الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أعـــراسنـا ..والـذاكــرة

تم نشره في الجمعة 14 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

 منال شحادة
تعود بي ذاكرتي إلى فضاء الأيام وإلى الماضي، هذه الذاكرة التي تعتبر صندوقا محتشدا بالكثير بما مررت به ومر بي، ففي الماضي أطير على جناح غيمة وأحط في التفاصيل تفاصيل الطفولة وما بعدها، ففي الماضي تحضرني الأعراس وبهجتها وألقها ورونقها وكذلك ما تتسم به من آصالة وجماليات الحياة، فكانت مثلا «التعليلة» التي تسبق العُرس وطقوسه بأيام، كحنا العروس والزركشات على أناملها وربما القدمان ايضا، وكذلك الأقارب وصديقاتها، هذا كله يتم قبل حفلة الزفاف بليلة، كانت الحياة بسيطة وتتخللها الألفة والمحبة والمشاركة من الجميع أقارب العروسين والجيران يفتحون بيوتهم لاستقبال الضيوف، خاصة عند حمام العريس وثم الغداء..هكذا تأخذني الذكريات وأنا ألملم بعضي المحتشد بالصور والذكريات.
تأخذني ذاكرتي إلى جماليات طقوس العرس الذي نفتقده هذه الأيام، فكأننا أصبحنا بعيدين عن تراثنا والأهازيج، فهذه المظاهر الراسخة في الذاكرة لم تعد مكرّسة في أيامنا التي نعيش، أخذت بالتلاشي والاندثار، وحلّ محلها صالات الأعراس والفرق الموسيقية، والتناحرات مع أهل العريس والعروس في الاختلاف أين ستقام حفلة العروس، بمعنى بتنا نفتقد لمعنى الفرح لأعراسنا.. فأصبحت الأعراس تميل إلى التقليد الأعمى للغرب كرقصة البطريق ورمي الزهور؛ حيث تقوم العروس وعلى أنغام الموسيقى الأجنبية الصاخبة  بنثر باقة الزهور على صديقاتها ومن تلتقطها هي التي ستلحق العروس قريبا..أي استخفاف هذا بالعقول.

أميل إلى القول، بأن بعض أعراسنا و حفلاتنا تخلّت عن مظاهرها التراثية المتعارف عليها، بحيث أصبحت باهتة لا تبدو فيها مظاهر الحماس أو الفرح الذي نسمو إليه كما كان في السابق، هناك الكثير من الأشياء التي فقدت قيمتها وبهجتها مثل التنافس على ارتداء الملابس والأزياء  والأحذية وتسريحة الشعر وغير ذلك من الأمور الباهتة التي غلب عليها عنصر المباهاة والاستعراض الخالي من جماليات الروح..بمعنى آخر لم تعد النفوس بين البشر كما كانت سابقا، لم نعد نحب للآخرين كما نحب لأنفسنا ..وأتساءل لماذا مات إحساسنا وأصبحنا نحضر الأعراس للمجاملة والتنظير على بعضنا ..حقيقة نأمل أن نعود إلى البساطة التي تربينا عليها وإعادة الأمور إلى نصابها كي لا نفقد بوصلتنا مع ماضينا البهيّ.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش