواء ما كان منها مقصودا او غير مقصود فقد آن الاوان لكي يتجه المعنيون من زراعة وبيئة وهيئات تطوعية لوضع خطط قابلة للتنفيذ ، وهنا يرى متابعون ان هذا الامر يتطلب امرين ، الاول نشر التوعية من خلال المدرسة والمسجد ولا ضير ان تقام بعض المواقع الامنية في مناطق مختارة مشرفة ومطلة على تلك الغابات التي باتت تنحسر بفعل الحرائق وبفعل التعديات على هذه الثروة ، واما الامر الثاني فيتلخص بنشر كاميرات المراقبة في العديد من المواقع ليتم ضبط مافيات الاخشباب من جهة ولسرعة الكشف عن بؤر الحريق بحيث يتم التعامل معها ووادها في وقت مبكر .

 وطالما شهدنا حرائق هذا العام والاعوام التي سبقت وكنا نلمس حاجة الاطفائيات الى طرق يمكن لها ان تصل الى بؤر الحريق وخاصة في المناطق الوعرة ، وحين يتعذر وصول الاطفائيات الى اماكن اشتعال النيران كانت طرق المكافحة تتم يدويا او بانتظار الطائرات الامر الذي يزيد من اتساع الحريق ويوقع مزيدا من الخسائر في هذه الثروة الوطنية .

ولعل من امثلة ما لمسناه في حريق منطقة ساكب والتي اتت النيران فيها على مساحات واسعة قدرت بنحو خمسين دونما من الاشجار المثمرة حيث كان لوعورة المكان السبب المباشر في اتساع رقعة النيران .

فالارقام التي اعلن عنها محافظ جرش امس مذهلة ونحن ما زلنا في بداية الصيف ومن المتوقع ان تشهد مناطق المحافظة المزيد منها مستقبلا لا قدر الله ما يتطلب جهودا مضاعفة من كافة الجهات المسؤولة للحيلولة دون هدر المزيد من تلك الثروة ، الامر الذي يتطلب مزيدا من الكوادر والاليات والاجراءات الكفيلة بمنع حدوثها او تكرارها وايجاد العقوبة المناسبة الرادعة بحق مفتعلها . 

لا بد من الاشارة الى قصور واضح ايضا من قبل بعض المزارعين الذين يتركون مزارعهم دون اعمال الحراثة والعناية بها ما يشكل خطرا عليها حال نشوب اي حريق لا قدر الله مستقبلا .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش