الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السياحة ثروة غير مستغلة

أحمد جميل شاكر

الأربعاء 12 حزيران / يونيو 2019.
عدد المقالات: 1434

رغم كل البيانات والتصريحات ألا أن الحكومات المتعاقبة ما زالت لا تعير القطاع السياحي الاهتمام اللازم ولم تقم برصد المبالغ اللازمة لغايات الترويج السياحي وتطوير الخدمات؛ لأن الأردن يحتوي كنوزا وثروات لم نحسن حتى الآن استغلالها او استثمارها بما يحقق وضعا اقتصاديا افضل.

نقول هذا الكلام ونحن نمتلك البترا إحدى عجائب الدنيا الجديدة السبع وإننا حتى الان لم نستطع ترويجها بالشكل المطلوب وإنه يمكن الاستعانة بالشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال؛ اذ إن مغارة جعيتا في بيروت على سبيل المثال تتولى شركة الترويج لها وجلب الزوار من أنحاء العالم اليها.

 الخدمات في البترا ما زالت منقوصة، ولجنة اقليم البترا لم تقدم شيئا يتناسب وحجم هذه المدينة الوردية لا من حيث توفير المطاعم خارج منطقة الفنادق أو الفرق الشعبية أو السوق المناسب للصناعات التقليدية والذي يجذب الزوار لدخول مدينة وادي موسى بعد الانتهاء من زيارة الآثار في البترا، أو اعادة النظر بواقع الدورات الصحية في معظم المناطق؛ لان هناك من يحتاج اليها خلال هذه الرحلة التي تستغرق بضع ساعات بين الآثار، ولا بد من وضع حد لاستغلال اسرائيل للبترا والتي تدخلها في برامجها دون ان يمكث السائح يوما واحدا في وقت يحضر فيه طعامه حتى زجاجة المياه والعصير.

 الأوضاع الملتهبة في دول الجوار خاصة في سوريا تجعل من الاردن مقصدا لآلاف العائلات الخليجية والتي تطمح في قضاء جزء من فصل الصيف عندنا، وهذا يتطلب إجراءات على كل المستويات لتوفير أرقى الخدمات، ومنع استغلالهم سواء في المطاعم او الفنادق أو الشقق السياحية.

 لدينا مناطق خلابة، وفي غاية الروعة، وهي منتشرة في دبين وعجلون واشتفينا على سبيل المثال، لكن وزارة السياحة وكل المسؤولين عن المناطق التنموية المتخصصة وآخرها المناطق التنموية في عجلون عجزوا عن اقامة فنادق بين الاحراش أو مرافق سياحية واستراحات في مناطق أخرى، وبدأنا نتبادل التهم عند قيام أي شركة بمحاولة الاستثمار السياحي في هذه المناطق بحجة المحافظة على البيئة او بحجة قطع الأشجار حتى أنك تصاب بالذهول وانت ترى ابناء الاردن في الداخل والخارج وحتى الزوار العرب لا يجدون متنزهاً حديثاً بين اربد وعمان باستثناء مطاعم في جرش، وهذا امر لا بد من تداركه بأسرع وقت ممكن لأن برقش واشتفينا، وعجلون وغيرها تستحق إقامة مرافق سياحية مميزة ومتطورة لاجتذاب الزوار والتوسع بالسياحة الداخلية إذْ تبين أن الذين يملأون فنادق البحر الميت والعقبة هم من ابناء الوطن.

 لدينا قصور واضح في السياحة الدينية فكم عجبت من بعض الإخوة من دول اسلامية قاموا بزيارات إلى موقع معركة اليرموك في محافظة إربد واستذكروا بطولات القائد الإسلامي خالد بن الوليد والصحابة الكرام وكيف ان المناطق مليئة بمخلفات الأطعمة والنفايات، وانه لا يوجد فندق أو مطعم أو استراحة تطل على أرض المعركة ليقضي فيها الزائر يوماً أو أكثر.

هل تعلمون أن كل من زار محمية ضانا في الطفيلة يرغب بالعودة؛ لكن الأمر يتطلب مزيداً من الفنادق والترويج ووضع برامج ترويحية وتنظيم رحلات لكل المناطق.

لدينا وادي رم بمناظره الخلابة وخصوصيته الباهرة لكننا ما زلنا نفتقر لخطوط مواصلات منتظمة ولمرافق سياحية وشاليهات مصممة بطريقة تتناسب مع بيئة مميزة هناك.

لدينا البحر الميت، والذي تنقصه خدمات كثيرة منها توفير البنية التحتية والشاليهات والفنادق الصغيرة ذات النجمتين او الثلاث لتتناسب واحتياجات شرائح واسعة من المجتمع.

المياه الساخنة المعدنية والتي حبانا الله فيها سواء في ماعين او الشونة الشمالية، او عفرا والبربيطة في الطفيلة فهذه ثروات تحتاج الى الارتقاء بمستوى الخدمات فيها، وتوفير اماكن إيواء، وباسعار مناسبة ومنخفضة في ماعين.

الوضع الاقتصادي الصعب الذي نعيشه لا يمكن حله بمعجزات، ولكن بالتصميم على ان تطوير السياحة في بلدنا وهي وسيلة اكثر نجاحا؛ لزيادة موارد الدولة وخلق فرص العمل والتخفيض من البطالة وتحريك عجلة الاقتصاد وان تجارب الاخرين اثبتت ذلك، وان وضع الدولة كل ثقلها في قطاع السياحة، من شأنه ان يغطي ما انفقناه ويحقق مردودا ينعكس ايجابا على قطاعات وشرائح واسعة من المجتمع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش