الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتنياهو وفشله في تشكيل الحكومة

تم نشره في الأربعاء 5 حزيران / يونيو 2019. 01:00 صباحاً

افتتاحية – واشنطن بوست
كان بنيامين نتنياهو قد ظهر أنه حقق انتصارا قويا في شهر نيسان عندما فازت الأحزاب اليمينية التي تعهدت بتقديم الدعم له لفترة ولاية أخرى كرئيس وزراء إسرائيل بأغلبية في الكنيست أو البرلمان. يبدو أن الطريق مفتوح أمام السيد نتنياهو ليصبح زعيم إسرائيل الأطول خدمة ودفع بعض المبادرات الجديدة بعيدة المدى، بما في ذلك ضم المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وقانون الحصانة الذي يحميه من لائحة اتهام تلوح في الأفق بتهم الفساد. كانت إدارة ترمب، من جانبها، تستعد لتحية الحكومة الجديدة بخطتها الموعودة منذ زمن طويل من أجل «صفقة القرن» الإسرائيلية - الفلسطينية.
وقد اتضح فقط أن السيد نتنياهو لم يفز في الانتخابات، بعد كل شيء. وفي منعطف سياسي الذي قد لا ينتج إلا عن الديمقراطية الإسرائيلية المنقسمة فقط، فشل رئيس الوزراء في تشكيل حكومته في موعد أقصاه يوم الأربعاء الماضي، وبدلاً من ذلك، اضطر إلى تحريك اقتراح لإجراء انتخابات جديدة. والعقبة لم يكن لها علاقة بالفلسطينيين أو غيرها من القضايا التي تشغل بال غير الإسرائيليين، بما في ذلك خطط السيد نتنياهو الرامية إلى تآكل حكم القانون من خلال اجراءات الحصانة واجراءات أخرى تحد من سلطة المحكمة العليا في إسرائيل. بدلاً من ذلك، كان قد أُسقط التحالف بسبب نزاع بين الأحزاب العلمانية والدينية - وهو انقسام قد يكون ذات أهمية في السياسة الإسرائيلية المعاصرة أكثر من الخلاف بين الصقور والحمائم.
كان حزب الليكود الذي يترأسه السيد نتنياهو قد قام بتشكيل الحكومات مرارًا وتكرارًا بتحالفه مع أحزاب تمثل يهودًا متدينين أرثوذكسيين، الذين يميلون تمامًا إلى الأمور العلمانية. لكن الامتيازات التي حظت بها هذه الأحزاب، بما في ذلك الإعانات المقدمة للمدارس الدينية وإعفاءات الخدمة العسكرية لأولئك الذين يدرسون في تلك المدارس، تكره وبشكل متزايد الإسرائيلين العلمانين من الأحزاب اليسارية  واليمينية. وكان أفيغدور ليبرمان، زعيم حزب يلبي احتياجات المهاجرين الروس العلمانيين إلى حد كبير، قد اختار أن يقوم باستغلال  هذه التوترات برفض الانضمام إلى الحكومة إلا بعد أن تقوم بدعم قانونًا يخفف من الإعفاءات العسكرية.
سوف تنتقل الآن الحملة الانتخابية الجديدة قبل تصويت 17 من شهر أيلول بشكل جزئي إلى هذا النزاع - لكن هناك أيضًا مخاطر أكبر على السيد نتنياهو وإدارة ترمب. فمن المحتمل أن يعيد بعض الناخبين النظر في دعمهم لرئيس الوزراء الآن بعد أن كان قد أوضح أنه يعتزم تحصين نفسه من التهم التي تشمل الرشوة. حتى لو خرج منتصراً من التصويت الجديد، فإن التأخير الذي سيدوم مدة خمسة أشهر على الأقل في تشكيل الحكومة قد يمنع السيد نتنياهو من حماية نفسه قبل توجيه الاتهام إليه.
في هذه الأثناء، لن يكون أمام إدارة ترمب سوى القليل من الخيارات سوى تعليق خطة السلام الخاصة بها لعدة أشهر أخرى - وهو أمر من المرجح أن يستقبله نتنياهو والفلسطينيون على السواء باستحسان. إذا خسر السيد نتنياهو الانتخابات الجديدة بطريقة أو بأخرى، فسوف يُحرم السيد ترمب من أحد أقرب حلفائه الأجانب، وهو زعيم يشاركه في تكتيكاته السياسية الاستقطابية والذي كان قد تبنى كلامه المنمق، من «أخبار مزيفة» إلى «مطاردة الساحرات». يراهن كل من السيد ترمب والسيد نتنياهو على أن يفوز كل منهما الآخر في إعادة انتخابه. إذا كان كلاهما على خطأ، فإنه من الممكن أن تنقلب الأوضاع في  العلاقات الأمريكية الإسرائيلية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش