الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عجلون نقلة نوعية خدمية وتنموية في عهد جلالة الملك عبد اللـه الثاني

تم نشره في الأحد 9 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

عجلون - علي القضاة
شهدت محافظة عجلون في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله  انجازات في المجالات التنموية والخدمية طالت مختلف القطاعات ما ساهم في تطورها والتخفيف من الفقر والبطالة فيها نظرا لتعدد مجالات العمل والمشاريع التي انجزت محليا ساهمت فيها الاسر والعائلات او المشاريع التي انجزت من قبل الدولة.
وقد كان لزيارات جلالة الملك المتكررة  الى المحافظة الاثر الكبير في توجيه الحكومات المتعاقبة الى الاهتمام بالمحافظة واحداث التنمية الواجبة واللازمة فيها واستثمار ميزاتها النسبية البيئية والطبيعية بكل تفاصيلها من اجل خير وسعادة مواطنيها ومسحت زيارات جلالتة للعديد من الاسر الامها واحزانها واعادت لها الامل والحياة.
واكد محافظ عجلون علي المجالي ان المحافظة شهدت انجازات تنموية وخدمية في جميع المجالات بمئات الملايين من الدنانير التي انفقت على المشاريع التي عززت لدى المواطن القناعة والحب للقيادة الهاشمية التي تسعى من اجل رفاه وسعادة وخير المواطنين ، لافتا الى ان المواطن وبتوجيه من القيادة الهاشمية وضمن مسارات الاصلاح الشامل التي انتهجها الاردن في مختلف المجالات اصبح المواطن شريكا اساسيا في تحديد الاحتياجات والمطالب من الخدمات والمشاريع التي يراها مناسبة عبر مجلس المحافظة . 
واضاف المجالي ان زيارات جلالة الملك للمحافظة واستماعه لمطالب المواطنين واحتياجاتهم عززت لديهم الثقة والدافع ان جلالته حريص على تنمية المحافظة ما كان للتوجيهات الملكية الحكومات المتعاقبة اثر واضح في تنفيذ واقرار المشاريع التي كان لها اثارها على المواطنين بصورة جلية.
 وقال المجالي ان النهج الهاشمي منذ تاسيس الدولة الاردنية الذي يقوم على  التواصل مع المواطنين والاستماع لارائهم ما ساهم في ترسيخ قيم ومعاني الاستقلال العزيز واستطاع الاردن بتضحيات وعطاء الهاشمين وابناء الامة وشرفائها ان ينجزوا هذا الاستقلال بابهى صورة من الكبرياء الوطني لانه استقلال امة وعز وفخار حققنا الكثير الكثير من الانجازات في جميع المجالات داعيا بالرحمة والغفران لشهداء وصانعي الاستقلال ولعميد ال البيت بطول العمر ليبقى خيمة وارفة الظلال على الاردن وشعبه يحقق الانجاز تلو الانجاز لتعظيم مسيرة الاستقلال التي خطها الاباء والاجداد بمداد من الدم الزكي الظاهر ، مؤكدا ولاء ابناء المحافظة للعرش الهاشمي وللقيادة الرائدة التي ضربت اروع الامثلة في الاقدام والشجاعة ومحط احترام وتقدير العالم. 
ففي عهد جلالة الملك عبد الله الثاني ونحن نتفيا ظلال الاستقلال ونحتفل بالعيد العشرين لتولي جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين سلطاته الدستورية  فقد شهد قطاع الشباب والرياضة انجازات كبيرة من حيث المرافق والخدمات والتوسع فيها حيث بلغ عدد المراكز الشبابية 12 مركزا وبناء عدد من المراكز والانديه الرياضية   بمكرمة ملكية سامية وانشاء مجمع عجلون الرياضي وعدد من الملاعب الرياضية الخماسية والتوسع في تحديث وتطوير معسكر الحسين للشباب ودعم المبادرات الشبابية وتوطينها لتعزيز دور الشباب والتوجيه بانشاء البرلمانات الشبابية لتكون منابر للتعبير واجتراح الاراء والافكار.  وفي قطاع التربية والتعليم والتعليم العالي فقد ارتفع عدد المدارس الى حوالي 180 مدرسة حكومية وخاصة وافتتاح ما يزيد على 80 شعبة لرياض الاطفال في المدارس الحكومية وانشاء وبناء عشرات المدارس بعشرات الملايين والتخلص من الابنية المستاجرة وانشاء ناد للمعلمين ومدرسة الملك عبد الله الثاني للتميز وفرع لنقابة المعلمين وتاهيل وتطوير قدرات المعلمين والتوسع في خدمات التدفئة المدرسية للمدارس التي اطلقها جلالة الملك  بالاضافة للتوسع في التخصصات الجامعية في كلية عجلون الجامعية لتصبح اكثر من 11تخصصا وتطوير كوادرها الادارية والفنية.
وفي مجال التنمية الاجتماعية فقد تم انشاء 128 وحدة سكنية ضمن اسكانات الاسر العفيفة في مناطق عين جنا والوهادنه وعنجرة وصخره وكفرنجة ويجري الان انشاء 12 وحدة في قضاء عرجان كما اوعز جلالته في اخر زيارة لجلالته بانشاء 17 وحدة اخرى ضمن مناطق المحافظة بالاضافة لاعمال البناء والصيانة الترميم التي تقوم بها التنمية الاجتماعية بصورة واسعة كما زاد عدد الحالات المستفيدة من صندوق المعونة الوطنية على 2400 اسرة ووجود عدد من المراكز   التي تعني بذوي الاعاقة الحكومية وعدد اخر يتبع للقطاع الخاص وزيادة عدد الجمعيات الخيرية حيث اصبح عددها حوالي 190 جمعية. 
وفي قطاع المياه فقد تم انشاء سد وادي كفرنجة بقيمة 27 مليون دينار ويتسع لحوالي 8 مليوم م3 وتطوير وتحديث شبكات المياه بقيمة تجاوزت 20 مليون دينار والتوسع بخدمات الصرف الصحي وانشاء محطة حديثة للتنقية بقيمة 10 ملايين دينار كما تم انشاء عدد من خزانات جمع المياه وتطوير وتحديث ااموجود والاستفادة من مشاريع مياه شركة مياه اليرموك.
وفي مجال السياحة البيئية فقد تم تطوير وتحديث محمية غابات عجلون وانشاء الاكاديمية الملكية لحماية البيئة التي وضع حجر الاساس لها جلالة الملك وافتتحها سمو لي العهد والعمل جار حاليا بانشاء متنزه بمساحة 200 دونم في منطقة السوس بدعم من الديوان الملكي واستحداث العديد من المسارات السياحية في منطقة المحمية وانجاز مايزيد على 15 مشروعا سياحيا في القرى المحيطة بالمحمية لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية , كما فازت المحمية من بين افضل 100 موقع اخضر في العالم.
وفي المجال السياحي والاستثماري فقد تم احالة عطاء انشاء التلفريك بقيمة 8 ملايين دينار ويشمل عددا من العربات محال وفنادق بالاضافة لتطوير موقع الزوار في المدينة واستحداث 6 مسارات سياحية تشمل مختلف المناطق ووجود 22 منشاة سياحية ومتنزهات خاصة لجمعية المستثمرين وفرت عشرات فرص العمل.
وفي مجال الادارة والحكم المحلي فقد تم دعم البلديات بعشرات الملايين من المنح والقروض واعفائها من 50% من ديونها وتوسعت البلديات بعد الدمج في خدماتها من البنى التحتية من فتح وتعبيد الشوارع وتوسعة التنظيم و انشاء القرية الحضرية بدعم من الديوان الملكي في مدينة عجلون ومتنزهات وحدائق والمشاريع للاستثمارية كنا هو الحال في بلدية عجلون الكبرى والجنيد وكفرنجة.
وفي مجال العمل والتشغيل فيوجد في المحافظة 3 مصانع للالبسة في عنجره وكفرنجه وعبين وفرت زهاء 1200 فرصة عمل لسيدات وفتيات كان اخرها مصنع الحنيد الذي افتتحه جلالة الملك مطلع هذا العام وانشاء معهد التدريب المهني منذ عام 2004 ويضم 14 مشغلا وقد اوعز جلالتة خلال زيارتة بتطوير وتحديث المعهد وتوفير الاجهزة والمعدات له بقيمة حوالي 80 الف دينار , كما يوجد فرع للشركة الوطنية للتشغيل والتدريب ساهمت في تدريب المئات من الشباب لسوق العمل. 
وفي مجال الخدمات الصحية فقد تطورات في عهد جلالته بصوره كبير حيث تم انشاء مستشفى الاميرة هيا العسكري في منطقة عبين ويخدم محافظتي عجلون وجرش بقيمة 45 مليون دينار ويتسع  لحوالي 300 سرير , كما يتم انشاء مستشفى الايمان بحلته الجديدة بمنحة خليجية بقيمة 25 مليون دينار حيث بلغت نسبة الانجاز حوالي 80% ويتسع الى 200 سرير فضلا على التوسع بالمراكز الصحية الشاملة والاولية والفرعية وخدمات الامومة والطفولة ،
والاسنان كما يتم حاليا عطاء انشاء مركز صحي عبين عبلين وتوسعة مركز صخره كما تم انشاء ابنية لمراكز صحية في كفرنجة وعين جنا والجبل الاخضر وبلاص وعنجره وعرجان.
 وفي قطاع الثقافة فقد زاد عدد الهيئات الثقافية الى 44 هيئة وفوز عجلون بمدينة الثقافة الاردنية لعام 2013 وهذا العام تم فوز لواء كفرنجة بمدينة الثقافة الاردنية في الوقت الذي تم فيه طرح عطاء لانشاء مركز ثقافي متكامل يخدم قطاع الثقافة والمثقفين.
وفي القطاع الزراعي فقد تم انشاء 6 ابراج لمراقبة وحماية الثروة الحرجية من الاعتداء واطلاق العديد من المبادرات التي تساهم في تعزيز خدمة المزارعين وانجازا تبطين العشرات من اقنية الري في مناطق راجب وعرجان وعجلون وكفرنجة والتوسع في دعم انشاء ابار الحصاد المائي واستطلاح الاراضي والتشجير في منطقة السماحيات ومحطة مراعي راجب الخضراء وتزويد المدارس والدوائر الحكومية والجمعيات بالاشجار الحرجية لزراعتها لزيادة الرقعة الخضراء ويتم حاليا اعادة تاهيل محطة حراج اشتفينا.
وفي مجال البيئة تم استحداث مديرية للبيئة وتعمل مع باقي الدوائر ذات الاختصاص على تعزيز وترسيخ الوعي البيئي ومتابعة ترخيص المنشات التنموية من مصانع ومقالع ومحطات وغيرها.
وفي قطاع الدفاع المدني فقد تم استحداث وانشاء 6 مراكز للدفاع المدني في عجلون وكفرنجة وصخره وعرجان والشفا والصفا  بالاضافة للمديرية غطت جميع المناطق والوحدات الادارية ولتقديم الخدمة التوعوية والتصدي للحالات المرضيه وغيرها على مدار الساعة.
وفي المجال الشرطي فهناك 3 مراكز امنية للواء القصبة ولواء كفرنجة ومنطقة القضاء ومديرية للشرطة كما تم استحداث اقسام لمكافحة المخدرات وحماية الاسرة وقسم لترخيص السواقين والمركبات والادارة الملكية لحماية البيئة.
وفي قطاع الاشغال العامة تم  بناء للمديرية وقامت من خلال كوادرها ودعم الوزارة بفتح وتعبيد عشرات الطرق الزراعية لخدمة المزارعين وتعبيد وفتح الطرق القروية وتعبير الطرق الرئيسة.
كما قامت الاثار بادامة اعمال الصيانة والترميم لقلعة عجلون ومار الياس الموقع المعتمد للحج المسيحي من قبل الفاتيكان وعقد ابوصيني في الهاشمية  كما تم اعادة تاهيل منطقة القلعة وساحاتها وانارتها ولعل ابرز ماتم اعادة تاهيلة مسجد عجلون الكبير ومحيطه بمكرمة من جلالة الملك عبد الله الثاني والاهتمام بالمقامات.
وفي مجال النقل تم انشاء موقف سفريات عجلون من قبل وزارة النقل وقامت بلدية بلدية كغرنجة بانشاء موقف وسط المدينة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش