الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القمة الإسلامية تُطيح صفقة القرن وبناتها (2-2)

محمد داودية

الاثنين 3 حزيران / يونيو 2019.
عدد المقالات: 671

وجّهت القمة الإسلامية لطمة هائلة إلى صفقة القرن، حين أكدت في بيانها الختامي على «رفض أي مقترح للتسوية السلمية، لا يتوافق ولا ينسجم، مع الحقوق المشروعة غير القابلة للتصرف، للشعب الفلسطيني وفق ما أقرته الشرعية الدولية».
نبيل ابو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، قال إن قرارات القمتين العربية والإسلامية «انتصار للموقف الفلسطيني في وجه كل المؤامرات والمحاولات الرامية الى تصفية قضيتنا الوطنية. ورسالة شديدة الوضوح للادارة الاميركية ولإسرائيل».
لقد حاول ترامب ونتنياهو وكوشنير وبومبيو وجرينبلات، بما يملكون من عناصر القوة وزهوها، فرض صفقة غير قابلة للحياة، سيتم استقبالها بأكبر موجة من الرفض والمعارضة والمقاومة المشروعة، لما تحمله من ظلم وغطرسة وشطب وانتهاك لحقوق الشعب العربي الفلسطيني.
كنا نرى ان المنطقة كانت على موعد مؤكد مع تسونامي ردات فعل دموية عنيفة، توفر مناخا وبيئة وفرصا خرافية للمتطرفين والإرهابيين.
ويتبيّن اليوم ان تلك الصفقة، هي عملة رديئة، ليس لها غطاء قانوني أو حقوقي أو أخلاقي أو إنساني، سيتم سحبها قريبا، وقبل طرحها للتداول، لما فيها من تزوير وتزييف.
وحين ينثر الشعب العربي الفلسطيني الشقيق، كنانته بين يديه، سيتجلى له بكل سطوع، دور الملك عبد الله الثاني الحاسم، في نقض صفقة القرن وبيان استحالة قبولها وتطبيقها ونجاحها وما تحمله من اخطار على السلام العالمي واستقرار الاقليم.
فلا تزال كلمات الملك في قمة تونس تتردد في الوجدان «لا أمن ولا استقرار ولا ازدهار في الإقليم، دون حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية ...».
ويجدر أن ندقق. فلم يكن مع الصفقة السياسية، الخارجة على الشرعية الدولية، إلا إدارة ترامب وإسرائيل. فلا اوروبا ولا روسيا ولا الصين ولا آسيا ولا أفريقيا، مع الظلم والقهر والاحتلال وانتهاك القانون الدولي والإنساني.
لقد جرى ظلم دول الخليج العربية، بأنها تتبنى صفقة القرن. علما ان لا مصلحة لها في صفقة، كانت ستكبد ميزانياتها نحو 50 مليار دولار من أصل 68 مليارا !!. علاوة على أنها ستكبدها أسوأ اتهامات بالعمالة والخيانة والتطبيع والخنوع.
وبالتبعية، فإن الموقف الرافض لصفقة القرن، كما جاء في بيان قمة مكة الإسلامية، سيعكس نفسه على ورشة المنامة الاقتصادية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش