الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ما يحدث في إدلب يتطلب أكثر من تغريدة

تم نشره في السبت 15 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

افتتاحية - واشنطن بوست
عندما انضمت القوات الروسية إلى نظام بشار الأسد السوري في شن هجوم على محافظة إدلب التي يتخذها المتمردون مقرا لهم في أواخر شهر نيسان، كان مسؤولو الأمم المتحدة قد حذروا من أن هناك كابوساً إنسانياً على وشك الوقوع: هناك ثلاثة ملايين مدني يتعرضون للضغط في الأراضي على طول الحدود التركية، وكثير منهم لاجئين من مناطق أخرى من البلاد. عندما أمطرت البراميل المتفجرة وقذائف المدفعية على المستشفيات والمدارس ومخازن المواد الغذائية، كانت إدارة ترمب قد ردت على الأمر بشكل هجومي. في أواخر الأسبوع الماضي، كان مبعوثها لدى سوريا قد كرر التأكيدات التي قدمتها موسكو بأن «هذه مجرد مجموعة محدودة من العمليات العسكرية ضد إرهابيين بعينهم».
هل هذه عمليات محدودة؟ لقد كانت قرى في جنوب إدلب قد تعرضت إلى مئات من الغارات الجوية، وفقا لتقارير صدرت من المنطقة. وقد تعرض نحو عشرين مستشفى للهجوم منذ 30 من شهر نيسان، وفقًا لتقرير عن الأمم المتحدة، وقد تم ترحيل 270 ألف شخص إلى الحدود مع تركيا. العديد منهم يعيشون في العراء، «و بعضهم يعيشون تحت الأشجار أو تحت أغطية بلاستيكية في مناطق شبه خالية من أي شيء»، وفقاً لمسؤول الأمم المتحدة أورسولا مولر، الذي ظهر الشهر الماضي أمام مجلس الأمن.
في 19 من شهر أيار، قيل إن قرية كانت قد تعرضت للهجوم باستخدام الأسلحة الكيميائية وهو غاز الكلورين، وعلى الرغم من وعد وزارة الخارجية باجراء التحقيق، إلا أنه لم يكن هناك أي ردة فعل. بحلول يوم الثلاثاء، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، قُتل 1095 شخصًا على الأقل في الهجوم، من بينهم 338 مدنياً و80 طفلًا.
إن نظام الأسد لا يعتبر العملية «محدودة». وكان سفيرها لدى الأمم المتحدة قد أخبر مجلس الأمن الأسبوع الماضي أنه يعتزم استعادة المحافظة بأكملها، التي يسيطر عليها حاليًا مزيج من جماعات المتمردين المدعومة من تركيا والمتطرفين المرتبطين بـجماعة القاعدة. قد تكون النتائج كارثية: يتوقع المسؤولون في الأمم المتحدة والمساعدات الإنسانية أن موجة تصل إلى مليون لاجئ قد يُدفع بها باتجاه تركيا، التي أغلقت الحدود.
وفقًا لوسائل الإعلام التركية، ردت حكومة رجب طيب أردوغان على الهجوم من خلال حشد وتسليح حلفائها السوريين الذين قيل إنهم يهاجمون قوات الحكومة بصواريخ مضادة للدبابات. لكن نداءات السيد أردوغان إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لوقف القتال واستعادة وقف إطلاق النار الذي تفاوضوا عليه في العام الماضي، لم يُسمع لها على الأطلاق.
لم يكن الروس والسوريون قد دفعوا أي ثمن دبلوماسي لأعمالهم، على الرغم من أن قصف المستشفيات – الذي يعد الآن جزء مألوف من تكتيكاتهم - هو جريمة حرب. يوم الاثنين، أصدر سفراء موسكو بيانًا مقترحًا من مجلس الأمن كان من شأنه أن يعرب عن قلقه بشأن «تكثيف الهجمات على المدنيين والأهداف المدنية، مثل المنشآت الطبية والمدارس»
لذلك كان من المشجع رؤية تغريدة على موقع تويتر نشرها مساء الأحد الرئيس ترمب: «سماع كلمة مفادها أن كل من روسيا وسوريا وبدرجة أقل إيران تقوم بقصف محافظة إدلب في سوريا، وتقتل العديد من المدنيين الأبرياء دون تمييز. العالم يشاهد هذه المجزرة. ما هو الغرض، وعلى ماذا سوف تحصل عليه من هذا كله؟ عليها أن توقف!»
لسوء الحظ، منذ ذلك الحين تكثف القصف. إذا كان السيد ترمب يريد إيقاف هذه المجزرة السورية الأخيرة، فسيتعين عليه فعل أكثر من مجردة تغريدة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش