الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تتجدد بها ثنائية العشق الأردنية بين القيادة والشعب

تم نشره في الاثنين 10 حزيران / يونيو 2019. 12:36 صباحاً
نيفين عبد الهادي




ثنائية لا تجدها إلاّ في الأردن، ثنائية عشق بين القيادة والشعب، لا تتكرر ولا تشبه أيّ من قصص اللّحمة الشعبية بدول العالم بأسره، ثنائية لا تحتاج لتجديد التأكيد فهي من ثوابتنا الوطنية شعبا وقيادة، لا تتغيّر ولا تحيد عن شكلها المثالي الذي بنيت وتأسست عليه عبر زمن من البناء ومسيرة من العطاء.
وفي الحديث عن وطني والقيادة، حتما تمتزج مفردات العشق، بالولاء، بالفخر، حتى أصل لصيغة لغوية تنقل حقيقة ما يجول في ذهني وقلبي، وتنقل واقع قصة وطن بنته المحبة، فكان أيقونة السلام في زمن الحرب، ومنارة الإستقرار في اقليم ملتهب، وعالم فقد بوصلته منذ سنين، ليبقى ثابتا قويّا منيعا، واحة أمن وسلام واستقرار، فاتحا أبوابه لكل من أغلقت أبواب وطنه أمامه.
عشرون عاما نحتفل بمرورها على تولي جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية، حتما لا يمكن أن نختصر تلك السنين بكلمات نضعها في هذه الأسطر القليلة، ولا يمكن تطويع اللغة لصياغة أفكارنا ومشاعرنا، ولكن حتما علينا أن نؤكد أننا مختلفون، ففي قصة حبّنا للقائد تتراجع اللغات وتصغر المفردات والمعاني، ويبقى لحن القول يعلو بأن للأردنيين قيادة مختلفة جعلت من ثنائية عشق الشعب والقائد «ماركة أردنية مسجلة» لا تملكها دول العالم ولا شعوبها.
اليوم، نحتفل بكل ما أوتينا من حبّ، نجدد الولاء لجلالة الملك، ونشدّ على يده بكل مواقفه، ونؤكد أننا على العهد ماضون، فلم يكن جلالته يوما سوى مناصرا للقضايا الوطنية ودعم السلام ومحاربة الإرهاب، ونصرة المظلوم، وساعيا لتأسيس مدرسة في القيادة الحكيمة العبقرية الذكية، مدرسة حتما السير على نهجها يقود للسير على درب الوصول للمدينة الفاضلة، والعالم المثالي، هي مناسبة نحتفل بها بمزيد من العمل والإنجاز والتميّز.
وضع جلالة الملك قاطرة الوطن بكافة القطاعات على مسارها الصحيح، معتمدا أولا وآخرا على مصلحة المواطن والإستماع له مباشرة، بسياسة العمل الميداني، والزيارات المفاجئة، لمن هم بحاجة للإستماع لصوتهم، فكان جلالته بجانبهم يسمعهم، موجها جلالته الجهات التنفيذية لمواجهة التحديات ولحل أي اشكاليات، وصولا للأردن الذي يعدّ اليوم وطن النهضة بمعنى الكلمة.
عشرون عاما، حافلة بالعمل والعطاء، زاخرة بالإنجاز، ثرية بالإبداع، رغم تدفق المنطقة والعالم بأحداث لعلّها أعادت خطواتها عشرات الأميال للخلف، لكن الأردن بقيادته العبقرية سعت به نحو الأمام بتقدّم وثبات ونضوج سياسي واقتصادي، تتجدد يوميا خلال هذه الإعوام ثنائية العشق الأردنية بين الشعب والقيادة، تزيد من الإصرار بأننا قادرون وبأن القادم أفضل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش