الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرزاز: موقف الأردن تجاه القضية الفلسطينة أزليٌّ تاريخيٌّ لا يقبل المساومة أو التشكيك

تم نشره في الخميس 30 أيار / مايو 2019. 10:37 مـساءً

 عمان - بترا

 

 

 

رعى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز في مدينة الحسين للشباب مساء اليوم الخميس، الاحتفال الذي أقامته دائرة الشؤون الفلسطينية ولجان الخدمات والهيئات الاستشارية ومؤسسات المجتمع المدني والفعاليات الشعبية في مخيمات المملكة بعيد استقلال المملكة الـ 73 .

وقال رئيس الوزراء، في كلمة ألقاها خلال الاحتفال الذي حضره وزير الدولة لشؤون الاعلام جمانة غنيمات وأعيان ونواب ومدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية رفيق خرفان، " انه ومن سفر الاستقلال نقرأ أنّ هذا الوطن هو ثمرة طيبة لثورة عربية قادها الهاشميون مع أحرار الأمّة، والرجال الرجال من أبناء هذا الحمى العربي الأردني الهاشمي، دفاعاً عن كرامة العرب، وتحريراً لإرادتهم".

واشار الى إنّ الاستقلال أكبر من مناسبة نحتفل بها كل عام، فهو استحضار للماضي بأمجاده وتاريخه المشرِّف، ووقوفٌ على الحاضر المليء بالإنجازات التي نفخر بها، رغم عِظَم التحدّيات، وبناءٌ وتخطيطٌ لمستقبل نراه مشرقا وانه ومن حقّ الوطن والقائد علينا أن نعمل يداً واحدة، وبكل عزم وإرادة، لينعم أبناء الوطن بالعدالة والتنمية والازدهار، وليبقى الأردنّ قادراً على اجتياز العواصف والأنواء مهما بلغت حدّتها.

واضاف رئيس الوزراء : انه ومن عبق هذه المناسبة الغالية نستلهم الأمانة والواجب الملقى على عاتقنا في مواصلة البناء والعطاء، والدفاع عن تراب الوطن، وعن قضايا الأمّتين العربيّة والإسلاميّة؛ وعلى نحو خاص قضية فلسطين، حفاظاً على الأمانة التي حملها الهاشميون الأبرار، جيلاً بعد جيل، منذ الإسراء والمعراج، وإلى يوم الدين، يفتدونها بالمهج والأرواح، ويطبقون عليها العيون والقلوب، حتى تظل القدس، كما ينبغي لها أن تكون، مدينة الإيمان والسلام والمحبة. وقال ان جلالة الملك عبد الله الثاني أولى القضية الفلسطينية أعلى درجات العناية والرعاية والاهتمام، وحمل أمانة الوصاية على المقدّسات الإسلاميّة والمسيحيّة في القدس على أكمل وجه، وظلّت فلسطين وقضيتها في عقيدته، الألم والجرح والمعاناة، والرسالة الصادقة التي حملها جلالته إلى مختلف المنابر الدولية والإقليمية.

واشار الرزاز الى ان صوت جلالته جاء مدوّياً لإحقاق الحقّ: (كلّا على القدس.. كلّاً على الوطن البديل.. كلّا على التوطين) وهو موقف أزليٌّ تاريخيٌّ، لا يقبل المساومة أو التشكيك، وسيبقى راسخاً ثابتاً على الدوام وسنبقى مؤمنين بأنّ قضيّة فلسطين هي جوهر كلّ القضايا، وبأنّ السلام الشامل والدائم لن يتحقّق إلّا على أساس حل الدولتين، الذي يضمن إقامة الدولة الفلسطينيّة المستقلّة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967م، وعاصمتها القدس الشرقيّة، طبقاً لقرارات الشرعية الدولية. واكد مواصلة الدفاع عن حقّ اللاجئين الفلسطينيين في العيش بكرامة وعزّة، وحشد التأييد الدولي: السياسي والمالي لوكالة "الأونروا"، لتمكينها من الاستمرار بأداء واجبها الإنساني إزاء أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني، وترسيخ حقّهم في العودة والتعويض وفق قرارات الشرعية الدوليّة. وقال رئيس لجنة فلسطين في مجلس الأعيان العين حيا القرالة، من جهته، ان الاردن بقيادته الهاشمية بقي ومنذ الاستقلال محافظا على ثوابته الوطنية والقومية والقيم التي حملتها رسالة الثورة العربية الكبرى والتي كان وسيبقى وريثها السياسي وحامل مبادئها.

واشار الى ان هذه المناسبة العزيزة تتزامن مع الذكرى العشرين لتولي جلالة المك سلطاته الدستورية والتي حملت عناوين الانجاز والعطاء، حيث كرس جلالته جهوده الدؤوبة في مختلف المجالات والميادين لتأكيد صدارة القضية الفلسطينية وضرورة انهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

وأكد رئيس لجنة فلسطين النيابة النائب يحيى السعود معاني ذكرى الاستقلال ودور أبناء المخيمات في مسيرة العطاء والانجاز وبناء الاردن الانموذج، مشيرا الى اهمية الحفاظ على الثوابت الوطنية وتعزيز الوحدة الوطنية والالتفاف حول قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ومواقفه المشرفة لصالح القضية الفلسطينية. والقى رئيس لجنة خدمات مخيم البقعة وليد عبدالرحمن كلمة لجان خدمات المخيمات والهيئات الاستشارية اكد فيها الالتفاف حول الراية الهاشمية، فيما القى الدكتور محمد عايش كلمة مؤسسات المجتمع المحلي في المخيمات، اكد فيها على الوحدة الوطنية في مواجهة التحديات. وفي نهاية الاحتفال، عرض فلم وثائقي يسرد قصة الاستقلال والوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش