الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نحو توسيع مشاركة الشباب في التنمية وتطوير قدراتهم

تم نشره في الاثنين 17 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً
  • كتب.jpg

يؤمن جلالة الملك عبد الله الثاني بأن الشباب هم المحرك والدافع الرئيسي للعملية التنموية، فهم وسيلتها وغايتها، ولا بد من توفير مختلف سبل دعمهم وتمكينهم، وتزويدهم بالخبرات والمهارات اللازمة.
وتأتي الرؤية الملكية نحو تمكين الشباب الأردني ودعم إبداعاتهم، في إطار الحرص والتوجيه الملكي المستمر بضرورة تطوير البرامج الشبابية وربطها مع متطلبات واحتياجات أبناء المجتمع المحلي واهتماماتهم، وبما يمكن الشباب من المشاركة الفاعلة في عملية التنمية، وهي مسؤولية مشتركة يتوجب العمل بها بين القطاعين العام والخاص من أجل مراجعة ورسم السياسات وتنفيذ الخطط الداعمة لقطاع ريادة الأعمال والإبداع الشبابي.
وعلى خطى القائد، يواصل سمو الأمير الحسين بن عبد الله الثاني ولي العهد، بذل الجهود وتقديم المبادرات والعمل على تذليل العقبات أمام الشباب الأردني على طريق تمكينهم وتوسيع قاعدة مشاركتهم في عملية التنمية الشاملة، وعليه جاء أمس لقاء ولي العهد مع مبعوثة الأمم المتحدة للشباب جايثما ويكراماناياكا.
ولعل واحدة من الخطوات الريادية التي لمسنا أثرها في تمكين الشباب تتمثل في المبادرات التي تتبناها مؤسسة ولي العهد بهدف الاستثمار في طاقات الشباب الأردني وتعزيز دورهم القيادي وتنمية مهاراتهم.
كما قدم ولي العهد صورة مشرقة ومشرفة في مختلف المحافل الدولية عن رؤيته وتطلعاته للشباب في الأردن وكيفية الاستثمار بطاقاتهم ومعرفتهم، وأيضاً عن كيفية توجيه طاقات الشباب نحو الاعتدال والتسامح والسلم، وقد تبنى مجلس الأمن قبل نحو أربعة أعوام قراراً أشادت به المبعوثة الأممية ويتعلق بالشباب والسلام والأمن، صدر بناء على مبادرة من سموه بعد ترؤسه جلسة مجلس الأمن في نيسان من العام 2015، بعنوان «صون السلام والأمن الدوليين: دور الشباب في مكافحة التطرف العنيف وتعزيز السلام».
إننا نؤمن كما يؤمن القائد وولي عهده الأمين بأن نهوض الأردن ومنعته وتعزيز مقدرته على مواجهة التحديات، تتطلب سواعد قوية وعقولا مسلحة بالعلم والمعرفة، واستثمارا فاعلا بطاقات الشباب الأردني، فمستقبل الأردن معقود على سواعد أبنائه وإرادتهم الجادة في البناء والتغيير، وهو ما نراهن عليه دوماً بأن عزيمة الشباب هي سبيلنا نحو التنمية التي تنعكس آثارها على أرجاء وطننا.
وبالمحصلة فإن رؤى وتطلعات الملك وولي العهد، في تمكين الشباب الأردني، تستوجب انطلاقة حقيقية من مختلف الجهات ذات العلاقة نحو التغلب على البطالة، وإيجاد فرص العمل، وتقديم كل أوجه الدعم للمشاريع الريادية والإبداعية، فهي تشكل أساساً للخروج من عباءة الاتكال والانتظار والنمطية، نحو آفاق إبداعية تسهم في إيجاد مشاريع ذات نفع خاص وعام، كما أن دور الشباب الذي يشكل الشريحة الكبيرة في مجتمعنا يتطلب من الجميع تحديد المشاكل والتحديات التي تواجههم ومناقشتها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش