الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صيصان الفيل

رمزي الغزوي

الأحد 16 حزيران / يونيو 2019.
عدد المقالات: 1939

أدير بوصلتي شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً. لا بارقة أمل تلوح. أنصعق خوفاً فأرفع رأسي المثقل: يا الله، يا مالك الجهات الستة. هل ثمة أفق مفتوح غير جراحنا السادرة في الطرقات، وفي منافي الجوع ومخيمات التشرد؟ هل ثمة قيح ينداح غير أوجاعنا ومآسينا وآلامنا.
نحن جرار فخارية يا رب، إذا سقط علينا حجر يكسرنا، وإن سقطنا على حجر تشظينا. نحن عشب ندي يانع. فلماذا الفيلة تسحقنا وتمحقنا؟.
رغم ضخامتها المهولة، إلا أن الفيلة الحقيقية تمتلك أخف مشية يمشيها كائن حي. هل لاحظتم هذا؟ هي تمشي الهوينى الناعمة، حتى أنها قد تمر من جوارك، دون أن تشعر بها. هي خفيفة عطوفة على أديم الأرض، وكأنها تمشي على بيض خداج.
هذه الفيلة الوادعة، التي تبكي كالإنسان إذا ما توجعت أو حزنت. هذه الفيلة تنقلب إلى كائنات شريرة همجية إذا ما تعاركت مع بعضها البعض. تقلب الأرض وتحرثها، فلا تبقي ولا تذر. والضحية الدائمة هو العشب. تماما كالشعب يسحق بأقدام الفيلة البشرية.
شرقا غربا شمالا جنوبا . لا شيء في أفقنا إلا عشب مسحوق. لا أحد يدفع ثمن سياسات وصراعات الكبار إلا الصغار. إلا العشب/ الشعب لا فرق في زحف الحروف. نحن من يدفع الثمن وافياً. فمن هم سكان المخيمات وفيافي اللجوء؟ من هم أبناء غيوم الحزن والثكل والألم المقيم.
في حديقة حيوان جربت ذات مرة أن أحدّق في عين فيل. كانت عيناً وادعة شفوقة، دمعتها متحفزة في ميناء جفنها. ولهذا أرجو أن أبرئ ساحتها من كل غلظة وقسوة وهمجية.
هناك تكتيك عبقري متبع حينما تُنقل الفيلة من بلد إلى بلد في الطائرات. فمن المفروض أن تبقى هادئة ساكنة بلا عراك أو شجار، وإلا انقلبت الطائرة وتحطمت مثل إبريق فخار. ولهذا يلجأ كابتن الطائرة إلى بث كثير من الكتاكيت (صيصان الدجاج) بين أرجل هذه الفيلة الضخمة.
في هذه الحالة يعرف الفيل العطوف، أن أية حركة لا تعني إلا موت كتكوت. ولهذا تسكن واقفة كصنم، مهما طال أمد الرحلة. فليت فيلتنا البشرية ينظرون تحت أقدامها، ويرون من هرس، وقتل، وسحق، وضاع، وتشرد بسبب صراعاتهم وسياساتهم، وبسبب معارك كسر العظم، التي يخوضونها فيما بينهم. ليتنا صيصان تزقزق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش